أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ماري ناصيف - لماذا يجمع الحزب الشيوعي بين هدفي التحرير والتغيير؟















المزيد.....

لماذا يجمع الحزب الشيوعي بين هدفي التحرير والتغيير؟


ماري ناصيف

الحوار المتمدن-العدد: 4258 - 2013 / 10 / 28 - 23:03
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


بين دروس الماضي ونقاش المستقبل

لماذا يجمع الحزب الشيوعي بين هدفي التحرير والتغيير؟

"الحزب الشيوعي اللبناني هو حزب الطبقة العاملة. حزب الفلاّحين والمثقّفين الثوريين والكادحين اللبنانيين جميعاً. (...) والأساس النظري الذي يبني عليه الحزب نشاطه هو النظرية الماركسية اللينينية التي تقدّم للبشرية في عصرنا أرقى المعارف الطليعية (...). أما الهدف الأقصى للحزب، فهو القضاء على النظام الرأسمالي وديكتاتورية البرجوازية لبناء مجتمع اشتراكي ينتفي فيه استثمار الانسان للانسان. وفي سبيل الوصول الى هذا الهدف أو على طريق النضال من أجل تحقيقه، يناضل الحزب الشيوعي اللبناني لتوطيد السيادة الوطنية التامة، وتحقيق الاستقلال الاقتصادي الناجز، واستئصال مواقع الاستعمار الجديد والنفوذ الامبريالي من بلادنا، وتحقيق المطالب الملحّة للطبقة العاملة وسائر الجماهير الشعبية، ولاجراء تحولات جذرية في بنية المجتمع اللبناني تحقق له الحرية والديمقراطية والتقدّم الاجتماعي". ( من : المؤتمر الوطني الثاني – مقدمة النظام الداخلي)

---------------------

الرجوع الى المؤتمر الثاني للحزب الشيوعي اللبناني ونحن نعدّ العدّة لعقد المؤتمر الحادي عشر لا يحمل في طياته حنيناً الى الماضي، فنحن كنّا ولا زلنا ضد الوقوف على الأطلال. ولا هو كذلك محاولة لمقارنة ما يجري في الفترة التحضيرية للمؤتمر القادم مع ماضٍ نضالي أخرج الحزب من أزمة استمرّت أكثر من خمسة وعشرين عاماً عاش الشيوعيون خلالها الكثير من المصاعب، إن بسبب الملاحقات والقمع والمنع، واعتماد السرّية في التنظيم، أو نتيجة الأخطاء والنزعات الدوغمائية حول القضايا القومية...

فأهمية الرجوع الى المؤتمر الثاني بنظرنا – نحن أبناءه – كانت ولا تزال في أخذ العبرة من التحضيرات التي جرت منذ خمسة وأربعين عاماً، على الأصعدة النظرية والسياسية والتنظيمية، ومن النقاش الذي سبقها طوال خمسة وعشرين عاماً، وكيف واجه الحزب آنذاك، وبشكل متدرّج، الانحرافات المختلفة التي ترافقت مع تلك النقاشات... فكانت النتيجة أن أدّت كل هذه النقاشات (التي لم تخلُ من الحدّة أحياناً) الى وضع مشروع برنامج للحزب أسهم في إزالة الكثير من العقبات من أمام تعزيز مركزه في الحياة السياسية الداخلية وكذلك في ضرب القيود التي كانت تعيقه على صعيد القضايا العربية، عموماً، وقضية فلسطين على وجه الخصوص.

شكّل المؤتمر الثاني، اذاً، منطلقاً لفهم جديد للصراع الدائر في لبنان والمنطقة العربية والعالم، من خلال الاهتمام الكبير الذي وجهه باتجاه "عملية توازن القوى الداخلية والعربية والدولية والظروف الموضوعية والذاتية للعلاقة فيما بينها"، فكان الجمع الخلاّق بين النضال الطبقي والنضال الوطني والأممي، بالاستناد الى إعادة رسم وتحديد الطريق باتجاه الهدف الاستراتيجي، بناء المجتمع الاشتراكي. هذه الطريق، كما هو مبيّن في مقدمة النظام الداخلي، ترتكز الى ثلاثة مقوّمات: أولها استئصال مواقع نفوذ الامبريالية من خلال النضال لتوطيد السيادة الوطنية وانجاز الاستقلال الاقتصادي، وثانيها تحديد أولويات البرنامج الاجتماعي، وثالثها إجراء تحوّلات جذرية في بنية المجتمع اللبناني باتجاه الانتهاء من النظام الطائفي ووضع أسس الدولة العلمانية التي، وحدها، تحقق الديمقراطية والتقدم الاجتماعي.

