أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - فادي قنير - حروب -الآخرين- في لبنان














المزيد.....

حروب -الآخرين- في لبنان


فادي قنير

الحوار المتمدن-العدد: 4104 - 2013 / 5 / 26 - 21:40
المحور: حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير
    


ان لبنان وطن، وليس "ساحة"... ولا "ساحة" فحسب، بل وطن، ويسوؤنا أن نضطر الى تذكير الجالسين عليها، رؤساء وملوكاً وأمراء الخ... بذلك ولو كان الزمن العربي الرديء زمن اضطراب الأوطان واختلاط مقاييس الحكم والهويات!
رحم الله الرئيس أنور السادات الذي أطلق، عندما اشتدت حروب "الآخرين" على "الساحة" اللبنانية أطلق صرخته المدوية، ولو لم يستمع اليها الآخرون، عرباً وغير عرب: "ارفعوا أيديكم عن لبنان"!

المهم ان صوتاً عربياً ارتفع آنذاك، وبليغاً وهادفاً، مطالباً للبنان باستقلاله وحريته في أن يقرر مصيره، بمعزل عن الذين كانوا يستبيحون أرضه وناسه، والوطن والمواطنين ليخوضوا حروبهم في ساحته ، يسلّحون القَتَلة (ولو من اللبنانيين) ويدرّبونهم ويحقنون قلوبهم والعقول بالأحقاد والعقائد الزائفة، وبمشاريع التقسيم والتقاسم من جهة، و"الضم والفرز" من جهة أخرى!!!

كل ذلك الى مباركة تقاسم امراء الحرب و"رياسها" الغنائم والاسلاب، والشعب يزداد فقراً والدولة افلاساً ، برعاية "حكم الآخرين" المتشارك على مظاهر عداء!!!
كنا نظن، ونريد أن نستمر نظن ونؤمن بأن هذا الزمان قد ولّى، والى غير رجعة.

ولّى مع الغضبة الصاخبة التي أخرجت جيش الحكم السوري، ولا غضب على سوريا الشعب الشقيق والوطن التوأم... بل على حكم مخابراتي استبدادي هو من مخلّفات الأنظمة الستالينية التي استمرت مظاهرها والطبائع حتى الأمس القريب، بل القريب جداً، ولا حاجة الى التسمية!
ان اللبنانيين، كل اللبنانيين، كيفما بدت لكم يا عرب الفروقات التي بينهم، عرب قبل سائر العرب ولعلهم أصدق في براءة عروبتهم. وهم في حرصهم على الديمقراطية التعددية وممارسة حقوق الانسان وحرياتهم، يأبون ان يُستباحوا مرة أخرى "ساحة" لا للصراعات الدولية والأقليمية والعربية العربية فحسب، بل ساحة للمناظرات والتهديدات والتهويلات والابتزازات... ولا بالطبع ساحة للاستنحارات!
وليطمئن الملهوفو القلب على لبنان: سيعرف اللبنانيون كيف يتسلقون، ولو من الهاوية، عمارة النهضة والحضارة، كلهم معاً، واحراراً. لا يخافون ولا يرتهبون.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نصر الله يعد بتحقيق النصر على الشعب السوري .............
- نصر الله وقلقه على صديقه بشار.........
- حزب الله وسوريا......نحو الهاوية
- يحدث في وطني فقط!


المزيد.....




- إسرائيل تقصف منزل زعيم حماس بغزة مع دخول القتال يومه السابع ...
- حمدوك يأمر بإرسال تعزيزات عسكرية إلى جنوب دارفور بعد أنباء ع ...
- حمدوك يأمر بإرسال تعزيزات أمنية إلى جنوب دارفور عقب مقتل شرط ...
- تزامنا مع قصف غزة.. اشتباكات مسلحة بين فلسطينيين وقوات الاحت ...
- الولايات المتحدة.. مظاهرات مؤيدة للفلسطينيين تناشد بايدن بال ...
- سفارة السعودية في القاهرة تصدر تنبيها للمواطنين الراغبين في ...
- إعلام: اشتباكات عنيفة بالرصاص الحي بين الجيش الإسرائيلي وفلس ...
- صحة غزة: مقتل شخصين و25 جريحا معظمهم أطفال ونساء جراء الغارا ...
- بالفيديو.. تبادل إطلاق نار كثيف بين فلسطينيين وقوات إسرائيلي ...
- الغارات الإسرائيلية تستهدف كل الشوارع التي تؤدي لمستشفى الشف ...


المزيد.....

- حملة دولية للنشر والتعميم :أوقفوا التسوية الجزئية لقضية الاي ... / أحمد سليمان
- ائتلاف السلم والحرية : يستعد لمحاججة النظام الليبي عبر وثيقة ... / أحمد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - فادي قنير - حروب -الآخرين- في لبنان