أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد حسين عبدالعزيز - الرد المٌلجم علي صحيح مسلم - 1














المزيد.....

الرد المٌلجم علي صحيح مسلم - 1


محمد حسين عبدالعزيز

الحوار المتمدن-العدد: 4323 - 2014 / 1 / 1 - 10:49
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من سلسلة الرد المٌلجم علي صحيح مسلم

إيمانامني بالحديث الشريف " تركت فيكم ما إن تمسكتُم به ستلحدوا" ( كتاب الله وسنتي)

صدق

بدأت بالعمل المكثف في هذه السلسله منذ فترهليست بالقريبه وعمدت فيها إلي إستخراج النصوص من أمهات الكتب وإستخراج الأدله علي أن صلعم لم يكن سوي رسولا للجهلوالخراب وان شريعته تستمد قوتها لا من إعجازها ولكن من غباء عقول القارئين الذينتعمدوا ان يسلموا عقولهم لغيرهم ليفكروا,ويقرروا, بل وليحددوا لهم سبل معاشهمالدنيوي وفوزهم الأخروي- كما يؤمن الصلاعمه-.
وعملا بمبدأ قرع الحجه بالحجه والدليلبالدليل – تأتي هذه السلسله- وهي عباره عن إعمال عقلي محض وتشغيل ذهني خالص فينصوص أطلق عليها زيفا أنها منزه وانهامصدرا أساسيا للتشريع.
نبدأ بحمد العقل وتوفيقه في ذكر النصوصالتاليه وهي من صحيح مسلم –وهي نسخه أمتلكها متميزه ومنقحه ومرقمه صادره عن دارالإعتصام.
موسوعة الحديث الشريف- وهي موسوعه إلكترونيهمفهرسه مبوبه تضم أشهر الأسانيد والصحاح المعترف بها في تخريج سنن صلعم
( قد يقول قائل, ما حاجتك كملحد لشراء مثلهذا الكتاب والرد الموجز علي هذا هو إنيأعمل بمبدأ – إعرف عدوك )
( أرجو من الساده القراء ان يعذروني عن أخطاءالتشكيل اللغوي للكلمات حيث انني لا ا جيد التشكيل علي لوحة المفاتيح)

من كتاب النكاح- صـــــ 663
1: باب إستحباب النكاح لمن تاقت نفسه إليهووجد مؤنه,واشتغال من عجز عن المؤن بالصوم
لنقرأ النصوص معا ونركز علي ما تحته خط
1 - (1400) حدثنايحيى بن يحيى التيمي وأبو بكر بن أبي شيبة ومحمد بن العلاء الهمداني. جميعا عن أبيمعاوية (واللفظ ليحيى). أخبرنا أبو معاوية عن الأعمش، عن إبراهيم، عن علقمة، قال:كنت أمشي مع عبدالله بمنى. فلقيه عثمان. فقام معهيحدثه. فقال له عثمان: يا أبا عبدالرحمن ! ألا نزوجك جارية شابة. لععلها تذكرك بعضما مضى من زمانك. قال فقال عبدالله: لئن قلت ذاك لقد قال لنا رسول اللهصلى الله عليه وسلم
"يا معشر الشباب ! من استطاع منكم الباءة فليتزوج. فإنه أغض للبصر، وأحصنللفرج. ومن لم يستطع فعليه بالصوم. فإنه له وجاء".

2 - (1400) حدثناعثمان بن أبي شيبة. حدثنا جرير عن الأعمش، عن إبراهيم، عن علقمة، قال: إني لأمشيمع عبدالله بن مسعود بمنى. إذ لقيه عثمان بن عفان. فقال:
هلم ! يا أبا عبدالرحمن ! قال: فاستخلاه. فلما رأى عبدالله أن ليست له حاجة قال: قال لي: تعالى يا علقمة. قال: فجئت. فقال له عثمان: ألا نزوجك،يا أبا عبدالرحمن ! جارية بكرا. لعله يرجع إليك من نفسك ما كنت تعهد ؟ فقالعبدالله: لئن قلت ذاك، فذكر بمثل حديث أبي معاوية.

