أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يعقوب بن افرات - دولة إسرائيلية أم يهودية؟















المزيد.....

دولة إسرائيلية أم يهودية؟


يعقوب بن افرات

الحوار المتمدن-العدد: 4448 - 2014 / 5 / 9 - 20:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تصريح وزير الخارجية الأمريكي، جون كري، بأن فشل حل الدولتين سيحوّل إسرائيل لدولة "أبرتهايد"، أثار ضجة إعلامية كبيرة في إسرائيل ودفع الكونغرس الأمريكي لإجبار كري على الاعتذار وإعلان ندمه على استخدام مصطلح أبرتهايد والقول إنه كان المفترض أن يستخدم مصطلحا أنسب.
إلا أن ما قاله كري هو اعتقاد سائد بين أوساط واسعة من الجمهور الليبرالي في إسرائيل، وقد تلاه نشر إعلان مدفوع من قبل جمعية "المنظمة لمنع العنصرية والأبرتهايد في إسرائيل" وقّعته نخبة من الفعاليات المعروفة تحت عنوان "جون كري: لا مصطلح أنسب! دون حل تقسيم البلاد إلى دولتين – ستصبح إسرائيل دولة ابرتهايد". وقد ازدادت حدة إحباط الليبراليين الإسرائيليين على خلفية تسبّب حكومة نتانياهو بفشل المفاوضات لإصرارها على توسيع الاستيطان، وذلك بشهادة من الأمريكان أنفسهم.
ولم تقف الحكومة عند هذا الحد، بل صبّ رئيسها الزيت على النار عندما صرّح بأنه سيعمل شخصيا على سن "قانون القومية" الذي يضع يهودية الدولة فوق الديمقراطية، وهو القانون الذي اقترحه حزب المستوطنين "البيت اليهودي" برئاسة نفتالي بينت. وقد لقي اقتراح القانون انتقادات عدة، ووصفه الصحافي يارون لندن في برنامجه التليفزيوني بالفاشية كونه يضع القوم فوق كل حق آخر، وقال إنه غير ضروري لأن وثيقة الاستقلال حددت أن إسرائيل هي دولة "يهودية وديمقراطية".
ولكن اليمين الإسرائيلي يرى تناقضا بين الطبيعة اليهودية والديمقراطية، خاصة منذ بدأ المواطنون الفلسطينيون حاملو الجنسية الإسرائيلية بممارسة حقوقهم المدنية. ويحمل اليمين على المحكمة العليا تفضيلها معايير الديمقراطية على حساب اليهودية. من ذلك مثلا قرار العليا قبول التماس عائلة قعدان ضد لجنة القبول في بلدة كتسير اليهودية التي رفضت السماح لها بالسكن هناك، واعتمدت المحكمة على الادعاء بأن كون إسرائيل دولة يهودية يلزمها بتقديس مبدأ المساواة. سياسة إقامة بلدات لليهود فقط هي بحد ذاتها خرق لمبدأ المساواة، وتؤدِّي لتمييز باطل ضد المجتمع العربي في إسرائيل.
ومن اجل تجاوز هذه الإشكالية والتناقض بين صفتي اليهودية والديمقراطية، تقدمت مجموعة من المواطنين اليهود الى المحكمة العليا بطلب الاعتراف بما أسموه "القومية الإسرائيلية" بدل القومية اليهودية كما هو دارج اليوم. وقد اعتمد هؤلاء، وبينهم اوري افنيري، على إعلان دولة إسرائيل كبداية لتكوين الهوية الإسرائيلية، أسوة بأغلبية دول العالم التي تتساوى فيها القومية مع الجنسية. ففرنسا مثلا تعتبر دولة كل الفرنسيين، بغض النظر عن أديانهم وثقافاتهم، أما إسرائيل فتعتبر دولة يهودية، مما يعني التمييز ضد العرب حتى وإن حملوا الجنسية الإسرائيلية.
لو أن المحكمة العليا قبلت بهذا الطلب لبطلت الصفة اليهودية للدولة، ولتساوت حقوق العرب باليهود. ولكن تحديدا لهذا السبب رفضت المحكمة هذا الطلب بشكل قاطع، بادعاء أنه "حسب القانون ليست هناك قومية إسرائيلية". بمعنى أنه حتى بعد مرور 66 عاما على تأسيس الدولة اليهودية، لم تتبلور الهوية الإسرائيلية، الأمر الذي يكرّس التمييز المبرمج ضد المواطنين العرب. النتيجة هي استقطاب حاد بين العرب واليهود، وتعزيز الهوية الفلسطينية للعرب من جهة واليهودية لليهود من جهة أخرى، في حين تذهب الهوية الإسرائيلية في مهب الريح.
