أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود الغيطاني - الحب الأول ..نوستالوجيا غير متحققة - نموذج 3 للسينما النظيفة















المزيد.....


الحب الأول ..نوستالوجيا غير متحققة - نموذج 3 للسينما النظيفة


محمود الغيطاني

الحوار المتمدن-العدد: 1324 - 2005 / 9 / 21 - 09:01
المحور: الادب والفن
    


دعنا نتأمل ما يدور حولنا علي أرض الواقع العبثي من ظروف اجتماعية و اقتصادية بل و فكرية مضطربة، فما هي محصلة هذا التأمل؟
بالتأكيد نظرة سوداوية تشاؤمية و من ثم شعور عميق بالإحباط نتيجة كل ما يحيطنا من جراء جموع الشباب الضخم الذي نشأ منذ صغره ممثلا لأجيال الماكدونالدز و البيبسى و ما إلى ذلك من مشوهي سياسات الأمركة و العولمة و الكوكبة التي تجتاح جميع بلدان العالم.
دعنا نتعمق أكثر و لننظر ماذا نري؟
أجيال باهتة فاقدة لحسها الوطني و انتماءاتها، بل هي حتى فاقدة لمعني الشعور بالسعادة، و المعني، و الدفء بمعناه الرومانسي- حتى لكأن تلك الكلمات قد أفرغت من محتواها- نتيجة مجموعة من السياسات المختلفة التي نرضخ لها جميعا سواء من قبل الحكومات التي أرادت أن تقتل فينا أي معني للتفكير و احترام الذات- فنجحت في تشويه أعماقنا و من ثم مسخ جل الأجيال الناشئة- أو من قبل السياسات الدولية التي قتلت في العالم كله أدني معني للانتماء؛ فصار العالم عبارة عن قرية ممسوخة مشوهة ما تراه في مصر هو صورة طبق الأصل- تكاد تكون كربونية- لما تراه في أمريكا أو الصين أو فرنسا أو أي مكان أردته من العالم؛ حتى أن المجتمع المحيط قد ضج من كثرة ما فيه من عدم احترام لآدمية الآخر أو الأكبر منه سنا، انتفاء القيم، موت الأخلاق و من ثم عدم معياريتها، بل موت كل ما هو جميل داخل نفوسنا فصار الكل من حولنا في حالة غليان من جراء تفسخ العلاقات الاجتماعية و التشوهات النفسية التي نعاني منها جميعا.
و لعل مثل هذه "الكادرات"- إذا جاز لنا الاصطلاح- و التي تكاد تتطابق إلى حد ما- سواء من قريب أو بعيد- مع بعض أفلام الرعب الأمريكية، تلك التي تعتمد علي تيمات نفسية مشوهه هي التي أدت بالكثير من صناع السينما ممن ما زالوا يمتلكون الحس المرهف و البحث عن سينما واعية معبرة عميقة إلى البحث عن تيمات أخري تستأهل المشاهدة و التوحد معها إلى درجة الوجد الصوفي فنجحوا إلى حد بعيد في العزف علي الوتر الخفي/الضائع من نفوسنا و قدموا لنا السينما الرومانسية التي كثيرا ما افتقدناها نتيجة ضياعها من حياتنا العامة؛ فأمسي الأمر حينما وجدناها مجسمة أمامنا علي شاشات السينما و كأننا نعيش في حلم جميل طالما تمنيناه من فرط الجفاف المحيط بنا، ذلك الحلم الذي نتمنى ألا ينتهي كي نعيش فيه إلى الأبد.
و لعل هذا ما دفع مخرجا جميلا مثل "مجدي أحمد علي" كي يقدم لنا عام 1996 فيلمه الجميل المثير للشجن "يا دنيا يا غرامي" في محاولة منه للإصرار علي الحياة مع بقية أبطال الفيلم الذين أبدعهم لنا و ملأهم بالحياة الصاخبة السيناريست البارع "محمد حلمي هلال"، بل هو ذات الدافع الذي دفع المخرج "شريف عرفة"- في واحد من أجمل أفلامه علي الإطلاق- أن يقدم لنا فيلمه الحالم الملئ بالمحبة و الاحترام "اضحك.. الصورة تطلع حلوة" 1998 بالتعاون مع السيناريست "وحيد حامد" في واحد من أكثر سيناريوهاته إنسانية- إن لم يكن أندرها- و سرعان ما تتكرر التجربة الحالمة علي يد إحدى المخرجات الشابات و أكثرهن رقة فتقدم لنا "ساندرا نشأت" فيلمها الدافئ الحنون "مبروك و بلبل" 1998 بالتعاون مع السيناريست "لميس جابر"، ذلك الفيلم الذي زلزل أعماقنا دهشة من فرط إنسانيته الهادئة.
