أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - على حسن السعدنى - على حسن السعدنى يكتب ارهاب الفقر














المزيد.....

على حسن السعدنى يكتب ارهاب الفقر


على حسن السعدنى

الحوار المتمدن-العدد: 4572 - 2014 / 9 / 12 - 20:04
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


أكاد أجزم أن مشكلتنا في هذه البلاد وربما في سائر الأقطار العربية والإسلامية أننا نتوقف حائرين تجاه النتائج الراهنة ولا تعطي أدنى اهتمام للأسباب التي أدت إلى هذه النتائج، وهو شأن الأنظمة المتخلفة وعلامة من علامات الإحساس المتأخر بالمشكلات بعد فوات الأوان، وكان واضحاً منذ البداية أن مشكلتنا ومشكلة أشقائنا، هنا في الوطن العربي وهناك في العالم الإسلامي، هي مشكلة إهمال الأسباب التي أدّت إلى المخاطر الراهنة، وهي في أساسها مشكلة فقر بكل أبعاده ومعانيه، فقر في الرؤية، وفقر في الوعي السياسي، وفقر في أسلوب الأداء الاقتصادي، وفقر في القيم والأخلاق، وفقر في أسلوب التعامل مع المستجدات وفي طريقة التعامل مع الخارجين على القانون. كل هذه المستويات من الفقر الشامل هي التي وضعت البلاد في هذا المنعطف الخطير ووصلت بها إلى هذا المنزلق الذي يتوقف الخلاص منه ومواجهته بالإجماع والوعي الاستثنائي، والشعور بأن سفينة الوطن إذا ما غرقت في محيط هذه المشكلات فإن المسؤولية يتحملها كل اللاعبين في الساحة السياسية، وأن الغرق سيكون حتماً من نصيب الجميع.

وما لم يدرك هؤلاء وهؤلاء، قبل أن يغرقوا، أن الإرهاب الحقيقي في بلادنا وفي سائر الأقطار العربية والإسلامية هو إرهاب الفقر، ومنه تتناسل المشكلات والمعوقات فإن الواقع المأزوم لا ولن يتغير، ثمانون % من مواطني الأقطار العربية تحت خط الفقر، ولنا أن نتذكر أنه في الزمن القريب والزمن البعيد، بل وفي كل الأزمنة كان هناك فقر وكان هناك جوع، لكن المساواة كانت سائدة وشاملة ولم تكن قد ظهرت الفوارق المخيفة. القصور والأكواخ، الأحياء الراقية والعشوائيات. ولو كانت الأنظمة قد تنبهت إلى هذا الشأن منذ وقت مبكر لما كانت هذه الفوارق ولما أخذت هذا الحجم المثير للخوف وللرثاء، ومواجهة هذه الحالات المؤسفة من الفقر الشامل لا تبدأ من السطح، بل من المنبع، من حيث تكونت، وبإقامة المشاريع الفعلية الهادفة إلى إزالة أحزمة الفقر المحيطة بالعواصم والمدن الكبرى وإلى تجنب الخطب وتنويم الجياع بالوعود والأحلام.

وأكاد أجزم أن ما حدث ويحدث في عدن وهي من أكبر البؤر الملتهبة في بلادنا ما هو إلا التعبير الصارخ عن تدني مستوى المعيشة قياساً بما كان عليه الحال قبل عقدين من الزمن عندما كانت الدولة قائمة بواجبها في توفير الطعام وتثبيت الأسعار. وإذا كانت بعض القوى السياسية قد التقطت إحساس الناس بالمعاناة وبدأت في توجيه جانب من هذا الغضب الاجتماعي لصالحها فذلك شأن آخر. وكان لابد على نظام الواجهة أن يتنبه لهذه المخاطر الحقيقية منذ ساعة التوقيع على أنها السلطتان السياسيتان في البلد الواحد، لقد تخلت الدولة عن واجبها نحو الأغلبية من المواطنين وتركتهم ضحايا لزيادة الأسعار وثبات المرتبات، وتركت المشكلات تنمو وتتصاعد إلى أن أوجدت حالة من الرأي العام الرافض ليس للأوضاع الاقتصادية وتدني مستوى المعيشة فقط، بل الرافضة للوحدة وما ترتب عليها من قوانين اقتصادية غير عادلة ومن تجاهل تام للمسألة الاجتماعية وما تتعرض له الأغلبية الساحقة من المواطنين من فقر وحرمان.

