أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمد رشو - الثقافة البعثية في السياسة الكُردية














المزيد.....

الثقافة البعثية في السياسة الكُردية


محمد رشو

الحوار المتمدن-العدد: 4366 - 2014 / 2 / 15 - 09:43
المحور: القضية الكردية
    


يبدو أن ما يقرب من الخمسون عاماً منذ إنقلاب البعث على السلطة، قد أثمرت تغييراً عميقاً في بنية تفكير الإنسان السوري عامّة، والكُرديّ بشكلٍ خاص.
فإن لم يتغلغل فكر البعث إلى فكر السياسي الكوردي لأسباب عرقية قومية، إلّا أن ثقافة البعث تجذّرت فيه، الأمر الجلي في البنى التنظيمية للأحزاب الكُردية، والعلاقات ضمن الحزب الواحد، و فيما بين الأحزاب، بالاضافة إلى الأمراض المزمنة للقيادة الملتصقة بكراسيها حتى الممات.
من مظاهر الثقافة البعثية ضمن الأحزاب الكوردية:

* البعث شوفيني الطبع، يرفض في ممارساته الغير عربي فكراً وثقافةً، إلا أن هذه الشوفينية يبدو أنها قد أصابت الأحزاب الكردية بالعدوى، تلك الأحزاب التي لا تنفك تشتكي من شوفينية العروبي، بينما فيما بينها تعيّب حتى الإنتماءات العشائرية، وتلفظ كل من هو ناطق بغير الكوردية بغض النظر عمّا يحمله هذا الشخص من شعور قومي كُردي، ومن سخرية القدر أن هذا الشخص قد يكون ضحية لممارسات البعث الشوفينية، وللأسف أضحى الآن ضحية لممارسات الأحزاب الكردية الشوفينية.

* أغلب القياديين الكورد الحاليين لا ينفكون يتكلمون عن كوردستان الكبرى وعن الإخوة الكوردية والشعب واللغة و التاريخ الواحد ووو.. بينما نرى التطبيق الفعلي على الأرض يتمثل في إقتتالات جانبية على أصغر مكتسب سياسي، وتسابق إلى العمالة للجهات المؤثرة، ومنافسة غير شريفة بين الرفاق في الحزب الواحد من جهة وبين الأحزاب بشكل أعم، فكل طرف يريد أن يستأثر بالقاعدة الجماهيرية، بينما الشعب قد يَئِس من سياسة من يدّعي تمثيله.

* ثقافة ضرب التقارير، أمّا الجهة التي يتم رفع التقارير إليها فهي الاختلاف الوحيد الحالي فيما بين الأحزاب الكردية، بينما سابقاً كانت معروفة الاتجاه نحو أشرس فرع أمني. أما الآن و بعد تراخي سلطة الأمن الأسدي على بعض المناطق الكردية أصبحنا نرى تهماً جديدة، و لعل أكثرها انتشاراً /العمالة/ و للعمالة أنواع إما عمالة للنظام بعد انتشار ظاهرة الاستشراف لدى قيادات كانت شبه مقيمة في مكاتب ضباط الأمن، أو عمالة للأحزاب المنافسة، أو عمالة لجهات خارجية إقليمية أو دولية. ومن سخرية القدر أن ملفات العمالة هذه لا تظهر إلى وقت الانتخابات، وكذلك الأمر في تهمة التكتلات ضمن الحزب والتهم التي تختص بالشرف و غيرها...

* ثقافة البعث قد جعلت من أغلب القيادات الحزبية الكردية عبارة عن مزاودين أو مرابين هدفهم الأساسي هو المنفعة المادية -على سبيل تجار الأزمات- همّهم القومي معروض للبيع، وحتى أن إقامة أوروبية لهم أو لأولادهم كفيلة بتسديد تكاليف هذا الهم.

* رؤية الوطن من منظور بعثي وإقتصار فكرة الوطن على أنه عبارة عن مجموعة من المستفيدين من مجموعة من الناس المنتسبين للحزب دون الحاجة لوجود القناعة، يسكنون أرض ذات خيرات قابلة للنهب من قبل المتنفّذين في الحزب و أعوانهم.