علي الرغم من أن فكرة البلاهة أو المتأخرين عقليا كادت أن تقتل معالجة من قبل السينما العالمية فنري علي سبيل المثال "forest gamb " (فورست جامب) للممثل البارع "Tom Hanks " (توم هانكس) و المخرج "Robert Zemex " (روبرت زيمكس) و الذي قدم لنا فيلما من أجمل ما يمكن أن نراه في التعامل مع المتأخرين عقليا، بل لعلنا لا ننسي الفيلم الأمريكي "The Mighty " (العملاق) الذي قدمه لنا المخرج "Beter Shelsom " (بيتر شلسوم) عام 1998 بطولة "Sharon Ston " (شارون ستون) و الممثل العملاق "Hary Deen Stanton " (هاري دين ستانتون) عن قصة صداقة إنسانية نادرة تنشأ بين شاب عملاق معاق عقليا و طفل آخر خلاق فيبدأ الاثنان رحلة خاصة حيث يعلمان بعضهما و يتعلمان من العالم.
نقول أن مثل هذه الأفلام الإنسانية الجميلة و التي لجأ إليها العديد من المخرجين في العالم قد كانت معطي طبيعيا للظروف المجتمعية المحيطة بنا و التي شوهت نفسياتنا جميعا، و لكن ماذا إذا لم تتوفر لنا القصة المعبرة إنسانيا أيا كانت، و كانت هناك رغبة متأصلة داخل كل من المخرج و السيناريست لصنع فيلم يعبر عن حالة رومانسية أو إنسانية ما فماذا سيكون الحال؟
مما لا شك فيه أنه سيصاب كل منهما بحالة نادرة من حالات "النوستالوجيا" و من ثم الوقوع في براثن التكرار و القص و اللصق و من ثم العزف علي أعمال فنانين آخرين سبق أن قدموها لنا فيخرج العمل من بين أيديهم في نهاية الأمر و كأنه نسخة مشوهة من أعمال جميلة قدمت لنا من قبل ناضجة مكتملة علي يد مبدعين سابقين.
و لعل هذا ما حدث تماما مع السيناريست "أحمد البيه" و المخرج "حامد سعيد" في أول تجربة إخراجية روائية طويلة له و التي قدمها لنا في فيلمه غير المكتمل فنيا "الحب الأول".
و لكي نتحرى الدقة و نكون أكثر موضوعية و منهجية في حديثنا عن الفيلم لا بد لنا أن نقسمه إلى عدة محاور أساسية ننطلق منها.
سيناريو غير مبرر دراميا
يقدم لنا فيلم "الحب الأول" (مصطفي قمر) "خالد" ذلك الشاب الرومانسي المحب للغناء و الموسيقي الحامل "للكمان" في يده دائما و الذي يصادق كل من (طارق لطفي) "هشام"، (هاني رمزي) "حسن" المتناقضين معه نفسيا إلى أقصي درجات التناقض حتى أنهم حينما يذهبون إلى فيلا "هشام" (طارق لطفي) و معهم ثلاثة من الفتيات نجده- مصطفي قمر- يحاول ادعاء النقاء و الطهارة و الاستقامة فلا يستجيب للمحاولات الجنسية من قبل الفتاة التي ترافقه بل و يهملها تماما- في حالة برود غير طبيعي و غير مبرر- ليقرأ في مجلة ما في يده، علي النقيض تماما من صديقيه اللذين يتهافتان علي الفتاتين الأخريين فيأخذها أحدهم (طارق لطفي) إلى إحدى الغرف لمضاجعتها و يحاول الثاني في مشهد كوميدي راق- هاني رمزي- أن يستميل رفيقته إلا أن محاولاته تبوء جميعا بالفشل لانعدام خبرته مع النساء، نقول أن هذا الادعاء-النقاء و السمو الأخلاقي- من قبل "خالد" (مصطفي قمر) غير مبرر و لا يمكن قبوله منطقيا لأنه إذا كان كما يدعي فما الداعي لارتباطه بصديقيه، بل و ما الداعي القوي الذي دفعه للذهاب معهم في صحبة هذه الفتيات بالرغم من علمه المسبق بأنهن سوف يصاحبوهم؟
و هكذا نجد أن الفيلم من بدايته قد بني علي أساس مجموعة من الموقف غير المبررة دراميا، غير المقنعة، بل غير الممنطقة، و كما أن القانون يقول (ما بني علي باطل فهو باطل) و من ثم تنهدم القضية فهذا تماما ما حدث مع الفيلم.
