أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - سهيل ابراهيم عيساوي - ما أرخص الدم العربي















المزيد.....

ما أرخص الدم العربي


سهيل ابراهيم عيساوي

الحوار المتمدن-العدد: 4169 - 2013 / 7 / 30 - 01:27
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


ما أرخص الدم المصري ...
ما أرخص الدم السوري...
ما أرخص الدم العراقي ...
ما ارخص الدم الصومالي
القائمة طويلة ...وقاتمة

كثيرا ما تجول في خاطري وتتجول في شرايين دماغي ، بعض الاسئلة التائهة التي قلعت شرش الحياء وتمردت على الصمت الذي يخيم على عالمنا العربي من المحيط الى الخليج ، لماذا هي النظرة الدنيوية للإنسان العربي ؟ من قبل نفسه ومن قبل الحكام ، ومن قبل الاخرين وخاصة الغرب ، من قبل وسائل الاعلام العربية والاجنبية ، لماذا هذا التفسير الضيق لحقوق الانسان ! لماذا هذا التنكر لأبسط حقوق الانسان ، لا نتحدث عن الحق في التمثيل السياسي الشفاف من ترشيح وانتخاب ، لا نتحدث عن حرية الصحافة ، لا نتحدث عن حرية التعبير ، او الحق في التنقل او حرية العمل او الحق في التعليم او حرية العبادة ، انما نتحدث عن الحق في العيش بكرامة واحترام الانسان لكونه انسان ،عدم اعتقاله تعسفيا وتركه دون محاكمة عادلة يقبع في غياهب السجون ،وان قدم للمحاكة تكون صورية ، واحيانا لا يعرف مكان احتجازه ولا يرافقه في محاكمته التعسفية أي محام ،عندما تقترب الحقوق من فم الاقليات على اختلافها في شرقنا العربي تتغير المفاهيم ، كأنهم اغراب ، الحرية تعني المساواة امام القانون ، ومنح حتى الافضية للأقليات ودعمهم للمحافظة على نسيج الوطن والنسيج الاجتماعي وليس استغلال التفوق العددي لأقصاء الاقليات العرقية او الدينية ، وسن قوانين مجحفة بحقهم ، ان مفهوم الديمقراطية للأسف ضيق في عالمنا العربي ،ودائما نحمل الاستعمار على اشكاله السبب ، واذناب الاستعمار والانقلابات العسكرية ، والامن القومي ، ومكافحة الارهاب ، والقضية الفلسطينية ، والعقلية العربية ، كي نتملص من استحقاقات الديمقراطية والعدالة الاجتماعية ، وقد يقول قائل ان الديمقراطية فيها مناقب ومثالب ، نعم وقد تفرز ما لا يرضاه البعض ، لكن الديمقراطية هي افضل نظام توصل اليه الانسان ، وقد نبت وتطور هذا النظام بمفهومه الاولي منذ اكثر من 2000 سنة في اثينا حين كانت الديمقراطية مباشرة ،والاسلام كان الاقرب الى الديمقراطية ، فبعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ، تم اختيار الخلفاء الراشدين من بعده من خلال مجلس استشاري ضم كبار الصحابة ثم تتم البيعة من قبل سائر المسلمين في المسجد ، الى ان جاء معاوية بن ابي سفيان وحول الامر الى خلافة بالوراثة محصورة في بني امية ، الموضوع شاسع وكبير ، لذا اود طرح بعض القضايا التي طفت على السطح في الآونة الاخيرة ، عند مقتل عشرات من المتظاهرين المصريين عند قصر الاتحادية بيد العسكر وقوات الامن ، وفي حادثة المنصة بالقرب من رابعة العدوية ، بغض النظر عن قيام بعض المعتصمين بمحاولة اغلاق شارع معين وان كان حيويا ، في النهاية ، وقعت مذبحة وقتل ايضا ما يزيد عن مئة وجرح ربما المئات او الاف على يد قوى الامن المصرية وربما ايضا بعض البلطجية والخارجين عن القانون المناوئين لانصار الرئيس المعزول مرسي ، نحن امام مشهد دموي واعتداء على ابسط الحقوق وهو الحق في التظاهر السلمي او الاعتصام ، وكنا قد ظننا ان هذا الحق اصبح مكفولا بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير ، لكن يا فرحة ما تمت ، حيث تم تشريع القتل ودعمه من قبل القضاء الذ ي صمت وقوى الجيش