فلنتذكر دائماً أن الإرهاب الحقيقي الذي يضرب بلادنا ويضرب بعنف لا مثيل له في كثير من الأقطار العربية هو إرهاب الفقر، ومنه تتناسل الكوارث وما لم يكن هذا واضحاً في أذهان المسؤولين والقيادات النافذة في بلادنا وفي بقية الأقطار العربية فإن الجهود المبذولة للتغيير وتحسين الأوضاع ودعم الاستقرار كلها ستبوء بالفشل لأن الفقر كافر لا يؤمن بأهمية النظام ولا بقيمة القانون ولا بعينيه الاستقرار، وهو المزرعة الأولى والأخطر للفوضى بكل أشكالها ومخرجاتها وفي مقدور كل نظام وطني مخلص في بناء الدولة أن يبدأ من هنا من إنصاف هذه الشرائح الاجتماعية المنسية والمهمشة والتي تمد الخارجين على النظام والقانون بقوات منظمة ومتطوعين.

( باحث فى العلوم السياسية والاستراتيجية)
مستشار سياسى للمجلس العربى الافريقى
مستشار للعلاقات الاستراتيجية والدبلوماسية فى الاتحاد الدولى لغسيل الاموال




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,179,321
- على حسن السعدنى يكتب : بين ثورتين: العلاقات المصرية الأمريكي ...
- على حسن السعدنى يكتب : الأبطال الشجعان
- العلاقات المصرية الصينية
- التخطيط الاستراتيجى
- على حسن السعدنى يكتب الامن القومى العربى
- على حسن السعدنى يكتب الآثار الاقتصادية للفساد
- على حسن السعدنى يكتب : ما هو لغز قوة داعش؟
- أبرز ملامح الذكرى الأولي لعزل -مرسي-
- على حسن السعدنى يكتب جهاز المخابرات العامة
- العلاقات المصرية السعودية
- على حسن السعدنى يكتب : العلاقات المصرية الاماراتية
- الشرطة القضائية
- على حسن السعدنى يكتب : التنظيم الدستورى لرئيس مصر
- التحريض الالكترونى
- اخر الهموم
- قطار الاختلاف السياسى
- روشتة سياسية قبل فوات الاوان
- على حسن السعدنى يكتب :الفريق محمود إبراهيم حجازى، رئيس أركان ...
- علي حسن السعدني يكتب: فى الذكرى ال35 ل-كامب ديفيد
- علي حسن السعدني يكتب:الحضارة المصرية القديمة


المزيد.....




- بين جيشي مصر وتركيا.. أيهما يحتل تصنيفات عسكرية أعلى وفق إحص ...
- بين جيشي مصر وتركيا.. أيهما يحتل تصنيفات عسكرية أعلى وفق إحص ...
- جمال مبارك يظهر للمرة الأولى بعد عام من وفاة والده
- ترامب جونيور يخضع للتحقيق
- العلماء يحددون أصحاب المهن الأكثر استهلاكا للكحول
- رئيس مجلس الدوما: على الولايات المتحدة أن تتخذ انتخابات قرغي ...
- ألمانيا.. اتهام مواطن بالتجسس لصالح روسيا‎
- أرض البركة... سلسلة وثائقية جديدة بالاولى تعنى بالجهوية
- من يقف وراء سرقة أغطية الصرف الصحي من شوارع بيروت؟
- من يقف وراء سرقة أغطية الصرف الصحي من شوارع بيروت؟


المزيد.....

- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - على حسن السعدنى - على حسن السعدنى يكتب ارهاب الفقر