بل إن حالة المثالية العالية تلك غير المبررة و التي نراها تتلبس "خالد" (مصطفي قمر) كانت زائدة عن الحد إلى درجة أصابتنا بالتخمة حينما نراه يتخلى عن حبيبته متنازلا عنها من أجل صديقه "هشام" (طارق لطفي) المرتبط بها عاطفيا، و كأن صناع الفيلم يحاولون إقناعنا أن هناك من يتخلى عن حبه الضاري من أجل مجموعة من المثل باسم الصداقة أو الأخوة كما كنا نري في الأفلام القديمة التي كانت تفترض دائما في المشاهد السذاجة بل و تفترض الحياة دائما في يوتوبيا غير متواجدة علي أرض الواقع، إلا أننا نتحداهم أن يكون هناك من يفعل ذلك حتى و إن كان من أجل أخيه.
بل نحن نري مشهدا آخر غير مقنع علي الإطلاق تأتي فيه "رانيا" (مني زكي)، "وفاء" (حنان ترك) إلى إحدى صالات البلياردو التي يلعب فيها "خالد" (مصطفي قمر)، "حسن" (هاني رمزي) فتشاكسهم بدون سابق معرفة و من ثم تسقط كرة البلياردو في "باكيتها"، و لعل المبرر الوحيد الذي نراه هنا لمثل هذا المشهد المصطنع هو اللقاء بين "رانيا" (مني زكي)، "خالد" (مصطفي قمر) كي تبدأ أحداث الفيلم و من ثم تقع شرارة الحب في قلب "مصطفي قمر" بمجرد رؤيته لفتاة لا يعرف عنها أي شئ، فضلا عن كونه يراها لأول مرة في حياته و بالرغم من كل هذا نراه كمن أصابته صاعقة من السماء أو كمن أصيب بالسكتة القلبية المفاجئة فيظل "يسبلّ" لها في عينيه فاقدا القدرة علي النطق و علي أي شئ آخر اللهم إلا القدرة علي "التتنيح" الطويل الذي سرعان ما سيصاب به و تتنقل عدواه إلى كل العاملين بالفيلم حتى أننا سنخرج من الفيلم في النهاية و قد أصابتنا حالة "التتنيح" تلك بالتناوب، فكيف بالله عليكم يتيّم شاب من شباب اليوم و يقع في هوي فتاة في لحظة زمنية لا تكاد تتعدي ثانيتين بأي حال من الأحوال فيصاب بحالة من السقم و الحديث بصوت منخفض حالم و كأنه يناجي نفسه مع الاستغراق التام في التأمل و "السرحان" و كأنه يعاني من النزع الأخير إلا إذا كانوا يتحدثون عن شخص آخر غير واقعي ليس من عالمنا؟
أليس هذا من أقوي الأدلة علي أن السيناريو قد تم بناؤه كله من قبيل المصادفة البحتة، و الذي سيتحول فيما بعد إلى سلسلة لا تكاد أن تنتهي من المصادفات، بل و يصبح المطلب الوحيد من المخرج و السيناريست أن نصدق كل هذه البلاهات و الهراءات كي تستمر الأحداث الممتعة للفيلم؟
و لعلنا نقف هنا هنيهة أمام إحدى الشخصيات المشوهة التي قدمها لنا السيناريو ألا و هي شخصية الشاب "هشام" (طارق لطفي) ذلك الفتي المستهتر الذي يغيّر النساء و كأنه يغيّر إحدى جواربه، فنراه كل يوم بل و كل لحظة مع فتاة جديدة في صورة تعد من أسوأ الصور التي تحط من قدر المرأة و تحقر من شأنها كأخت أو صديقة في تاريخ السينما المصرية حتى الآن-ليس انطلاقا من نظرة أخلاقية و لكن من وجهة نظر تري أن الفيلم بهذا الشكل يحاول الحط من شأن المرأة ككائن له كيانه و استقلاليته و كرامته-، بل نحن لا نستطيع الإمساك بمبرر واحد يكاد أن يقنعنا بتهافت الفتيات أيا كانت عليه حتى أنهن سرعان ما يرتمين علي قدميه بمجرد رؤيته طالبين منه العفو و المغفرة من أجل مصاحبته لهن إلا إذا كان هناك قدرات ما خارقة لا نعرفها عنه قد استطاع السيناريو أن يقدمها و لكن تفكيرنا المحدود لم يستطع الوصول إليها.
