أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=460232

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - صباح علو - الازمة المالية والنفط العراقي















المزيد.....

الازمة المالية والنفط العراقي


صباح علو

الحوار المتمدن-العدد: 4754 - 2015 / 3 / 20 - 15:22
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


الازمة المالية والنفط العراقي

على الرغم من الحديث عن الشفافية والمكاشفة وحرية التعبير ووجود مجلس نواب " منتخب" واعتماد آليات ديمقراطية، الاّ أن السريّة ظلّت تطبع المشهد السياسي العراقي الراهن، بل شكّلت سمة مميزة للوضع الجديد الذي جاء بعد الاحتلال.
وفي الاونة الاخيرة تسربت معلومات مفادها ان احتياطي العملة الصعبة في البنك المركزي العراقي والتي كانت 77.7 مليار دولار انخفضت الى 68 مليار دولار اي ان قيمة 9.7 مليار دولار تم التصرف بها لسد جزءا من العجز بالموازنة 2015 حتى أن عضو اللجنة الاقتصادية النيابية نورة البجاري طلبت من محافظ المصرف المركزي تبيان أسباب انخفاض حجم الاحتياط لديه، مستبعدة أن يوافق مجلس النواب على ذلك، لأن أرصدة هذا الاحتياط تعطي قوة لعملة العراق ولتعاملاته الدولية.
كما ان الموازنة اعتمدت على ان العراق يصدر يوميا 3.3 مليون برميل بدأ من اتفاق بغداد مع اقليم كردستان الا ان ذلك لم يتحقق في كانون ثاني وشباط 2015 حيث اعلنت وزارة النفط العراقية ان صادراتها في كانون ثاني بلغت 74.100 مليون برميل , حيث كان من المفترض يكون 102.3 مليون برميل اي بنقص عن المقرر حوالي 28.2 مليون برميل شهر كانون الثاني 2015 , بقيمة نقص بالايرادات 1.551 مليار دولار . اما شهر شباط فصدر العراق حسب وزارة النفط 72.724 مليون برميل اي بنقص في الصادرات بحوالي 19.600 مليون خلال شهر شباط اي نقص بالايرادات تقدر بـ 1.082 مليار دولار بحساب سعر البرميل الواحد 55 دولار .
جدول يوضح الكميات المصدرة من النفط والنقص الحاصل بالايرادات خلال الشهرين المنصرمين
2015 المصدر فعليا مليون برميل المفترض تصديره مليون برميل النقص بالتصدير مليون برميل نقص الايرادات مليون دولار ملاحظات
كانون الثاني 74.1 102.3 28.2 1551
شباط 72.724 92.4 19.676 1082


