أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فيليتسيا البرغوثي - روح المعنى














المزيد.....

روح المعنى


فيليتسيا البرغوثي

الحوار المتمدن-العدد: 4487 - 2014 / 6 / 19 - 05:48
المحور: الادب والفن
    


خارطة المعنى
فيليتسيا البرغوثي

لكلماته جذور تغترس بعمق في تربة خصبة للفكر، ترتوي من سيول المعرفة الجارفة للعقل، تنمو على غذاء دسم للذهن. لأفكاره هذا الوهج المضيء للروح، وذاك النور المتسسلل لأعماق القلب.
أحاوره، فتجيب معرفته المختزنة المتجدده، فارضة بنفسها، تجمع بين ما قبل العصور وفي العصور وبعدها.
يقودني لما قبل الوجود وفي الوجود وبعده، في الثابت والمتغير، في البدء والأصل، في البشر والحجر، في المنافذ والمسالك، في القول والكتابة والحكي والحكاية.
تتسع ذهنه لتمنح هذا العقل حيزا مرجعيا للفصل بين ما سبق وما حضر، ففيه أخبار السابقين، وكل الجنون الذي أُقحم فيه اللاحقون. هو قديم مخضرم حديث، هو كل العصور التي لم تجد لها اسما أو تصنيفا بعد.
أَنساقُ لمعرفته تلك، فأكتشف حجم جهلي، أحاول محو أميتي بممحاة معرفته، فأجد نفسي أرسم لوحة يتعانق فيها جهلي الباحث عن المعرفة، ومعرفته المحاربة لجهلي.
أجد نفسي أبحث عن معان أخرى للذات والحب والعشق والموت، فالمعرفة هي خارطة المعنى، رونقه الخاص، هي ذاك البعد الفلسفي العميق الجميل الحكيم، هي أنا ونحن وهم وهنّ.
أسأله" أجاءت معرفتك تلك يقينا “يقتل الظنون"؟
يجيب لا يقين بلا ظنون، ولا كمال لليقين .
متى اكتشفت معرفتك؟
قبل ان تلدني أمي، وفي رحمها وبعد رحمها. من بيئتي ومدرستي وحكاياتي.
يضيف: لكل شي حكاية وكانت حكايتي في كل شي، أدارت ظروفي شؤون كينونتي، فَرسمت لي خارطة كل تضاريسها أنا، خارطة مثقلة بعبء الاكتشاف، جبالها القوة، تلالها البقاء، انهارها الحياة، وسهولها الأفق وهدفها الإنسان.
يستدرك: تشويه المعنى في اغتصاب الخريطة، وإقحامها بما هو خارج عن طبيعتها.
وكيف استطعت أن تستمتع بهذا العبء؟
يجيب: الخبرة معرفة والمعرفة اكتشاف والاكتشاف متعة. وبداية المعرفة شك وسؤال، واليقين سؤال عن السؤال عن السؤال..
وأين تجد الحقيقة فيما تكتب؟
لا حقيقة مطلقة، ولا أحد يمتلك الحق، ومن احتكره هلك.. فالحق كالحديد..
أتحب ما تكتب؟
ليس كل ما كتبته هو ما أكتبه، وإنما هو ما أتوق إلى كتابته..
أكرهت يوما ؟
لو كان للكره مكان في روحي، لأهديته – عن حبًّ – لرقابات الوعي على اللاوعي
كيف يهدى الكره عن حب؟
عندما لا تترك الروح مجالا لوجوده فيها
ما علاقة الحب بالمعرفة؟
لا أعرف إلا بالحب، ولا أحب إلا بالمعرفة .
اقتربت من سؤالي له عن الموت، لكن حبي للمعرفة عن الحياة أعدم السؤال، فصمت






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الطلق والطلَق


المزيد.....




- كاريكاتير السبت
- رواية -من دمشق إلى القدس-  للروائي يزن مصلح
- إصابة النجمة ميساء عبدالهادي برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. ...
- كاظم الساهر يتضامن: قلوبنا مع شعب وأطفال فلسطين
- 7 أفلام جسدت النضال الفلسطيني في السينما
- سلا.. هجرة جماعية لمستشارين بجماعتي عامر وبوقنادل لحزب الحم ...
- اختيارها مخاطرة... مخرج -المداح- يكشف اسم فنانتين اعتذرتا عن ...
- طرق وحضارات ومدن عريقة.. جدل الهوية والتاريخ في تمبكتو
- انطلاق عرض «صاحب مقام» ابتداءً من الليلة على «المسرح العائم» ...
- في ذكرى رحيله.. نوري الراوي التشكيلي العراقي الذي أوصل بيئته ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فيليتسيا البرغوثي - روح المعنى