أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم منصوري - هيثم يبكي














المزيد.....

هيثم يبكي


ابراهيم منصوري

الحوار المتمدن-العدد: 4773 - 2015 / 4 / 10 - 14:45
المحور: الادب والفن
    


من عادة هيثم أن يخالط أناسا من جامعة المرجع أو مقهى المرجع، لم أعد أفرق بين المرجعين. لم أعد أفرق حتى بين ابن الصقر والنسر، كلهما سيان. ذات خميس، شرب هيثم كأس بن في المرجع ملأ أناس من كل مشرب علوم حقة وغير حقة فيها استنباط واستقراء.

دعانا الشبير النذير بعيدا عن المرجع، بعيدا عن المدينة وكان معنا هيثم ابن النسر ابن الصقر. في الطريق إلى الماء والخضرة كان هيثم لا يلوي على شيء إلا على عبدية يحبها حبا جما وهي من إقليم عبدة وسبحان من عرب الشاوية ودكالة وعبدة وحاحة كما قال عبد الرحمان ابن خلدون.

قلت لهيثم ابن الصقر النسر أين العبدية الآن في الخريطة بعبدة وهل جرحت كبدك كما هم أهل عبدة جارحو أكباد الناس. قال هيثم ليس كل أهل عبدة جارحي كبد رغم ما يقول الناس، فقال البشير النذير إن كل العبديات وكل العبديين جراحو كبد. هذا لم يرق هيثم ابن النسر الصقر وكان متيما بالعبدية. بكى هيثم عبديته التي لم يرها منذ ثلاثة أشهر وربما جرحت كبده ككل العبديات.

بكى هيثم عبديته في كل الطريق والبشير النذير يطوي الطريق من الماء والخضرة إلى حيث يقل الماء وتنذر الخضرة. قال هيثم وهو يبكي حسرة إنه مقهور فعرفت من بكائه أن حبه لعبديته قاهره.

عرفت من بكائه أن عبديته جارحة كبده وأن عبديته ستجرح كبده ثم تجرح ثم تجرح إلى أن يستفيق هيثم أو تستفيق العبدية...يتبع...




#ابراهيم_منصوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة الفلسطينية د. عدوية السوالمة حول دور الاعلام والسوشيال ميديا وتأثيره على وضع المرأة، اجرت الحوار: بيان بدل
بانوراما فنية بمناسبة الثامن من اذار - مارس يوم المرأة العالمي من اعمال وتصميم الفنانة نسرين شابا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الزايدي وباها بين اللجة والسكة
- عن فاجعتي أحمد الزايدي وعبد الله باها


المزيد.....




- فضيحة.. الفنان سعد الصغير يكشف حقيقة إصابته بعد اشتباك بالأي ...
- -أفغانستان..طالبان- تغلق محطة إذاعية تديرها نساء بزعم بثها م ...
- موسيقى الاحد: هـايـــدن
- نيللي كريم: الرومانسية غائبة عن السينما وأحلم بعمل كوميدي
- شارع الثقافة في الناصرية يحتفي بكتاب المسرح
- نجاح باهر لرواية -الرهينة- للكاتبة الجزائرية سارة ريفانس 
- مسلسل -سره الباتع-.. راجح داود يتبرأ من الموسيقى التصويرية و ...
- لوحة الفنان التشكيلي الروسي بولينوف تباع في لندن مقابل 1.5 ...
- -الهمجية- في الحضارة الغربية.. أزمة الإنسان الحداثي عند إدغا ...
- نزلت.. مشاهدة مسلسل قيامة عثمان 120 مترجمة


المزيد.....

- عندما تزهر البنادق _دير ياسين / بديعة النعيمي
- رواية للفتيان كوجافاسوك والحوت ... / طلال حسن عبد الرحمن
- أنا النّقطة (رواية) / أسماء غريب
- بتْلات شائكة: نصوص مسرحية وقصصية ومُمسرحة / أحمد جرادات
- في الشرّ وقضاياه / أسماء غريب
- يوسف بن تاشفين - مسرحية / السيد حافظ
- مسرحية -هو قال وهي قالت- / رياض ممدوح جمال
- حكايات للفتيان حكايات عربية / طلال حسن عبد الرحمن
- تجليات الجمال والعشق عند أديب كمال الدين / الفصول الأخيرة / أسماء غريب
- تجليات الجمال والعشق عند أديب كمال الدين / الفصل الأول (2) / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم منصوري - هيثم يبكي