" تذييل عامي لمن لا يجيد اللغه العربيه الفصحي"
بعد المرور علي السندحيث لا يعنينا وهو المعنون بـــــ حدثنا صايع عن ضايع عن رعديد ( كما قال مولانامصري مٌلحد) ندخل في متن النص ( وهو الحديث نفسه)
إن صايع كان ماشي مع ضايع فقابلهم رعديد فقال له " ما تيجي أجوزكبنت موزه مقلوظه مطوبظه ترجعك شباب تاني وتنسيك همك"

ونفس الكلام بالنسبه للحديث الثاني المذكور أعلاه
أن صايع كان ماشي مع ضايع فقابلهم رعديد بس المره دي الحوار مختلف " فرعديد قال للضايع تعالي أقولك عليحاجه, وخده علي جنب لوحدهم وكلمه في حوار إنه يشوفله بنت مقلوظه مطوبظه, بس كانواضح إن ضايع مكنش عايز- ممكن عشان مش بتاع جواز وليه في السكه الشمال- ( لاحظ كلمة فاستخلاه) المهم فرعديد تركهوراح للصايع وقال له إيه رأيك نشوفلك بنت مقلوظه مطوبظه ترجعللك شبابك, وتنسيكالماضي من أيامك

ونسأل هنا عن دلالات الإعجاز في هذا النص , وهي في رأي كما يلي
1:
إظهار النساء في عصر صلعم بمظهر البضاعه التي يروج لها فيسوق للنخاسه. اخذها من شاء واعرض عنها من شاء مما يضرب خصوصية المراه وإحترام الإسلام لها في الصميم
2:
إظهار واضح لمعيار الإختيار في الزواج وهي " جاريه,شابه,تلاعبها,تضاحكها,تنسيك زمانك" ولم يرد إيذكر عن البيئه,الشخصيه,الطموح,مستوي النضج مما يدلل علي ان المراه ليست سوي اداهللتسريه ووسيله من وسائل الإستمتاع والترفيه
3:
تصوير الرجال من الصحابه بالمتهافتين علي الجنس والذين لا يطيقون صبراعلي الجماع والمعاشره مما يضرب ما عٌرف عن الصحابه من التبتل والعفاف في الصميم

وفي رأيي الشخصي أن الإكتشاف الالمعي الحقيقي في هذا النص ان "شُغلانة الخاطبه أو يمكن ان تقول عليها القواده هي سبق محمدي صلعمي بحت"

ولكم التعليق






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الرد المُلجم علي صحيح مسلم - 3
- الرد المُلجم علي صحيح مُسلم - 4
- بين الماضي والحاضر - فصل من رواية مشتركة
- بين الماضي والحاضر - فصل من رواية مشتركة
- الغربة
- رحلتي - مع العريفي
- عم مُختار المكوجي
- لروح الراحل أحمد فؤاد نجم
- الآثار الجانبية للمعرفه
- سلسلة الرد المٌلجم علي صحيح مسلم-2
- إنتي مين -قصيده
- قطار البدرشين-قصيده عاميه


المزيد.....




- توب 5: اشتباكات القدس.. والكنيسة الإثيوبية تتهم الحكومة بتدم ...
- البحرين تستنكر اعتداء القوات الإسرائيلية على المصلين في المس ...
- المسجد الأقصى..الفلسطينيون يتصدون للإحتلال
- فيروس كورونا: بابا الفاتيكان يقول إن العالم مصاب بـ -فيروس ا ...
- لحظة اقتحام قوات الأمن الإسرائيلية مصلى باب الرحمة في المسجد ...
- قوات الاحتلال تمنع إدخال وجبات إفطار للصائمين في المسجد الأق ...
- لحظة اقتحام قوات الأمن الإسرائيلية مصلى باب الرحمة في المسجد ...
- صلاةٌ في المسجد الأقصى بلون الدم وعلى دوي الرصاص المطاطي وقن ...
- صلاةٌ في المسجد الأقصى بلون الدم وعلى دوي الرصاص المطاطي وقن ...
- لبنان يدين اعتداءات الاحتلال على الفلسطينيين والمسجد الأقصى ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد حسين عبدالعزيز - الرد المٌلجم علي صحيح مسلم - 1