ولقد اعتمدت وثائق الحزب منذ ذلك الحين، بل ومؤتمراته، الوجهة نفسها والمقومات نفسها في تحليلها للأحداث وفي وضع الخطط والبرامج المرحلية، فكانت سياسة الحزب تبنى على أساس التكامل بين وجهي النضال في كل مرحلة من المراحل.

والأمثلة على ذلك كثيرة وواضحة.

ففي سياق المؤتمرين الثاني والثالث، وحتّى بدايات الحرب الأهلية في العام 1975، قاد الحزب ومعه الطبقة العاملة والحركة الشعبية العديد من النضالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ووضع أسس حركة طلابية من نوع جديد ناضلت من أجل ديمقراطية التعليم وتطوير الجامعة اللبنانية، كما وضع الأسس لحركة نقابية ونسائية من نوع جديد. إلاّ أنه، وفي الوقت عينه، لم ينسَ القضية المركزية، قضية فلسطين، ولا مواجهة الاعتداءات الصهيونية على قرى الجنوب وصولاً الى مطار بيروت. فكانت مظاهرة 23 نيسان 1969 (التي سقط فيها للحزب شهيدان هما صفوان دندشي وسمير القاسم) من أجل الدفاع عن العمل الفدائي ومن بعدها انطلاقة "الحرس الشعبي" من أجل حماية قرى الجنوب تنصهران مع إضراب عمال غندور ومظاهرة مزارعي التبغ ومع العديد من التحركات النقابية، العمالية والفلاحية والطلابية، والجماهيرية والسياسية تحت شعارات تصحيح الأجور، وتطوير القطاع العام وفرض حق التنظيم النقابي للعاملين فيه، ومواجهة الصرف التعسفي والقمع والقتل الذي طال العمال والمعلمين، والوقوف بوجه السياسات الاقتصادية للطغمة المالية (جماعة الـ4 %) ... كل ذلك تحت شعار النضال من أجل الحكم الوطني الديمقراطي الذي يفتح الأفق رحباً أمام التغيير باتجاه المجتمع الاشتراكي. وقد كان لاحتفالات العيد الخمسين للحزب الدور الكبير في تعميم مواقفه على كافة المناطق والمستويات.

ومع بداية الحرب الأهلية كان الشيوعيون يصدّون الهجمات الفاشية ويواجهون حملات الخطف والقتل والتصفية في بيروت والعديد من المناطق المحيطة بالعاصمة، بينما كان "برنامج الاصلاح المرحلي" للحركة الوطنية يطرح البديل الديمقراطي للنظام. وحتى في المراحل الأولى من الحرب، إن تلك المسمّاة "حرب السنتين" أو تلك التي تبعتها والتي أدّت الى أول احتلال إسرائيلي للشريط الحدودي في الجنوب، لم ينسَ الحزب أهمية الدور الذي تلعبه التحركات المطلبية في استعادة الوحدة الشعبية ووقف محاولات التقسيم والفدرلة التي لجأت لها البرجوازية التي كانت في السلطة من أجل الحفاظ على امتيازاتها.

ويمكن القول إن الطبقة العاملة وحزبها برهنا بامتياز خلال تلك الفترة العصيبة، وما تبعها من عدوان واسع في العام 1982، عن كونهما الطبقة والحزب الأكثر تجذراً في حمل راية المقاومة والتغيير، إذ لم يبخلا بالعرق والدم في إطلاق "جبهة المقاومة الوطنية ضد الاحتلال"؛ كما برهنا أنهما الأكثر ديمقراطية، من خلال رفض العنف الطائفي الذي مارسته البرجوازية بكل أطيافها دون استثناء. وهكذا حفظت الطبقة العاملة وحزبها موقعهما ودورهما في عملية التغيير.

وتجدر الإشارة هنا الى الاختلاف الكبير بين "جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية" التي أنشأها الحزب الشيوعي وبين التيارات الأخرى المقاومة للعدوان والإحتلال، إن من حيث كون الأولى بنيت على أساس وطني وعلماني لا طائفي، فأتت على شاكلة الوطن وشعبه عابرة للمناطق والطوائف، أم من حيث أن مؤسسها - الحزب الشيوعي - لم يجعلها تقع في التناقض بين دورها في تحرير الأرض وإسهامها في التغيير، الأمر الذي حوّلها الى حركة تحرر فعلية على عكس المقاومات الأخرى التي شارك مطلقوها في المحاصصات الطائفية، فضاعت الحدود بين دورها التحريري (الذي لا يمكن نكرانه أو نكران تضحيات المقاومين ضمنها) وبين تحولها الى جزء من المحاصصة الطائفية على صعيد السلطة...