علما ان السيد عادل عبد المهدي وزير النفط اكد ان احد الاسباب الرئيسية في التلكا في تنفيذ الاتفاق مع كردستان هو عدم اقرارقانون النفط والغاز المثير للجدل .
الاستمرار بهذا العجز شهريا سيسبب زيادة في عجز الميزانية أكثر من 38 مليار دولار عكس ما جاء بالموازنة 2015 ان قيمة العجز حوالي 21 مليار , .
وهذا الوضع المالي السيء سيضطر الحكومة على الاقتراض خارجيا قبل حزيران القادم والتي كانت الحكومة متفائلة بزيادة اسعار النفط عالميا , مع تزايد نفقات الحرب على الارهاب ( داعش ) اضطرت الحكومة العراقية ابلاغ العديد من الشركات النفطية العاملة بالعراق بتخفيض دفع المستحقات لها مع تخفيض الانفاق على المشاريع الخدمية جهد الامكان , كما ان وزارة النفط تعمل حاليا على دراسة عقود الخدمة مع العديد من الشركات بعد انخفاض سعر النفط في مجال الاستثمار والعمل من جديد لضمان حقوق الدولة بواقع 20% الى 25% مؤكدا المصدر ان الحكومة سابقا ابرمت هذه العقود دون دراسة .
وفي ظل استمرار الأزمات المالية والاقتصادية والاجتماعية، فضلاً عن السجال السياسي وتطورات الحرب على «داعش» وأعبائها المالية، يبدو العراق غير قادر على دفع المبالغ المستحقة عليه إلى شركات النفط الأجنبية والبالغة قيمتها 27 مليار دولار. وتعمل في العراق حالياً نحو 17 شركة استثمار عالمية ومن جنسيات مختلفة (أميركية وبريطانية وإيطالية وروسية وماليزية وصينية) لتطوير الحقول النفطية المنتجة والمستكشفة، وذلك وفق عقود أبرمت في جولات التراخيص الأولى والثانية والثالثة والرابعة، وهي ملزمة باستثمار أموالها لرفع القدرة الإنتاجية، على أن تلتزم الحكومة بدفع ما نسبته 50 في المئة من الأموال المصروفة سنوياً، تضاف إليها أرباح بمعدل 1.5 دولار عن كل برميل إضافي، وبما أن الشركات أنفقت خلال العامين الماضيين نحو 43 مليار دولار، يجب على الحكومة دفع 21.5 مليار دولار، تضاف إليها أرباح بـ 5.5 مليار ، فيكون المجموع المستحق 27 مليار دولار، وساهمت هذه الاستثمارات بزيادة الإنتاج نحو مليون برميل يومياً، وجرى تشييد منشآت ضخمة تتمتع بكل مستلزمات الرفاهية، حيث يقيم الآلاف من الخبراء الأجانب، وينتظر أن تستمر الشركات المتعاقدة بتنفيذ خططها الاستثمارية باستثمار نحو 87 مليار دولار حتى 2016، على أن يجري استثمار 27 مليار دولار العام الحالي و60 مليار العام المقبل.
نحن نتسائل لماذا هذا الاصرار في السياسة الاقتصادية للعراق التركيز على برنامج النفط الريعي دون العمل على تطوير قطاعات اقتصادية مهمة كالزراعة والصناعة والسياحة والخدمات بحيث تكون مصدر مهم للايرادات توازي الايرادات النفطية ؟ هل العراق بقيادته مكره على هذا النهج ؟ ولخدمة من ؟
واستنادا الى بعض المصادر الاقتصادية العراقية انها ترى أن العراق متفائل بعودة أسعار النفط العالمية إلى الارتفاع ( وهذا تفائل حذر بما تاتي به الايام القادمة لوضع العراق اقليميا ودوليا ونحن على اعتاب تحرير العراق من الارهاب و انعكاس ذلك دوليا واقليميا )، تعامل بواقعية مع تراجعها أخيراً، إذ خفض «سعر التعادل» في موازنة 2015 مرات، وذلك من 90 إلى 70 دولاراً ثم إلى 60 دولاراً وأخيراً إلى 55 دولاراً، مع إنتاج نحو 3.3 مليون برميل يومياً كمعدل تصدير، وقدرت الموازنة بـ102 مليار دولار، يشكل الاعتماد على النفط نسبة 67.3 %، في مقابل 12.4 % على إيرادات من الضرائب والصناعة والزراعة والاتصالات وغيرها، ونحو 2.6 % على الأرصدة المدورة، أما الاقتراض فبلغت حصته 17.7 %، وسيجري اعتماد الدفعة الأولى لسد العجز البالغ 21.4 مليار دولار، بقرض من صندوق النقد الدولي بقيمة 4.5 مليار دولار، وقرض آخر من البنك الدولي بقيمة 2 مليار دولار. إضافة إلى ذلك قرر البنك المركزي العراقي تمويل الموازنة بقرض قيمته ستة تريليونات دينار (5.2 مليار دولار) من خلال تشغيل 50 % من احتياطات المصارف التجارية المودعة لديه، وإعادة شراء سندات الخزينة من السوق الثانوية، إذ سيشتري نحو خمسة تريليونات دينار منها كمرحلة أولى، واعتبرت هذه الإجراءات بأنها لا تمس الاحتياط لدى البنك المركزي العراقي .
وبالرغم من كل هذه الازمات والعثرات التي يمر بها العراق وعلى كل الاصعدة لا يلوح بالافق القريب برنامجا واضحا من وزارة المالية التي يقودها السيد هاوشير زيباري في كيفية وضع المسار المالي بالطريق الصحيح من خلال البحث بجدية دون المساس بتكاليف المعيشة للمواطن وخاصة ذوي الدخل المحدود . جانب أخر فيما يخص الاقتراض من البنوك العالمية وشروطهم القاسية خصوصا على العالم الثالث وانعكاس ذلك على اقتصاد البلد يجب التفكير الف مرة بايجاد بدائل اخرى كي لايقع العراق تحت طائلة المديونية وعواقبها على الاجيال القادمة .

صباح علو / باحث في الشأن العراقي



#صباح_علو (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- جملة قالها وزير الطاقة السعودي عن الصين وأن -السعودية ستظل ا ...
- المنتدى الأورومتوسطي الخليجي يدعو إلى اعتماد مقاربة شاملة لت ...
- مقارنة بالعالم الماضي.. أهم 3 أرقام بميزانية السعودية 2023
- ارتفاع أسعار الغاز في أوروبا مع تراجع إمداداته من النرويج
- السعودية تسجل فائضا في الميزانية العامة للمرة الأولى في 9 سن ...
- -فوربس-: مؤشرات التجارة الأمريكية مع دول العالم شهدت ارتفاعا ...
- السعودية تقر ميزانية 2023.. ومحمد بن سلمان: المواطن السعودي ...
- البنك المركزي المصري يعلق على الكشف عن حسابات المواطنين في ا ...
- القاهرة.. مباحثات مصرية سعودية حول سبل نفاذ المنتج السعودي إ ...
- النشرة الاقتصادية (2022/12/7)


المزيد.....

- الاقتصاد السياسي للجيوش الإقليمية والصناعات العسكرية / دلير زنكنة
- تجربة مملكة النرويج في الاصلاح النقدي وتغيير سعر الصرف ومدى ... / سناء عبد القادر مصطفى
- اقتصادات الدول العربية والعمل الاقتصادي العربي المشترك / الأستاذ الدكتور مصطفى العبد الله الكفري
- كتاب - محاسبة التكاليف دراسات / صباح قدوري
- الاقتصاد المصري.. المشاريع التجميلية بديلاً عن التنمية الهيك ... / مجدى عبد الهادى
- الأزمة المالية والاقتصادية العالمية أزمة ثقة نخرت نظام الائت ... / مصطفى العبد الله الكفري
- مقدمة الترجمة العربية لكتاب -الاقتصاد المصري في نصف قرن- لخا ... / مجدى عبد الهادى
- العجز الثلاثي.. فجوات التجارة والمالية والنقد في اقتصاد ريعي ... / مجدى عبد الهادى
- السياسة الضريبية واستراتيجية التنمية / عبد السلام أديب
- الاقتصاد السياسي للتدهور الخدماتي في مصر / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - صباح علو - الازمة المالية والنفط العراقي