أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد محمد حسن - في رثاء حالنا














المزيد.....

في رثاء حالنا


سعد محمد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 4201 - 2013 / 8 / 31 - 18:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في رثاء حالنا

(1)

فيما تبدوا بغداد ومعها العديد من مدن العراق ألاخرى بأحيائها وشوارعها أكثر حزنا وانكسارأ من ذي قبل , حين يخطف الموت شيئا من تفاصيل روحها البريئة وحياة أهلها اليومية , وفي ظل تفاقم ألازمة الراهنة وتجلياتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وفقدان أية رؤية سليمة لمعالجتها والخروج منها و أصرار الكتل الكبيرة على استمرار الصراع فيما بينها واللعب بمقدرات البلاد دون أي رادع , وبدلا من أن نسمع صوت العقل وهو يخاطب الجميع ويدعوهم لنبذ خلافاتهم وتحمل المسؤولية والوقوف بكل شجاعة وأمانة لمواجهة من يشيع يوميا فعل الموت وروح الخراب , يخرج علينا ويا للمهزلة أية الله القزويني بفتوى قتل الشيوعيين تحت ذريعة الكفر ؟ وكأن ما ما نعانيه من انعدام الآمن واتساع ظاهرة الفساد ونهب المال العام وتردي الخدمات الصحية والتعليمية ونقص الكهرباء والمياه الصالحة للشرب والخدمات الاخرى واتساع معدلات الفقر والمجاعة والبطالة وتزايد أعداد ألاميين هو جراء ألحاد الشيوعيين وكفرهم ؟ وليس جراء فشل سياسة أحزاب الآسلام السياسي وفي مقدمتها الاحزاب الشيعية والتي يلتف القزويني بعباءة وجودها في السلطة حين يلتزم الصمت عن جرائمها بحق العراقيين . و أقول للسيد القزويني لتذكيره بدوافع فتوى سابقه محسن الحكيم أبان ثورة تموز 1958 والتي وظفت لصالح سياسة شركات النفط الاحتكارية و لمصالح كبار ملاكي ألارض وخدمة لسياسة انقلابي شباط الاسود ممن استباحوا بجرائمهم , أعراض العراقيين ومقدساتهم ومنها الدينية على وجه الخصوص . وباختلاف تكويناتهم القومية والدينية والمذهبية .

(2)

في واحدة من مهازل نواب مجلسنا المؤقر والمنتخب ديمقراطيا أن يصل الخلاف بين عضوين من أعضاءه حول مسألة وضع صورتي الخميني وعلي خامنئي في بعض ساحات العاصمة بغداد ومدن عراقية اخرى , حد تبادل الشتائم و استخدام ألايدي للعراك في ما بينهما دون أدنى اعتبار لا للسلوك المتحضر ولا لحرية الرأي والرأي الاخر . المكفولين دستوريا. .
وبعيدا عن وقائع العراك ألا أنه قد كشف عن بعض المخفي في سلوك نوابنا المحترمون وعن مدى قوة وتأثير الخطاب الطائفي لمن يفترض على أنهم نواب الشعب العراقي وعليهم تقع مسؤولية أعادة بناء الدولة وتشريع أسسها القانونية والدفاع عن مصالح العراقيين كمواطنين متساوين بالحقوق والواجبات دون تمييز . وأن نهج المحاصصة الطائفية والقومية قد أتاح للبعض ممن كانوا أداة تنفيذية لمصالح وسياسات دول أقليمية من وضع العديد من صور سياسيي هذه الدول ورموزها في شوارع مدننا وساحاتها العامة , غير مبالين بأن فعلتهم هذه تعد أنتهاكا لسيادة العراق واستقلاليته ومكانته في المنظمة الآممية , وكان الاجدر على نواب ألائتلاف الوطني العراقي وعلى رأسه السيد الجعفري والذي استفزه طلب رفع تلك الصور أن يبادر هو وأعضاء كتلته دون غيرهم للمطالبة برفع تلك الصور لتفويت الفرصة على من يريد اللعب على وتر الطائفية , كما كان الاجدر به وهو رئيس لآكبر كتلة برلمانية منتخبة من عراقيين وليس من أيرانيين , أن يبدي أدنى الاحترام لآلاف العوائل العراقية ممن فقدت أبنائها ضحايا الحرب العراقية ـ الايرانية والتي على تلك الرموز كما على صدام حسين تحمل وزر المسؤولية في أستمرار الحرب و استباحة الدماء البريئة .



#سعد_محمد_حسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أوجه التناقض في التجربة البرلمانية في العراق الملكي
- مسائل ألايكولوجيا نحو مقاربة ماركسية
- ازمة الثقافة العراقية
- الاحتكارات النفطية في العراق قراءة في التاريخ والاستراتيجية


المزيد.....




- وكالة الطاقة الذرية: علاقتنا بإيران تمر بلحظة صعبة للغاية
- نائب يصفع زميلته أمام الكاميرا.. شاهد لحظة عراك عنيف داخل بر ...
- وكالة الطاقة الذرية: علاقتنا بإيران تمر بلحظة صعبة للغاية
- أكار: تحييد 491 إرهابيا منذ بدء عملية مخلب السيف
- بالفيديو.. فيضانات عارمة بعد أمطار غزيرة في البرازيل
- البيت الأبيض يفاوض الكونغرس لرصد 21 مليار دولار مساعدات عسكر ...
- إسرائيل تعلن نيتها تزويد أوكرانيا بعربات إسعاف مصفّحة
- مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية
- الجيش السوري يدعي أنه هو من قتل زعيم تنظيم -داعش- في أكتوبر ...
- المحكمة الدستورية التركية: المكالمات المسجلة بشكل سري ليست د ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد محمد حسن - في رثاء حالنا