نقول أن مثل هذه المواقف غير المبررة- التي بنيت علي باطل- كانت بمثابة سقطات قوية مدوية شابت السيناريو المترهل للسيناريست "أحمد البيه" و التي ساقها من أجل استمرار بل و خلق أحداث لا تكاد أن تحتملها قصة الفيلم- بافتراض وجود قصة ما- بل نحن إذا تأملنا تلك الأحداث الملفقة تلفيقا عمديا سنجدها تكاد تكون صورة طبق الأصل من معظم أفلام العندليب "عبد الحليم حافظ" و لعل هذا يسوقنا للحديث عن محورنا الثاني.
سينما السطو علي أفلام العندليب
دعنا نطرح سؤالا، هل ثمة من يذكر أفلام "عبد الحليم حافظ" ؟
علّنا لو ألقينا مثل هذا السؤال في أي جمع من المنطقة العربية أو غير العربية لانفجر في وجوهنا مفتتا كاللغم ربما لبساطته أو سذاجته، بل لعل الجواب المباشر الذي لا بد أن نتلقاه، هل أنت أبله؟! و من الذي لا يعرف أفلام عبد الحليم؟!
هذه هي الحالة التي لم ينتبه إليها صناع فيلم "الحب الأول" نتيجة إصابتهم بحالة من حالات "النوستالوجيا" النادرة؛ فاجتمع كل من المخرج و السيناريست لمشاهدة جميع أفلام "عبد الحليم حافظ" الرومانسية و من ثم تفصيل فيلمهم المزمع من جميع هذه الأفلام فخرجت لنا التجربة ناقصة بل مشوهة فنيا قابلة للمقارنة الدائمة- مع الفارق الفني لصالح العندليب- مع جميع أفلامه السابقة في سابقة سطو تعد الأولي من نوعها.
و لنتأمل قليلا مع الربط.. البطل عبد الحليم/مصطفي قمر، الصديق المشاكس المحبوب من الفتيات أحمد رمزي/طارق لطفي، الصديق الثالث المضحك دائما و الذي لا يكتمل الفيلم بدونه عبد السلام النابلسي/هاني رمزي، هذا فضلا عن الشخصية النسائية الممثلة في الحبيبة و لتكن شادية أو زبيدة ثروت أو ميرفت أمين أو مريم فخر الدين و التي تمثل المعادل الموضوعي ل(مني زكي)، و لا بأس من وجود صديقة للحبيبة حتى تكتمل القصة مثل سهير البابلي/حنان ترك.
بكل هذه التوليفة التي تعد من أجود التوليفات في أفلام العندليب يقدم لنا السيناريست (أحمد البيه) بالتعاون مع المخرج (حامد سعيد) فيلمهم "الحب الأول" في محاولة جادة للتفصيل علي نفس مقاس الفنانين السابق ذكرهم مع قدر غير قليل من التشويه لطمس الحقائق و محاولة إكساب الفيلم قدرا من العصرية.
و لعلنا إذا حاولنا القياس سنجد العديد من الأمثلة المؤكدة لما سبق أن انتهينا إليه، و لنتأمل مرة أخري..
تطالعنا "رانيا" (مني زكي) في أحد المشاهد تركب الدراجة البخارية خلف "خالد" (مصطفي قمر) في حالة حب فجائية و غريبة بينما هو ينطلق مغنيا لها إحدى أغنياته معبرا فيها عن مدي شوقه و حبه لها، و لعل هذا المشهد يكاد أن يتطابق مع إحدى مشاهد فيلم "معبودة الجماهير" للمخرج "حلمي رفلة" 1967 مع بعض الفوارق العصرية الحديثة؛ ففي فيلم "معبودة الجماهير" كانت الدراجة بديلا "للموتوسيكل" و لنتأمل "عبد الحليم" في مقابل "مصطفي قمر"، "شادية" في مقابل "مني زكي" في حالة من التشابه النصي غير المقبول، بل إن "الفيديو كليب" المصاحب لهذه الأغنية كان في إحدى "كادراته" صورة أخري متطابقة مع أغنية "ضحك و لعب و جد و حب" في فيلم "يوم من عمري" للمخرج "عاطف سالم" 1961 فيكون الحال هكذا "عبد الحليم" في مقابل "مصطفي قمر"، "زبيدة ثروت" في مقابل "مني زكي" في حالة أخري من التناص غير المقبول.