* الإنتخابات المزورة، و كيل الاتهامات فيما بين رفاق الحزب الواحد بتهم بالية مهترئة بسبب كثرة استخدامها عند أي استحقاق حزبي.

* هناك من اتخذ من الأحزاب الكردية مهنة يمتهنها، كما المستفيدين من البعث، فتراه يقفز من حزب لآخر، ومن فكر لآخر، ومن عجائب الأحزاب الكردية أن نرى شخصا قيادياً في تيار يميني، بقدرة قادر يصبح قيادياً في تيار يساري، أو أن قياديا في حزب منشق يصبح قيادياً أيضا في الحزب الأم الذي انشق منه بعد صفقة سياسية و الأمثلة كثيرة...

ربما النقاط السابقة تعتبر من أمراض المنطقة، فشخصية الإنسان الكوردي هي جزء من شخصية أعم و هي الإنسان الشرقي، التي أصبحت بحاجة ماسّة إلى إعادة تأهيل نفسية، وإعادة تربية على مبادئ و قيم شعوب المنطقة، بعيداً عما شابها من خلال أنظمة الحكم الدكتاتورية المتعاقبة، و التيارات الفكرية التي تقاذفت المنطقة، لا لشيء، وإنما لنكون سلف صالح لأحفادنا، وليمارس كل شعب في هذا الشرق دوره النضالي السياسي بالشكل الأنسب بما يحقق مصلحته و الوطن.



#محمد_رشو (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا شاركت بالثورة السورية؟
- الحزب الديمقراطي الكوردستاني -سوريا و الولادة من الخاصرة
- حزب الاتحاد الديمقراطي الرابح الاكبر في مفاوضات أربيل2 حتى ب ...
- الشعب الكردي السوري خارج أجندات اتفاقيتي هولير2 وجنيف2
- حول موضوع الإدارة المرحلية المشتركة
- الصفات الواجب توفرها في المفاوض الكردي
- يوميات كردية (4)، لطميّات استباقية جنيفية
- يوميات كردية (3)، الإعلام الكردي بدون رسالة
- يوميات كردية، مابين البرزانية و الآبوجية ضاعت القضية الكردية ...
- هل مازال هدف اسقاط النظام، هدفاً قومياً كردياً؟
- النظام الداخلي لقوات ال YPG تحت المجهر
- الأحزاب الكردية السورية ما بين المرجعية و التبعية
- ميثولوجية كوردية: نيبائيل يسجن عقازئيل
- القضية الكردية في سوريا والاستحقاقات المصيرية
- سيادة سيدا ثمنها الدماء، نظرة تحليلية لأحداث عامودا
- خيانةٌ للوطن، أم وطنٌ للخيانة
- كنزي المفقود، وأخيرا وجدتك
- حزب الإتحاد الديمقراطي وبداية النهاية
- قصتي مع متعجرفٍ أمريكي، وتساؤلات بلا إجابة؟
- -آزر- الأبوة النبوية المُختَلف عليها


المزيد.....




- الكويت.. إحباط تهريب أكبر كمية مخدرات في تاريخ البلاد واعتقا ...
- الكويت.. إحباط تهريب أكبر كمية مخدرات في تاريخ البلاد واعتقا ...
- عقوبة الإعدام في السعودية 2022: التكشف الدموي
- مغاربة يتظاهرون بالرباط للتضامن مع فلسطين والتنديد بالتطبيع ...
- -اليونيسيف- تدعو لإبعاد التعليم في اليمن عن -التوظيف السياسي ...
- استعادة 80 مليون دولار.. والنزاهة: مكافحة الفساد مسؤولية جما ...
- موسكو: الغرب سيعمد إلى تحريف تقارير -هيومن رايتس ووتش- لتتّس ...
- اعتقال سعودي أهان رجال الأمن (صورة + فيديو)
- الاتحاد التونسي للشغل يندد باعتقال مسؤول نقابي ويدعو للتعبئة ...
- أوكرانيا.. السلطات تشن حملة مداهمات واسعة لمكافحة الفساد بحق ...


المزيد.....

- سعید بارودو. حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- العنصرية في النظرية والممارسة أو حملات مذابح الأنفال في كردس ... / كاظم حبيب
- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمد رشو - الثقافة البعثية في السياسة الكُردية