والشرطة واجهزة المخابرات ، وطبعا بدعم وصمت القسم الاخر من الشعب الذي دعم الانقلاب أي انقلاب 30-7-2013 ،وكان من قتل هم شعب اخر او يعيشون في كوكب اخر ، هم في النهاية مصريين فقط تختلف معهم سياسيا وربما تتفق معهم في كثير من القضايا الجوهرية ،والغريب في الامر ان الصحافة المصرية الرسمية من صحف وقنوات فضائية تبنت برمتها تقريبا رواية الداخلية ووزيرها محمد ابراهيم ، والتي تحمل الضحايا ذنب موتهم وليس غريبا ان يتم رفع دعوة قضائية ضدهم او التشهير بها حتى وهم تحت القبر ، الغريب اين اختفت في ليلة وضحاها حرية الصحافة ؟ اين اسس الصحافة ؟ اين الرواية والرواية المضادة ، لماذا استمرت القنوات المصرية في البث العادي والغناء واستضافة الراقصات وعرض المسلسلات التركية والغرامية ، والدم المصري ينزف حتى لو كان من قتل بدم بارد من الطرف الاخر سياسيا ولا يتفق مع رأي مالك المحطة ، هل تعني حرية الصحافة تجاهل صرخات واهات ودماء شريحة كبيرة من الشعب المصري ، اين دور القضاء في تقديم كل مجرم للعدالة ؟ ، اين دور النيابة العامة والشرطة في حماية المتظاهرين ام ان دور الامن فقط في حماية من يتظاهر في ميدان التحرير وبدعوة من الفريق السيسي؟ وما هو تعريف مصطلح " ارهابي" انه مصطلح فضفاف مثل ذمتنا واسع مثل المحيطات ويتغير وفق قواعد اللعبة ، باسم هذا المصطلح تم احتلال وتدمير العراق اعظم دولة عربية انذال ، باسم الارهاب تم تمزيق الصومال ، وباسم الارهاب تم تدمير افغانستان وشعبها ، وباسم الارهاب يتم اعتقال وقتل الاف الابرياء ومنهم اطفال ونساء وشيوخ في كل ارجاء العالم ،هل كل من يتظاهر مع الشرعية في مصر هو في خانة الارهاب ؟ لماذا نخلط بين ما يجري حقا في شبه جزيرة سيناء من اعمال ارهابية حقيقية واعتداء على الجيش المصري وفوضى عارمة وبين ما يجري في القاهرة من حراك شعبي حقيقية واختلاف في المواقف ، لماذا نستعمل سلاح نزول الناس في الشوارع من كل الاطراف في مصر لحسم الامور؟ هذا لا يعقل ، وهنالك طرق اكثر حضارية تتفق مع اصول اللعبة السياسية هنالك صناديق اقتراع واستفتاء وبرلمان او مجلس شورى ومجلس شعب ، لماذا يجمع القادة صلاحيات السلطات الثلاث في ايديهم ويتم الاستبقاء عليها ، من اسس النظام الديمقراطي الفصل بين السلطات الثلاث ( القضائية ،والتفيذية،والتشريعية ) ، ولماذا يتدخل العسكر في بلادنا في السياسة ! كنا نظن ان عهد الانقلابات العسكرية قد ولى وان دور العسكر قد انحسر وخاصة بعد ثورات الربيع العربي ، لكن ظننا خاب ، في سنوات الخمسين والستين من القرن الماضي كان الانقلابات العسكرية تتم بحجة دعم القضية الفلسطينية لتخدير الشعوب وتغييبها ، واليوم طبعا ولدت مصطلحات جديدة تتماشى مع العصر ،باسم الامن القومي والقضاء على التطرف والارهاب ، لست ادري هل نراهن على وعي الشعوب ام لا ؟ من يصنع الفساد ؟ من يصمت على الفساد ؟ ومن يدعم الدوس على حقوق المواطن ؟ من يحارب التحول الى الديمقراطية ؟ من يقوم بإلغاء الاخر وشطبه عن الوجود ؟ من يقوم بالتضيق على الاقليات العرقية والقومية والدينية والسياسية والفكرية ، لماذا نكفر الاخر ، لماذا يرضى الكاتب والصحفي ان يستكتب ، لماذا يصم اذنه عن صرخات واهات امام مكتبه وجنازة جاره ؟ لماذا لا يقدم كل صحفي وكاتب وسياسي وشيخ أي كان للمحاكمة في حال ثبوت تحريضه على القتل والعنف ؟ لماذا يموت الحق ببطء في بلادنا ، اه ما اصدقك ايها الشاعر الكبير صاحب قصيدة " الناس في بلادي " ، وكم اصاب الشاعر الكبير نزار قباني في وصف حالتنا ، في الغرب عندما يموت مواطن عادي وخاصة اذا كانت عملية قتل، تعزف الصحف الرسمية والغير رسمية الموال الطويل ولا يهدئ لها بال الا بإقامة لجان تحقيق رسمية قراراتها ملزمة وتقديم كل اصحاب القرار للمحاكمة العادلة ، وعادة يقدم الوزير او صاحب الشأن استقالته استعدادا لمجابهة الجمهور والقضاء ، وعندنا في الوطن العربي يموت المئات يوميا حتى لا يتم ذكر اسمهم الصفحات الاولى من الصحف تتجاهلهم يفضلون نشر صورة لراقصة ام مغنية – مع تقديرنا لعمهن – في مصر موت وقتل واعتداء وانتهاك لابسك حقوق الانسان التي سحقت – وفي سويا مات حتى الان اكثر من 100000 مواطن سوري منذ اندلاع الثورة السورية والتي بدأت سلمية لكنها وللأسف سرعان ما تم عسكرتها بالمقابل الة القتل الرسمية تدك المدن وتهدمها فوق رؤوس من بقي من اهلها اضافة الى تشريد الملايين من السوريين الى الاردن وتركيا ولبنان وداخل سوريا ، ماتت الطفولة وتشردت وضاعت سوريا صاحبة التاريخ والمجد فدمشق احتضت الدولة الاموية مدة 90 عاما من تاريخ امتنا ، والعالم صامت اين التغطية الصادقة والشفافة لكل ما يجري هناك ؟ اين الصحف ؟ اصبح القتل اجترار وهم اقصى ما يقال في بعض وسائل الاعلام قتل 130 واعدم ميدانيا 20 مواطنا ، وفي العراق كل يوم تفجير وقتل تارة في احياء ذات اغلبية شيعية وتارة في مساجد واحياء سنية ، ودولة عاجزة عن حماية مواطنيها ، وعاجزة عن لجم ارهابها اتجاه مواطنيها وقمعهم وعاجزة عن توفير الدعم والامن من ارهاب بعض الجماعات المسلحة ، اكان لنا عراق ، العراق كانت دولة تزخر بالمشاريع والحياة العراق دولة نفطية غنية اين سكانها ؟ اين امنها اين هيبتها ؟ اين مكانتها ، تمزقها الخلافات المذهبية اللعينة ، ولعن الله من ايقظها من سباتها ، لم يكن من السهل التمييز بين سنة وشيعة فيها ، اما اليوم استقطاب بارز ، وخطر تمزق دولة العراق الى دويلات ما زال يلوح بالأفق، صحيح ان العراق قبل سقوط بغداد وصدام كان يعاني السكان من القمع ، لكن هل نبدل القمع بقمع افظع وندمر الدولة باسم الحريات ولا ننال غير دكتاتورية وشرذمة وفساد وقمع للحريات واضطهاد للأقليات الدينية والمذهبية وتفجيرات وارهاب يحصد ارواح الابرياء .
خلاصة : كن نتوهم في ظل ثورات الربيع العربي ، ان يحصد المواطن العربي الكثير من الحريات واولها الحق في العيش الكريم والمحافظة على كرامته وحقوقه الكثيرة مثل حرية العبادة والعمل ، والمساواة امام القانون ، حرية التعبير عن الرأي وحرية الصحافة ، حرية اقامة احزاب وحركات سياسية ، المشاركة الحقيقية في ادارة الدولة ،ومحاربة الفساد ،اضافة الى تحسين ظروف معيشته وامنه الشخصي ، لكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ، لعدة اسباب ربما لأننا لم نصل الى الوعي الكامل الة مفهوم ماهية هذه الحقوق وتطبيقها على ارض الواقع ، ولان هنالك قوى تحارب هذا التغيير بسب خوفها من فقدان نفوذها وقوتها السياسية والاقتصادية ، وهنالك ثورة مضادة ، وهنالك قوى خارجية تعبث بالأمور حتى غطاء وهمي ومسميات غريبة ، لأنها تخشى ان يمتد الوعي الى اراضيها وهنالك تضارب في المصالح بين قوى اقليمية ، لان الفساد يمتد الى جذور عميقة من الصعب اجتثاثه بجرة قلم او بنية صافية ، للشر اعوان لا تعرفهم ولا تعرف مكائدهم وخبثهم ، بين كل هذا يضيع انجاز الشباب ورغبتهم بعيشة كريمة ، لان الشباب بحكم اطلاعهم على العالم من خلال شاشة الكمبيوتر والشبكة العنكبوتية فالعالم قرية صغيرة ، يعرفون انواع الانظمة والحريات وقوة الشباب ،فما اصعب ان يتبدد حلمهم ويموت امام انظارهم ،وعودة الى عنوان المقالة ، " ما ارخص الدم العربي " اترك لك اخي القارئ الجواب والاستنتاج والقرار والحكم....






