أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نوزاد بندي - مصر ام الدنيا














المزيد.....

مصر ام الدنيا


نوزاد بندي

الحوار المتمدن-العدد: 4477 - 2014 / 6 / 9 - 19:32
المحور: الادب والفن
    


قصيدة نوزاد به ندي
( مصر ....اْم الدنيا !!)
هناك
في مصر .. اْم الدنيا ..
( هل تعرفون ما معنى الاْم ؟
الاْم كائن رقيق..
حنون ..
تحبل
و تنجب
و تربي الاْطفال ..)
هناك في اْم الدنيا ..
اغتصب اْحدهم
طفلا
سوريا
لاجئا
عمره خمس سنوات فقط لا غير..
ثم طعنه بسكين في خاصرته حتى الموت ..
( هل تعلمون ما معنى السكين و الموت ؟
السكين الة لتقشير البصل و التفاح ..
الموت منعطف مبهم )
ثم رماه في القمامة ..
الاعادة بالتصوير البطي ْ :
طفل
سوري
لاجيْ ..
( هل تعلمون ما معنى اللاجيء؟
اللاجي ء يعني الهارب من الموت..
هارب من ساحة تجارب الاسلحة الامريكية و الروسية
هارب من مصارعة المذاهب و العوائل و الطوائف ..
لانه ليس له ناقة فيها و لا جمل .. )
هذا الطفل
عمره
خمس فصول الربيع..
( هل تعلمون ما معنى الربيع ؟
انه فصل من فصول السنة
تاتي بعد الشتاء
و قبل الصيف ..
فصل تمتاز بالزهور و الفراشات و البراعم ..)
هذا الطفل يتجه نحو مصر لا العراق ..
لاْن مصر اْم الدنيا ..
لا تفرق بين طفل عمر او زيد ..
لا تهمه ان كان اسمه علي اْو خالد ..
طلحة او ابابكر..
بينما
هذا الطفل
ذو خمس فصول الخريف
يتجول
و يتمتع باْمن و طمئنينة مصر ..
ياْتي احدهم
يختطفه
و يغتصبه
و يطعنه بالسكين حتى الموت
و يرميه في القمامة ..
الاْعادة ..
لاْنني كردي
لا اْستطيع ان استوعب
هكذا اللغة
و هكذا ام
و هكذا القتل
و هكذا المتعة في اغتصاب طفل
ذو خمس فصول الصيف..
( هل تعلمون ما معنى خمس فصول الصيف ..
معناه :
ان الطفل
السوري
اللاجيء
الى اْم الدنيا ،
شاهد من الصيف خمسا ،
مع انه شاهد المئات من البراميل المتفجرة ..
و الالاف من النابالم ..
و الاْسلحة
و الجثث المحترقة )
ساْظل اعيده .. و اعيده ..
لا لاْن في الاْعادة افادة ..
بينما
لاْنني لا اْستوعب ،
اْن يهرع احدهم من ام الدنيا
نحو طفلا
سوريا
لاجئا
عمره
خمس سنوات ..
يغتصبه
و يقتله
طعنا بالسكين حتى الموت
ثم ترمى في سلة المهملات ..
(هل تعلمون ما معنى سلة المهملات ؟
عبارة عن سلة لجمع بقايا
الاشياء
و المعاملات ..
و الاحلام و الامنيات .. )
لاجئا
ذو خمس سنوات ،
هاربا من وطن تقتل فيها
البراعم
و الاطفال
اْجنة و الحيامن ..
هاربا من موطن قرر عباقرة القتل ،
ان يتحول الى ساحة
لمصارعة المذاهب
و المشارب
ساحة لبيع الاسلحة المكدسة
للناصع البشرة اوباما
و الزنجي القاتم بوتن
عذرا ..
اعيده مرة تلو المرة ..
لاْنني كردي
من احفاد صلاح الدين ..
هل تعلمون من هو صلاح الدين ؟
هو الكردي
الغاضب من الغاصبين ..
فحرر القدس من الغاصبين ،
بعد ان فتك بالفاطميين
المتحالفين
مع المستعمرين ..
و العرب جالسون
يتفرجون ..
لاْنهم اشد كفرا و نفاقا ،
حسب تعريف رب العالمين ..
نعم ..
هرع احد من الكفار
و المنافقين
و اختطف طفلا
سوريا
لاجئا
ذو خمس سنين
( لاْنه اشد كفرا و نفاقا ..)
و اْغتصبه
و طعنه بالسكاكين
ثم
رماه
في سلة المهملات ..
عذرا ..
اعيده ..
لاْنني لا استوعب هكذا فعل المشين ..
عذرا يا صلاح الدين ..
انك ارتكبت جرما بحق الارض و الدين
عندما حررت ارض الفاسدين
ارض الشدائد في الكفر و النفاق ..
فهل بعد الكفر و النفاق جرما
اخطر ..في العالمين ..
طفلا
لاجئا
سوريا
عمره
خمس
سنين
اغتصاب
قتل
قمامة
ام الدنيا
بحثا
عن
الحياة
هربا
من براميل
و نابالم
و لعبة
العمامة و السكسوك
لعبة
بوتن و اوباما
( عذرا .. لا استوعبها ..
اكررها
و اكررها ..
الى يوم الدين
و ما ادراك ما يوم الدين )






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ملاحقات ...قصيدة
- تتمات ........قصيدة


المزيد.....




- بيع لوحة للفنان كلود مونيه بأكثر من 48 مليون دولار في مزاد أ ...
- اللوبي الجزائري باسبانيا يؤلف قصص خرق حقوق الانسان بالأقاليم ...
- روسيا تختار فريق عمل لتصوير فيلم في محطة الفضاء الدولية
- بحوث علمية عراقية
- بحوث لمؤسسات علمية عراقية
- بحوث أكاديمية لمؤسسات علمية عراقية
- قربلة في دورة ماي لجماعة عامر القروية بسلا
- الإمبراطورية الرومانية -غير البيضاء-.. هل كانت روما مدينة شر ...
- متحف الأدب الروسي يقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ200 لميلاد دو ...
- ديوان -طيور القدس- للشاعر الأردني والكاتب الروائي أيمن العتو ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نوزاد بندي - مصر ام الدنيا