أدى إصرار اليمين على تعزيز الهوية اليهودية للدولة على حساب الديمقراطية والمساواة بين كل مواطنيها، إلى معارضة شديدة من قبل الجمهور الليبرالي الذي يريد التخلص من الاحتلال والعيش في مجتمع ديمقراطي متنوّر. ومما زاد غضب هذه الأوساط هو مطالبة نتانياهو من أبي مازن بالاعتراف بيهودية الدولة، الأمر الذي اعتبرته حجة لنسف المفاوضات.
إن إثارة موضوع "يهودية الدولة" تؤدي للتشكيك بمصداقية الرواية الصهيونية، الأمر الذي بلغ بصحيفة "هآرتس" و"صندوق إسرائيل الجديد" اللذين يمثلان الأوساط الليبرالية إلى المطالبة بالاعتراف بالنكبة عام 1948. تواجه إسرائيل اليوم أزمة هوية عميقة بعد أن رفضت رسم حدودها، لذا فهي تقبل على سن قوانين عنصرية هدفها منع المواطنين العرب من ممارسة حقوقهم المدنية وتخشى أن تذوب الهوية اليهودية في الهوية "الإسرائيلية" العامة التي تشمل كل المواطنين.
ما يزيد من إرباك الساحة السياسية هو السؤال كيف يمكن الحفاظ على الأغلبية اليهودية وذلك لمنع التحول لنظام الأبرتهايد. وكان اليمين واليسار قد اجتمعا حول المعادلة السحرية لذلك، وهي السيطرة على اكبر مساحة ممكنة من الأرض والتخلي عن اكبر عدد ممكن من السكان الفلسطينيين. وقد كفل اتفاق أوسلو هذا الوضع، عندما سلّم السلطة الفلسطينية السيطرة على السكان بينما احتفظت إسرائيل بالأرض لبناء مستوطناتها. وكان من اخترع هذا الترتيب العبقري حزب العمل بقيادة يتسحاق رابين، والمصيبة الكبرى كانت وقوع الطرف الفلسطيني في الفخ.
نتيجة أوسلو كانت ازدياد قوة اليمين الإسرائيلي واتساع نفوذه السياسي وبالتالي توسع الاستيطان. ان وجود السلطة الفلسطينية هو صمام الأمان الذي يتيح نمو اليمين الإسرائيلي، فهي تحافظ على الشكل "الديمقراطي" للدولة التي هي منقسمة عمليا إلى نظامين: نظام احتلال في الضفة الغربية وغزة ونظام شبه ديمقراطي داخل حدود 1948. ان هذا الترتيب الغريب لا يمكن ان يستمر للأبد، وهو ما دفع جون كري للتحذير من اتجاه إسرائيل نحو الأبرتهايد. أما يوسي بيلين الذي شغل منصب نائب وزير الخارجية ومن مهندسي اتفاق أوسلو، فقد نادى إلى إلغاء الاتفاق بعد فشل جولة المفاوضات الأخيرة، وحسب رأيه فالسلطة الفلسطينية أقيمت على أساس مؤقت إلى حين إنشاء الدولة الفلسطينية، أما اليوم فلا مبرر لوجودها لأنها أصبحت عمليا غطاء لاستمرار الاحتلال والاستيطان.
منذ التوقيع على اتفاق أوسلو بدأ اليسار الإسرائيلي بالتراجع حتى التحق بكل حكومات اليمين باستثناء الحكومة الحالية، وذلك لأن نتانياهو استغنى عنه لصالح الائتلاف مع اليمين المتطرف وبمساعدة من حزبي لبيد وليفني. ورغم التطرف اليميني الذي سيطر على الساحة السياسية وعمق الاحتلال والاستيطان، فضل اليسار الإسرائيلي الإجماع الصهيوني والتفاهم مع اليمين على حساب التحالف مع القوى التقدمية الفلسطينية. وقد أدى هذا السلوك الجبان إلى قطيعة بين المجتمع اليهودي والعربي داخل إسرائيل، وإلى نمو الميول القومية والدينية المتطرفة من الجانب الفلسطيني الامر الذي لعب لصالح اليمين الإسرائيلي الفاشي.
لا شك أن الطريق المسدود الذي وصلته الحكومة الإسرائيلية، وتحذيرات الإدارة الأمريكية من إمكانية نشوب انتفاضة ثالثة، والنقاش الدائر اليوم حول الهوية القومية لإسرائيل، كلها تؤدي إلى تعميق الاستقطاب الداخلي في المجتمع إسرائيلي وتدفع باليسار للاستنتاج بأن الخطر على وجود إسرائيل ليس الفلسطينيين بل المستوطنين، وهو ما نراه من تبلور الرأي العام الليبرالي مؤخرا ضد ممارسات الحكومة. ان العدو الداخلي هو العدو الحقيقي بينما ما اعتبر "العدو الخارجي" يمكن ان يصبح حليفا في بناء مجتمع ديمقراطي أفضل، خالٍ من الاحتلال والعنصرية.