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قراءة في قصة - ملابس احمد ..تصرخ - تأليف ليلة حجة ،بقلم سهيل ...
- رحيل الشاعر مصطفى مراد وايام من الذاكرة
- مصر تدخل في نفق مظلم
- كفرمندا تحتفل بمشروع القارئ الصغير والكتابة الابداعية
- ادب الاطفال رسالة وامانة
- قراءة في قصة كيف اصبحت ممثلة ؟ ، تأليف الاديبة ميسون اسدي، ب ...
- قراءة في قصة الحلم تاليف مجموعة طلاب
- قراءة في قصة زفاف حليب وشوكلاطة ، تأليف سهيل كيوان
- قراءة في قصة من هو صديق راني السري ؟ تاليف جودت عيد
- ندوة في مدرسة ابن سينا في كفرمندا بمناسبة اصدار كتابي - اورا ...
- لقاء مع الشاعر والأديب سهيل عيساوي من كفرمندا اجراه حاتم جوع ...
- براءة المسلمين وادانة امريكا
- صدر كتاب : كواكب مضيئة في سماء كفرمندا
- الضمير العالمي في اجازة مفتوحة
- حكم هزيل على مبارك اغتيال للثورة وصفعة للثوار
- صدر حديثا -كتاب الحلم- قصة للأطفال
- الاديب صالح احمد يمسك بمنابع الفلسفة في كتابه -العمق الفكري ...
- يموت الرجال في بابا عمرو كالاشجار وسط عاصفة من الصمت
- حنا ابراهيم شاعر مثقل بعروبته في دايوان صرخة في واد
- الحركة الادبية الفلسطينية في الداخل تخسر احد فرسانها


المزيد.....




- مصر تعلن أول أيام شهر رمضان.. والسعودية تعقد جلسة أخرى لتحري ...
- خريف العشاق وعلى صفيح ساخن.. الماضي يصنع الحدث بمسلسلات سوري ...
- نتنياهو: مكافحة إيران وبرنامجها النووي مهمة عملاقة.. وتحولنا ...
- مصر تعلن أول أيام شهر رمضان.. والسعودية تعقد جلسة أخرى لتحري ...
- نتنياهو: مكافحة إيران وبرنامجها النووي مهمة عملاقة.. وتحولنا ...
- مصر.. السجن 8 سنوات لطالب جامعي تحرش بقاصرات
- بيلوسي تكشف في سيرتها الذاتية أن ترامب دمر خططها للتقاعد
- فتح مينائي الإسكندرية والدخيلة أمام حركة الملاحة البحرية
- شكري: نتوقع من روسيا دورا إيجابيا في حل أزمة سد النهضة
- هل ستقف مسألة الإصلاحات الحساسة في وجه خطة الإنعاش الأوروبي؟ ...


المزيد.....

- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - سهيل ابراهيم عيساوي - ما أرخص الدم العربي