أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نبيل بكاني - معانات الأفارقة غير الشرعيين بالمغرب














المزيد.....

معانات الأفارقة غير الشرعيين بالمغرب


نبيل بكاني

الحوار المتمدن-العدد: 4364 - 2014 / 2 / 13 - 21:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قررت الحكومة المغربية تبني إجراءات جديدة تهدف إلى تسوية عدد من ملفات المهاجرين الأفارقة "غير الشرعيين" بالمغرب، و جاء ذلك بعد تفجر قضية مقتل شاب سينغالي يدعى إسماعيلا فاي قرب محطة للحافلات وسط مدينة الرباط على يد جندي مغربي، و بعد سلسلة من الاحتجاجات قام بها مهاجرون أفارقة و دعمتها هيئات حقوقية و نقابية مغربية، وجدت الحكومة نفسها مضطرة إلى فتح هذا الملف من أجل إصلاحه. و تبقى هذه المبادرة شيئا جيدا و مقبولا، لكنها غير كافية أمام ما تتعرض له هذه الفيئة التي تعد بالآلاف موزعين على عدة مناطق في المغرب، من معاملة عنصرية و اهانات و استغلال و أيضا انتهاكات جسدية مثلما أشارت العديد من تقارير المنظمات الحقوقية المغربية و الدولية، و قد سبق لمنظمة أطباء بلا حدود أن نبهت من خلال تقرير لها عن حالات عنف قوية تعرض لها أفارقة على أيدي مواطنين مغاربة. و قد سبق للكامروني المقيم بالمغرب اريك وليامز أن صرح للصحافة عن حوادث تجاوزات أمنية خطيرة في حق المهاجرين "الملونين"، حيث ذكر أن رجال الأمن و أثناء قيامهم بحملات تمشيطية يعمدون إلى تحريض شباب الأحياء على كسر أبواب مساكنهم و إخراجهم مرغمين ليتم اعتقالهم و من طرف البوليس، و ما يعقب عملية الاعتقال تلك من سرقة للأمتعة، ليتم رميهم على الحدود مع الجزائر. و قد سبق أيضا تسجيل اعتداء على 15 مقيم "ملون" في ظرف أسبوع واحد، و هو ما يدعو إلى القلق و الخوف من تصاعد تنامي ظاهرة العنصرية و الاعتداء من قبل الأفراد و المكلفين بالأمن، على هؤلاء اللاجئين الذين رمتهم ظروف الحرب و الفقر و التناحر القبلي في هذا البلد الكبير الذي من المفروض أن يتسع للجميع.

من الإشارات التي تؤكد حقيقة وجود ظاهرة العنصرية و تناميها في المغرب، بعض من العبارات الجارحة التي يطرب بها بعض المغاربة، و هم يقذفون بها هؤلاء المهاجرين عند مرور أحدهم من أمامهم، و هي عبارات لا تخلوا من عنصرية، كوصفه بالأسود أو الصرصور. كما أن السلطات لا تتوانى في شن حملات توقيف جماعية عشوائية لهؤلاء المهاجرين بدون حتى التأكد من هوياتهم القانونية. كما أن الجهات الرسمية المسؤولة ترفض حتى تسليم المهاجرين المقيمين بطريقة شرعية، تصريحات عند تقدمهم بطلبات تأسيس جمعيات إنسانية، بسبب عبارة "مناهضة العنصرية" التي تتضمنها عادة أسماء هذا الشكل من الجمعيات أو بنودها ضمن طلبات التأسيس المقدمة للسلطات، و هو ما يؤكد سعي الدولة إلى ممارسة التعتيم بخصوص كل ما يتعلق بظاهرة العنصرية ضد الملونين. و لولا فضح الصحافة لموضوع التجاوزات في حق المهاجرين "غير الشرعيين" الأفارقة، ما كان الإعلام الرسمي ليتحدث بين الفينة و الأخرى عن اعتداءات تعرض لها أفراد من المهاجرين، خاصة بعد الفيديو الشهير الذي نشر على يوتيوب قبل سنوات يظهر قوات أمن مغربية تفرغ مهاجرين بشكل عنيف بواسطة شاحنات بمحاذاة الحدود مع الجزائر، حيث ظل الخطاب الرسمي لمدة طويلة يصور وضعهم في المغرب بالمثالي.

و يعتب أيضا موضوع الأفارقة المهاجرين لعبة سياسية مفضلة يمارسها البلدان الجاران المغرب و الجزائر، حيث يحاول كل منهما إلصاق تهم الاعتداءات و عدم احترام حقوق اللاجئين بالطرف الآخر، مع الاستعانة بالدعاية المغرضة لإظهار بعض المبادرات الصغيرة و المحدودة التي تتولاها الجهات الرسمية و يستفيد منها هؤلاء الأشخاص كسياسة إنسانية رسمية، و هو ما يخالف الواقع الذي يبقى مريرا يحمل في كل يوم معاناة جديدة لهؤلاء الملونين المنبوذين.

لا ينبغي علينا كمغاربة أن نتغاضى عن الواقع و علينا أن نعترف بعدد من الأمور، أولها أن ما يربو على أربعة ملايين مغربي مهاجر عبر العالم و يساهمون بجزء كبير في الاقتصاد الوطني، هم أيضا مقيمون في بلدان أجنبية، و جزء كبير من المهاجرين المغاربة، خاصة في أوربا لا يتوفرون على أوراق إقامة، و إذا كنا لا نرضى بمعاملة غير محترمة للأصحاب البلاد المضيفة للمغاربة المقيمين عليها، فنفس الشيء علينا أن لا نرضاه لفئة عريضة تعيش بيننا و هم بأمر الواقع جزء منا.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,390,050
- وداعا مانديلا..
- بن كيران، كل شيء مباح في الحب و الحرب
- فاصل و نواصل، مع الشوط الحكومي الثاني
- لا تحزن يا علي، الفرق؛ أن الزنزانة عندك ضيقة، أما الزنازن عن ...
- أكباش فداء ما بعد العفو الملكي
- كيران و التحالف مع العفاريت
- بن كيران و التحالف مع العفاريت
- حتى لا تتكرر مأساة انتفاضة 1981
- المغرب: دستور جديد هو الحل


المزيد.....




- وزير الخارجية الأمريكي يصرح بعدم كفاية شفافية الصين في قضية ...
- فولفو تضيف تحفة جديدة إلى عالم السيارات المتطورة!
- القوات العراقية تنشر فيديو قصف أوكار -داعش- بعشرة صواريخ
- ألمانيا تقرّر تخفيف إجراءات الحجر تدريجياً اعتباراً من الإثن ...
- رجلان طلبا من جارهما منشاراً للتخلص من جثة في فرنسا
- استهلاك الشوكولاتة السويسرية يصل لأدني مستوى له منذ 40 عاماً ...
- رجلان طلبا من جارهما منشاراً للتخلص من جثة في فرنسا
- استهلاك الشوكولاتة السويسرية يصل لأدني مستوى له منذ 40 عاماً ...
- قبل 40 عاما وبكلفة 150 ألف دولار... خاتم خطبة الأميرة ديانا ...
- السعودية تدمر صاروخا باليستيا أطلق باتجاه جازان جنوبي البلاد ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نبيل بكاني - معانات الأفارقة غير الشرعيين بالمغرب