أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدنان الصباح المقداد - ((العين الواحدة ))









المزيد.....

((العين الواحدة ))


عدنان الصباح المقداد

الحوار المتمدن-العدد: 4415 - 2014 / 4 / 5 - 02:19
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لطالما عبرنا عن ذلك الجانب الحضاري الذي يحكم نفسية الانسان ومزاجه ....عدم التناقض عندما يتحدث أحدهم عن العدل مثلا ويستشهد ويستنطق التاريخ وكل ما ورد من أقوال ، وفي ذات اللحظة يُظهِرُ تناقضا من خلال مقولة ان للعدل مدخل واحد هو الايمان حيث يمحو فكرة العدل من اساسها ويلغيها ويستنطق الحالة الايمانية كشيء تعادل القوة التي تحقق مآله ، وكأنه يمحو العقل ذاته والفكر والقانون ويربط العدل بالشخص (فمن يمثل العدل هو فلان الفلاني فقط وليس هناك عدل الا من خلاله ) ..لا يمكن ان تكون فكرة العدل معلقة في الهواء او مشخصنة ومرتبطة بشخص ...انه ينسى ان العمل المؤسساتي قائم على وجود المؤسسات وهيئات المجتمع المدني والحضارة والقانون ...
إن الحضارة لا تنهض في لحظة ما وتسقط في ذات اللحظة ...الحضارة تقوم على أرضية التعلم والتراكم الكيفي والكمي .. لا يظنن احد انه فارس عصره فالعقل بحاجة الى تعميم ..والافكار لا بد ان تأخذ فرصتها وتتصارع ....فالحياة مسرح كبير حيث تتعايش فيه الرؤى والقيم الثابتة والمتحولة ...وتنتج الغنى والفقر.. والعبد والسيد ..والحاكم والمحكوم ... أما الأصم الذي لا يستمع ولا يرى الا نفسه الوحيد الأوحد ..صاحب الفكرة الواحدة واللون الواحد .. صاحب ((العين الواحدة )) كما سمته Walaa Awad ولاء عواد يكون أسرع شخص بأن ينقل وجهة نظره ...وصاحب ((العين الواحدة )) لا يستطيع التركيز على من يقابله لأنه ببساطة يحذفه من الوجود ولا يراه أمامه ...صاحب ((العين الواحدة )) لا يتقبل الآخر لأنه يتخيل ان الكون يسيَّر حسب وجهة نظره فقط ...انه يحكم ومن يخالفه لا يحظى بالاهتمام وحظه التهميش والابعاد والعزل
من لا يرى الآخر هو انسان طاغوت وفاسد يريد ان يفرض ذاته المريضة ويستولي على المحيط من خلال مزاجه وأطماعه ورغباته الذاتية.
تأكدوا من رغبتكم بالتغيير ...ولا تغبطوا أحدا حقه ...فالحرية لحظةٌ بدأت ..ذات يوم






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -لا شيء يكسرنا- معرض للفنان حسام السعدي لرسوم الكاريكاتير
- النتاج الفني الجديد في سوريا


المزيد.....




- وسط تحفز أمني.. هل تعيد إفطارات رمضان الإسلاميين للحياة السي ...
- تؤذون باكستان والإسلام ولا تضرون الغرب.. خان يخاطب المحتجين ...
- كريستيان ساهنر أستاذ التاريخ بجامعة أكسفورد يتحدث للجزيرة نت ...
- أوقاف غزة: لم نقرر فتح المساجد للاعتكاف
- الداخلية المصرية: مقتل 3 إرهابيين متورطين في قتل نبيل حبشي و ...
- الداخلية المصرية: مقتل 3 إرهابيين متورطين في قتل نبيل حبشي و ...
- البابا فرانسيس يعرب عن قلقه إزاء تصاعد التوتر في شرق أوكراني ...
- القتل على الهوية يستهدف أحد أقباط سيناء مجددًا
- الإخوان المسلمون عن مسلسل الاختيار 2 وأحداث رابعة: رسالة تهد ...
- 67 مستوطنا يقتحمون ساحات المسجد الأقصى المبارك


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدنان الصباح المقداد - ((العين الواحدة ))