أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عمر الدرديرى - معصية - قصيدة














المزيد.....

معصية - قصيدة


عمر الدرديرى

الحوار المتمدن-العدد: 4400 - 2014 / 3 / 21 - 12:24
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


معصــية

أذا تغلّب الحيوان فيك
ذهبتَ أدراج القطيع
وإذا ما انتصر الإنسان فيك
أصبحت فرداً مُبصراً وسميع
والحقّ أنّك موجودٌ هنا من أجل أن تعصى
لا لأجل أن تُطيع
فالطاعة العمياء تأباها هوام الغاب
ويعافها الطفل الرّضيع

مُفرحٌ جدّاً يأيّها الأطفال والشباب
أن تجهروا برأيُكم فى كلّ ما ورثتم
وأن ترفضوا التّحفيظ والتلقين
مُحزنٌ جدّاً ألاّ تفتأوا تردّدوا ما قاله الأسلاف
قبل آلآف السّنين
مفرحٌ جدّاً أن تتكلّموا أصالة عن نفسِكم
لا بإسم الآخرين
مؤسفٌ أن يحكم الأموات من قبورهم
ويُصبح الأحياء فى عداد الميّتين
ومؤسف أن ترى فتيّاً يافعاً
كالببغاء يحكى قول هذا وقول ذاك
وكأنّه فى هذه الدنيا بلا عقل يُميّز أو يُبين
فأنت حيٌّ وموجودٌ هُنا والآن
فلماذا لا تنفكّ تحكى بلسان الغابرين؟
رأيُك أنت ياهذا هو المُهّم
فاصدع به بلا غضب ولا تعصّب
ولا تستحى أو تستكين

لا تحفظوا عن ظهر قلب
ما أبلغوكم أنّه الحقّ المُبين
بل ارجعوا أبصاركم فيه كرّتين
ليستبين الغثّ منه والثّمين
ناقشوا أنفسكم فيما ورثتم أوّلاً
لا الآخرين
حطّموا الأصنام فى رؤوسكم
وانزعوا الأغلال عن عقل سجين

لا تؤمنوا بشئٍ مُسبقاً أبداً
فهكذا الإيمان ليس فضيلة
بل عقبة كأداء
فى سكّة العلم الرّصين
فكم حطّم العلم اعتقاداً
كان منه الأوّلون على يقين
وكم دمّر العقل صروحاً
آمن النّاس بها لآلاف السّنين

ما أتعس الإيمان حين يكون
تصديقاً بلا تبرير
ما أتعس التعليم حين يكون
تحفيظاً وتسميعاً بلا تفكير
ما أبأس العقل المُكبّل
بالكلام الفارغ الممجوج
عن الأخلاق والوطن الكبير
ممّن مزّقوا الأوطان واحتقروا الضّمير
ممّن ألّهوا باسم الإله نفوسهم
وتوهّموا أن الحقيقة حجبُها ميسور
بمكبّرات الصوت والصّوت الجهير
بهتاف أرباب المصالح
وحناجر الحشد الأجير

ما أتعس العقل المُحاصَر
بالخطاب الدّيماغوجىّ الفقير
المسجون فى موروثه الجمعى
والمعزول عمّا حوله من واقع
لا يرحم المتوقّفين عن المسير
ما أسعد العقل الذى صابته حُمّى الشّك
أو جرثومة التّنوير

من سُمّوا فى بلادنا "علماء" يا صحاب
ليسو سوى تنابلة
فهُم مع السلطان كيف كان
أحنافاً كانوا أم شافعيّة
أم مالكيّة .. أم حنابلة
أخطاؤه الجسيمة ابتلاء فى منظورهم
وجُورُه عدلٌ بلا ريب ولا مُجادلة
وكلّ تُهمة فى حقّه محض افتراء
أو مؤامرة باطلة
ولو أنّهم علماء حقّاً ولدينا الآلاف منهم
فلماذا حالنا هكذا يُغنى عن السّؤال
ولماذا الهوّة بيننا وبين الآخرين هائلة؟
ولماذا نحن بلا اقتصاد ولا عِلمٍ ولا سياسة
ولماذا الظّلم والفساد يرتعان عندنا
بلا مُساءلة؟

فالعِلم معروفٌ ولا مراء فيه
وليس هناك علم دنيا وعلم آخرة
من سُمّوا بالعُلماء فى بلادنا
إشتروا بعلمهم حياة دنيا فاخرة
وأصبحوا أصحاب سلطة وشُهرة وجاه
بل أصبحوا قياصرة
لا يسألون حاكماً من أين هذا لك
بل يؤثرون الصّمت فى الحقّ على المُجاهرة
أمّا حديث الحيض والنفاس فهم فرسانُه
وكذلك النكاح والمُصاهرة
خطابهم خطاب زهد فى حياة عابرة
وفعلهم فعل من لا يخشى حساب آخرة

لا تدَعوا نصوص الدّين
حِكراً على الكهنوت
بل خذوها وادرسوها
دون تقديس ولا لاهوت
واقرأوا بعين فكرٍ ثاقب تاريخها
المحكىّ عنه .. وكذلك المسكوت
لا ينبغى الإذعان والتّسليم
للمتكلّمين بزعمهم
نيابة عن مالك الملكوت
فهؤلاء سيقتلون عقولكم قتلاً
ويُحكمون عليها الغلق فى تابوت
وستُصبحون مسيّرين بعاطفة .. لا عقل فيها
والعقل عين العاطفة
وبغيره حيّاً تموت
والبيت مبنىٌّ بعاطفة بلا عقل
كبيت العنكبوت

لا تصدّقوا من قال لكم
صدّقوا لأنّ العقل قاصر
فقاصر عقله ذاك الذى يقول
إنّ العقل قاصر
فالعقل مثل المارد المحبوس
فى قُمقم موروث
فى ذروة بعينها يحطّم القيود
ويهدم السّدود
ويهجر المقابر
ويعبر الحدود
بلا حاجة منه إلى الخرائط القديمة
ودونما تذاكر

عمر الدرديرى
مارس 2014



#عمر_الدرديرى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- بحرية حرس الثورة الاسلامي في ايران توقف 5 سفن على متنها 400 ...
- ضبط أئمة ومؤذنين يؤجرون مرافق المساجد في السعودية
- حركة طالبان باكستان تعلن مسؤوليتها عن تفجير مسجد بيشاور
- لأول مرة في تاريخ السعودية.. الكنيسة المصرية تقيم قداسا للمس ...
- لأول مرة في تاريخ السعودية.. الكنيسة المصرية تقيم قداسا للمس ...
- شخصيات إسلامية تنعى السعودي عبدالله بانعمة: رحل من كان يبث ا ...
- باسيل: التفكير بانتخاب رئيس جمهورية دون المسيحيين ضرب جنون و ...
- النخالة يتلقى اتصالاً من وزير خارجية الجمهورية الإسلامية
- قائد الثورة الاسلامية خلال لقائه جمعا من المنتجين: نحن متاخر ...
- بينهم إسلاميون وشاعر ومتوفى.. فرنسيون في قائمة -حظر الطيران- ...


المزيد.....

- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عمر الدرديرى - معصية - قصيدة