بل ها نحن يطالعنا "خالد" (مصطفي قمر) في حفل عيد ميلاد "رانيا" (مني زكي) حينما يطلبون منه الغناء يغني إحدى أغانيه الحزينة علي أنغام "أوركسترا" كامل يتشابه إلى حد بعيد مع أغنية عبد الحليم في فيلم "شارع الحب" للمخرج "عز الدين ذو الفقار" 1958 مع بعض الفوارق البسيطة فتعود لنا دهشتنا المتأملة "عبد الحليم" في مقابل "مصطفي قمر"، "صباح" في مقابل "مني زكي" بل و مما زاد الطين بلة تلك الأغنية التي غناها "خالد" (مصطفي قمر) في الرحلة إلى إحدى "البلاجات" و التي تكاد أن تتطابق تطابقا تاما مع أغنية "دقوا الشماسي" في فيلم "أبي فوق الشجرة" للمخرج الراحل "حسين كمال" 1969 ، فإذا ما تأملنا سنجد "عبد الحليم" في مقابل "مصطفي قمر"، "ميرفت أمين" في مقابل "مني زكي" .
فهل بعد كل هذه التشابهات المتناصة نستطيع أن نقول كلمة واحدة تحتسب للفيلم أم أن نتوارى خجلا من ذلك العمل المخزي المشوه؟
تقنيات سينمائية مترهلة
إذا كان صناع الفيلم لم يخجلوا من تقديم كل هذه التشابهات المتناصة السابقة فماذا نتوقع أن يقدم لنا بقية هؤلاء القائمين علي صناعة هذا الفيلم؟
قدم لنا الموسيقي "إيهاب محبوب" موسيقاه التصويرية التي تكاد أن تتطابق تطابقا كليا مع الموسيقي التصويرية لمعظم أفلام عبد الحليم حافظ.
فكانت المحصلة النهائية أن معظم القائمين علي صناعة الفيلم إن لم يكن كلهم قد فشلوا في صنع فيلم جيد بداية من السيناريست مرورا بالمخرج و الموسيقي "إيهاب محبوب" حتى نصل إلى مهندس الصوت "مجدي كامل" الذي قدم لنا فيلما لا نكاد نستمع فيه إلى جملة واحدة من جمل الحوار كاملة نتيجة رداءة الصوت البالغة و التي جعلت الفيلم في أغلب مشاهده يفهم بالمعني و الإشارة بدلا من الصوت المدغم غير الواضح- الذي نظن أنه كان لغة ما غير معروفة كالهيروغليفية مثلا-.
بل إن مدير التصوير "مصطفي عز الدين" قد أساء أبلغ إساءة في استخدام الكاميرا بالتعاون مع المخرج "حامد سعيد" فسقط كل منهم عدة سقطات تكاد أن تصم الآذان لدويها القوي حتى أنني تخيلته مصورا مبتدئا يقف خلف الكاميرا لأول مرة نتيجة الإفراط الواضح في استخدام "الكلوز آب" close up بدون أي مبرر علي الإطلاق اللهم إلا زيادة مساحة التسبيل و التتنيح حتى أننا ظننا الفيلم كله عبارة عن "كلوز آب" طويل لا يكاد أن ينتهي، و لقد كان من الأجدى له استخدام تقنيات تصويرية أخري كاللقطة التفصيلية علي سبيل المثال detail shot إذا كان الهدف من "الكلوزات" المتتابعة إظهار قسمات الوجه أو تشنجات الحب الظاهرة علي عضلات الوجه، إلا أن الأمر يبدو لنا و كأن المصور قد "استسهل" الكلوزات فسار علي ذات النهج حتى نهاية الفيلم.
