أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد ابو حطب - الداخل مولود/قصة قصيرة جدا














المزيد.....

الداخل مولود/قصة قصيرة جدا


عماد ابو حطب

الحوار المتمدن-العدد: 4758 - 2015 / 3 / 25 - 21:46
المحور: الادب والفن
    



الداخل مولود

ما بال هذا المخرج الأحمق لا يرى إلا الأمير.كلما حاولت الولوج إلى الكادر يصرخ :اخرج ..ثم يصيح ...صه..صه.
سأترك مسلسله اللعين فما أنا إلا سنيد لذلك الأمير.لا بل سأترك قرطبة وأعود إلى الشام مجددا.لن أرضى أن يحبسني ذلك المخرج في الحجم المكتوب عني في التاريخ.إنهم يتناسون أنه لولاي لما دخل .لقد أمضيت عمري في خدمته ولولا ساعدي لما قوي ساعده وجلوسه على عرش كان بعيد المنال.
سنوات طويلة كنت أقرب إليه من نبضه.أفهم ما يرمي إليه من نظرته.فلما استتب له المقام رماني.حين التقيته كنت خادما وكان أميرا.وحين رافقته كان هاربا وكنت له مرافقا وصديقا. اختبأ في عدوة المغرب وقطعت البحر لأقنعهم به وأخذ البيعة له.والآن كلما تحدثت رمقتني شزرا وذكرني أنه الأمير بينما أنا لست إلا خادما حقير.
الليلة سأغادر موقع التصوير وأقلب مسلسلهم على رؤوسهم.
صاح المخرج أين هذا العبد الكثير التذمر والشكوى.تلفت طاقم التصوير وبحثوا لكني كنت قد اختفيت.
كنت مختبأ بعيدا لكن خطر لي خاطر جهنمي.سأقلب الحكاية.الأمير ينتظرني في عدوة المغرب، سأدعه ينتظر إلى الأبد.تسللت ليلا واستعرت بعضا من ملابسه.ثم ارتديتها وعبرت.ذهبت مباشرة الى الموالي وقدمت نفسي اليهم:الأمير عبد الرحمن الداخل.استغربوا دخولي دون عبدي. أخبرتهم أنني تركت عبدي بدر خلفي لأعمي أبصار المسودة.
هأنذا أرفل في النعيم في قرطبة أما هو فمازال ينتظر في عدوة المغرب عودتي.
الأن وقع المخرج في ورطة كبيرة فمن هو بدر الحقيقي ومن دخل فعلا.سأعلن غدا على الملأ أن تابعي بدر في المغرب أصيب بلوثة وبات يظن أنه أنا ،سأعلن أن بدر الذي أدخل عبد الرحمن عاد وأدخل روحه الى دمشق.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مسك / قصة قصيرة جدا
- صورة/قصة قصيرة جدا
- اصبع/قصة قصيرة جدا
- عرس/قصة قصيرة جدا
- وئام السحرة/قصة قصيرة جدا
- بطة عىجاؤ/قصة قصيرة جدا
- كاك...كاك...كاك.قصة قصيرة جدا
- خيال/قصة قصيرة جدا
- اجهاض/قصة قصيرة جدا
- جائزة البوكر العربية/قصة قصيرة جدا
- علوم/قصة قصيرة جدا
- ابداع/قصة قصيرة جدا
- شهرزاد وعنترة/مداعبة لصورتهما
- سعادة/قصة قصيرة جدا
- مرآة/قصة قصيرة جدا
- بائع الوهم/قصة قصيرة جدا
- فرحة / قصة قصيرة جدا
- بصارة/قصة قصيرة جدا
- خلود/قصص قصيرة جدا
- حقيقة/قصة قصيرة جدا


المزيد.....




- فيلم الرعب “هالوين كيلز” يتصدر شباك التذاكر في صالات السينما ...
- نتفليكس تطلق مجموعة قصص فلسطينية بأفلام حائزة على جوائز عالم ...
- شاهد: أعضاء الطاقم الروسي لتصوير أول فيلم في الفضاء يعودون إ ...
- كاريكاتير القدس: الإثنين
- كتاب -أوراق الورد- للأديب مصطفى صادق الرافعي
- كتاب -ملوك العرب- لأمين الريحاني
- الفنانة اللبنانية إليسا معلّقة على أحداث الطيونة: نزع السلاح ...
- فيلم أمريكي يعطي الأمل بتعافي قطاع السينما بإيرادات شباك الت ...
- مصر.. العثور على قطع أثرية من العصر البيزنطي قرب معبد الأقصر ...
- شاهد: افتتاح مهرجان عموم إفريقيا للسينما والتلفزيون فيسباكو ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد ابو حطب - الداخل مولود/قصة قصيرة جدا