واليوم، ونحن نحضّر للمؤتمر الحادي عشر للحزب، نعود مجدداً الى المؤتمر الوطني الثاني لننهل منه كيفية الجمع بين مهام النضال الطبقي والنضال الوطني. فنرسم، في ضوء ذلك، المسار الذي سنعتمده من أجل استكمال التحرير وتحديد معالم الطريق الى التغيير، مؤكدين على مسائل ثلاث كانت وستبقى في صلب مهام كل شيوعي:

أولاً، التمسّك بالوجه المستقل لحزبنا، كمعبّر طليعي عن مصالح الطبقة العاملة اللبنانية، وكذلك بالمواقف الطبقية المبدئية، بعيداً عن كل أشكال الانتهازية.

ثانياً، النضال باتجاه تحقيق مهام التحرر الوطني من الامبريالية والصهيونية؛ وفي هذا المجال، لا بد من تطوير النضال اليساري العربي المشترك من أجل حركة تحررعربية جديدة.

ثالثاً، تعميق النضال الطبقي الذي تخوضه الطبقة العاملة اللبنانية (والعربية) وكل الكادحين بسواعدهم وأدمغتهم، وتسليط الضوء على أن مسألة التغيير لا يمكن أن تنجز إلا عبر ثورة تقودها الطبقة العاملة وأن الثورة لا يمكن أن تنتصر إلا إذا استلمت هذه الطبقة السلطة السياسية.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا يحضّر للمنطقة العربية ما بين -لعبة الشطرنج الكبرى- والث ...
- من مشروع هيغ الى مشروع اوباما المقاومة الوطنية هي الحل
- الكوتا النسائية حق ديمقراطي
- الاشتراكية هي المستقبل
- من تحت -دلفة- القذافي إلى تحت -مزراب- واشنطن
- بيان تضامني من الشيوعي اللبناني مع شعب مصر
- حق الحصة (الكوتا) للمرأة اللبنانية
- حزب الله: وجهة نظر الحزب الشيوعي اللبناني


المزيد.....




- راؤول كاسترو ينتقد الحرب الاقتصادية الأمريكية ضد كوبا
- وثيقة سرية: عندما أرادت الاستخبارات الأميركية اغتيال راوول ك ...
- وثيقة سرية: عندما أرادت الاستخبارات الأميركية اغتيال راوول ك ...
- الصين ولاوس وفيتنام وكوريا الشمالية .. آخر الدول الشيوعية في ...
- دعا واشنطن للحوار.. راؤول كاسترو يتنحى عن زعامة الحزب الحاكم ...
- كوبا: راؤول كاسترو يتخلى عن قيادة الحزب الشيوعي
- النهج الديمقراطي بمكناس يدين كل اشكال القمع المخزني للنضالات ...
- أمين عام الاشتراكي يعزي برحيل الرفيقة صباح محمد عبدالله
- تصريحات وسط الحصار للمتضامنين مع المعتقلين السياسيين
- خطوة تاريخية.. راؤول كاسترو يتنحى عن رئاسة الحزب الشيوعي الك ...


المزيد.....

- الشيوعية الجديدة / الخلاصة الجديدة للشيوعية تشتمل على التقيي ... / ناظم الماوي
- دفاعا عن المادية / آلان وودز
- الإشتراكية والتقدّم نحو الشيوعيّة : يمكن أن يكون العالم مختل ... / شادي الشماوي
- الممارسة وحل التوترات فى فكر ماركس / جورج لارين
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (6) / مالك ابوعليا
- كتاب ذاتي طافح بالدغمائيّة التحريفية الخوجية – مقتطف من - - ... / ناظم الماوي
-  الثورة المستمرة من أجل الحرية والرفاهية والتقدم لكل البشر - ... / عادل العمري
- أزمة نزع الأيديولوجيا في الفلسفة / مالك ابوعليا
- الشيوعية الجديدة / آسو كمال
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (5) / مالك ابوعليا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - ماري ناصيف - لماذا يجمع الحزب الشيوعي بين هدفي التحرير والتغيير؟