تلك النهاية التي جاءت مملة و رتيبة و سيئة لكثرة تكرارها في جميع أفلامنا القديمة حينما تعرف الفتاة أن حبيبها يخونها فتنطلق جارية هاربة كي تصدمها إحدى السيارات و تنتقل علي اثر الحادث إلى إحدى المستشفيات و هناك تعرف أن "خالد" (مصطفي قمر) متيّم بحبها فينتقل إليها الحب هكذا و بقدرة قادر في زمن لا يكاد يتعدي "الفيمتوثانية" و كأنها واقعة في هذا الحب منذ سنين طويلة، إلا أن هذا يجعلنا نتساءل.. أين كان هذا الحب الفجائي من قبل؟
و يبدو أن صناع الفيلم- المخرج ، السيناريست- لم يقعا فقط في أسر إحدى حالات "النوستالوجيا" بل هما أيضا قد سقطا سقطة أكثر و أعلي دويا حينما اقتبسا مشهد النهاية اقتباسا كاملا من الفيلم الأمريكي notting hill (سحر الحب) للفنانة الجميلة الساحرة دوما Julia Roberts (جوليا روبرتس) بالتعاون مع العملاق Hugh Grant (هيو جرانت) في واحد من أجمل أفلامهما علي الإطلاق؛ فنري "رانيا" (مني زكي) تتجه "لخالد" (مصطفي قمر) في محاولة منها للاعتذار عن كل ما بدر منها من قبل طالبة منه إعطائها الفرصة الأخيرة كي تثبت حبها له إلا أنه يصدها رافضا عرضها، لكنه حينما يخبر أصدقاؤه بالأمر يقنعونه بخطئه فيحاول اللحاق بها قبل السفر و ركوب طيارتها ثم تكون النهاية السعيدة.
نقول أن الرغبة في صنع فيلم جيد يعزف بحميمية علي وتر المشاعر الإنسانية الخالدة ليس مبررا أساسيا لأن نصاب بحالة مزمنة من "النوستالوجيا" و من ثم نصنع فيلما هو في مجمله كوكتيلا من أفلام سابقة فتخرج لنا التجربة في نهاية الأمر غير مكتملة بل مشوهة في أقصي صورها.
بل إن هذا التشوه قد أصاب جميع العاملين في الفيلم بما فيهن "مني زكي" و التي أحسسنا من أدائها أنها غير قادرة علي استيعاب الدور كما ينبغي- ربما للمقارنة مع فنانات عظيمات كن في نفس الدور من قبل مما يستوجب أن تأتي المقارنة في غير صالحها- فظهرت لنا في حالة من حالات القلق التي لا تعرف كيف تؤدي؛ فرأيناها في معظم مشاهد الفيلم تسبّل عينيها (لمصطفي قمر) و كأنها متيمة في حبه غارقة فيه حتى النخاع علي الرغم من أن حال الفيلم يقول عكس ذلك، بل هي تبدو في كل خلجاتها و حركاتها و كأنها في حالة غواية دائمة له فما يلبث أن يستجيب إلا و تصده.
و إذا كان الحال هكذا فربما لم ينج من كل هذا الفشل الذريع سوي الفنان الموهوب "هاني رمزي" الذي استطاع ببراعة مبهرة أن يحافظ علي حيوية أدائه فكان هو المبرر الوحيد لتمسكنا بمقاعدنا و متابعة الفيلم لنهايته.



#محمود_الغيطاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جنون الحياة.. نزوع نحو الإيروتيكية أم نكوص نحو سينما السبعين ...
- الناظر و اشكالية الاحتفاء بسينما التخلف العقلي (نموذج 1) للس ...
- مقدمة سينمائية حول اصطلاحات غير سينمائية
- مشاهد تتشكل ذاتيا
- هلاوس ذهنية
- الخروج من الكابوس
- حول السينما النظيفة و السينما التي ماتت
- مملكة الجنة.. الانسان يعلو فوق كل شئ


المزيد.....




- الشاب المصفوع من -محمد رمضان- يعلق على اعتذار الفنان له (فيد ...
- رأي.. سامية عايش تكتب لـCNN: فيلم -نورة- مقاربة بين البداوة ...
- ماذا نريد.. الحضارة أم منتجاتها؟
- 77 دار نشر ونحو 600 ضيف في معرض مكتبة الإسكندرية للكتاب
- رحيل الممثلة الأمريكية شانين دوهيرتي بعد معركة مع مرض السرطا ...
- مبروك مقدما.. خطوات الاستعلام عن نتائج الثانوية العامة اليمن ...
- -فيلم الدراجات-.. إسدال الستار على أزمة أثارت ضجة في مصر
- “حالًا اضبط” .. تردد قناة كراميش الجديد 2024 لمشاهدة ممتعة م ...
- “عيالك قلبهم هيرقص من الفرحة” .. تردد قناة طيور بيبي الجديد ...
- نقاش حول-سوق الفن وصناعة القيمة-في موسم أصيلة الثقافي ال45


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود الغيطاني - الحب الأول ..نوستالوجيا غير متحققة - نموذج 3 للسينما النظيفة