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,664,356
- المصالحة مناورة فاشلة
- مهزلة التفاوض حول الأسرى الفلسطينيين
- ما سر حب نتانياهو لبوتين؟
- سوريا، أوكرانيا ومصير الأسد
- كيري يتلاعب بمصير سورية وفلسطين
- يهودية الدولة والسلام عليكم
- نعم للثورة - لا للدستور
- امريكا تتراجع وإسرائيل تنعزل
- الانتخابات المحلية تكشف عمق الكارثة في المجتمع العربي
- أوباما تائه والأسد ضائع
- على الأسد الرحيل!
- عباس يقود الفلسطينيين الى الجحيم
- انقلاب بغطاء ليبرالي
- مصر أضاعت طريقها
- يسقط يسقط حكم العسكر!
- المستوطنات هي -شظيّة في المؤخّرة الإسرائيليّة-
- انتصار الأسد في القصير يعجّل في تفكّك سورية
- الربيع التركي يخلط كل المفاهيم
- وزير الماليّة الاسرائيلي لپيد ضدّ العمّال
- أوباما يعلن توبته لنتنياهو


المزيد.....




- البابا فرنسيس يوضح انطباعه عن السيستاني.. ويكشف عن الدولة ال ...
- رأي.. بشار جرار يكتب عن -حصاد- الزيارة البابوية إلى العراق: ...
- مسلمات الإيغور يتظاهرن أمام القنصلية الصينية في تركيا
- مسلمات الإيغور يتظاهرن أمام القنصلية الصينية في تركيا
- أول تعليق من الرئيس الأميركي جو بايدن على زيارة البابا إلى ا ...
- متظاهرو الديوانية يحذرون الحكومة من تسويف مطالبهم ويلوحون با ...
- غادة عادل تتحدث لأول مرة بعد إصابتها بفيروس -كورونا- وتكشف ح ...
- تركيا تتهم اليونان بإرسال سفن حربية قرب سواحلها
- سلاح روسي يغرق غواصة أمريكية في خليج البنغال خلال مناورة عسك ...
- قائد الجيش اللبناني يحذر من خطورة الوضع العام وإمكانية انفجا ...


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يعقوب بن افرات - دولة إسرائيلية أم يهودية؟