أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمد رشو - تشتت المعارضة السورية المسلحة














المزيد.....

تشتت المعارضة السورية المسلحة


محمد رشو

الحوار المتمدن-العدد: 4086 - 2013 / 5 / 8 - 14:25
المحور: القضية الكردية
    


يبدو أن النظام السوري قد نجح وبإمتياز في حرف مسار الثورة، فاستطاع في وقت مبكر أن يجعل منها ثورة مسلحة بدلاً من السلمية التي أسقطت العديد من الأنطمة، كما انه تمكّن من خلق الفتن فيما بين الكتائب المقاتلة، والتي استقرّت حالياً على ثلاث تيارات أساسية هي:
التيار السلفي الجهادي: و المعروف بارتباطاته القوية مع القاعدة، لدرجة أنهم قبل فترة أعلنوا بيعتهم للظواهري أميراً عليهم، ويمثّلهم في سورية جبهة النُصرة، وهؤلاء كانوا ومازالوا لعبة بيد المخابرات العالمية، حتى أن النظام السوري نفسه -الذي يقاتلونه الآن- كان قد استعملهم سابقاً في العراق ولبنان.
هذا التيار السلفي لا يهمّه وجود بشار من عدمه، وإنما غايته الأساسية إنشاء إمارته الاسلامية ولو على جثث باقي مكونات الشعب السوري من غير السنة، ومنظّري وقيادييّ هذا التنظيم لديهم من الفتاوى ما يكفي لتكفير كل من يخالفهم الرأي.
يتميز السلفيون في سوريا بقوة دعمهم المالي و شراستهم في القتال وتطور الأسلحة التي بحوزتهم، ويعود الدعم المالي أساساً من الدول العربية التي تخاف من امتداد الربيع العربي إليها، فدفعت بكل طاقاتها لإطالة أمد الأزمة في سوريا عن طريق دعمها المفتوح لهذه الجماعات السلفية.
تلوثت أيدي هذه الجماعات بالعديد من المجازر الطائفية وقصف المناطق المدنية بالهاون، بالاضافة إلى التفجيرات الإنتحارية التي يتميزون بها، كما أن الدعم الكبير لهذه المجموعات أغرى الكثير من الشبان في الإنضمام إليهم.
في الطرف الآخر نجد تيار الجيش الحر: هذا التيار الذي يتميز بالوطنية و بشيء من العلمانية، تناقص دوره بشكل كبير على الساحة العسكرية السورية بالرغم من تشكيل العديد من المجالس العسكريّة في كافة المحافظات والقرى، إلا أن ضعف التمويل والتسليح بالإضافة إلى تشتت القيادة، جعل من الجيش الحر عبارة عن مجموعات مسلحة تفتقر التنسيق فيما بينها، ومخترقة بشكل كبير من قبل النظام والمخابرات الإقليمية و العالمية.
كما أن قيادة الحر والتي إتخذت من تركيا مقرا لها، يبدو أنها تدفع ثمن هذا الاختيار، فقرارها السياسي والعسكري بات مصبوغاً بصبغة تركية لا تخطئها العين.
ولكن هنا لا بد من أن ندرك أمراً وهو أن أغلب العمليات التي يجري تداولها إعلاميا على أنها عمليات للجيش الحر هي في واقع الحال عمليات لحبهة النصرة تحت غطاء الجيش الحر، كونه صاحب الشرعية الدولية والوطنية، وبسبب أن النصرة أُدرجت على قائمة المنظمات الإرهابية، بالتالي استترت بالحر لتحقيق مآربها.
الفصيل الثالث في تركيبة المعارضة المسلحة هو التيار الكوردي بممثله الأقوى وهو حزب الاتحاد الديمقراطي المرتبط بحزب العمال الكوردستاني في تركيا، هذا الفصيل يتعامل مع الكل حسب مصالحه، فتارة تراه يقاتل النصرة ومن ثم يعقد اتفاقا معها في رأس العين، وتارة يقاتل الجيش الحر ثم يعقد الاتفاق معها في عفرين و حلب، وتارة تراه يحمي مصالح النظام ومؤسساته في نفس الوقت الذي يدّعي فيه محاربته له كما الحال في أغلب المناطق الكوردية وبالأخص رميلان.
هذا التيار الكوردي يتأثر بشكل مباشر بمجريات الأحداث في تركيا وبالأخض اتفاق أوجلان-أردوغان للسلام، ومع أخذ دعم الهلال الشيعي الذي بات ضعيفا بعين الاعتبار، نجد أنه من مصلحة حزب الاتحاد الديمقراطي أن يغيّر من تحالفاته وأن يدخل في المحور التركي الأمريكي الذي لطالما حاربه.
كما أن هذا التيار الكوردي معرّض في أي لحظة للوخول في إقتتال داخلي كوردي-كوردي في حال استمرت حالة الإحتقان ما بينه وبين باقي الآحزاب الكوردية التي بدأت بتشكيل كتائبها المسلحة بدعم من قوى إقليمية كوردية.
هذه التيارات العسكرية الثلاث هي الآن الوحيدة الفاعلة على ساحة المعارضة العسكرية في سوريا، يتخلل كفاحها المسلح العديد من الزلّات، ومنها الاقتتال الداخلي فيما بينها من أجل فرض النفوذ على المناطق وبالأخص الاستراتيجية منها، وأيضا الخلافات بسبب حالات السرقة والاغتصاب وانتهاكات حقوق الإنسان التي يمارسها البعض من هذه التيارات، كما أن إختلاف أجندات القوى المحركة لهذه التيارات يعتبر السبب الرئيسي في تشتت المعارضة العسكرية وعدم قدرتها على الحسم حتى الآن.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- مقتل أربعة في هجوم لـ-داعش- استهدف منشآت عدة منظمات إغاثة في ...
- ميساء شجاع الدين: غياب الهوية الوطنية وعدم وجود رو?ية سياسية ...
- البابا فرنسيس يحيي قداساً مع سجناء ولاجئين
- في 22 دولة.. مبادرة للهلال الأحمر القطري لتوفير لقاح كورونا ...
- أحكام على أسرى وتمديد اعتقال آخرين وإفراجات
- إيطاليا تفرج عن سفينة إنقاذ المهاجرين -ألان كردي- المحتجزة
- الإحتلال يشن حملة اعتقالات بالضفة والقدس ويتوغل في غزة
- هيئة الأسرى ونادي الأسير يكرمان الأسير المحرر أبو السباع في ...
- البابا فرنسيس يقيم قداسا بحضور سجناء ولاجئين
- الصومال والأمم المتحدة تحذران من تفاقم الجفاف


المزيد.....

- العنصرية في النظرية والممارسة أو حملات مذابح الأنفال في كردس ... / كاظم حبيب
- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمد رشو - تشتت المعارضة السورية المسلحة