أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - اميره صبح - عماله الاطفال والبطاله اسباب ونتائج















المزيد.....

عماله الاطفال والبطاله اسباب ونتائج


اميره صبح

الحوار المتمدن-العدد: 4074 - 2013 / 4 / 26 - 00:16
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


مقدمة :
عمالة الأطفال قضية من القضايا الاقتصادية والاجتماعية الملحة بالإضافة لكونها مرتبطة بحقوق الطفل إذ أن هناك ما يقدر بنحو أكثر من 352 مليون طفل فى العالم يمكن اعتبارهم أطفال نشيطين اقتصاديا ونحو 246 مليون طفل ضمن عمل الأطفال فى مختلف أنحاء العالم اما عدد الأطفال الذين يمارسون أسوء أشكال عمل الأطفال فيقدر بحوالى أكثر من 8.4 مليون طفل حسب إحصائيات منظمة العمل الدولية لعام 2000 فعاملة الأطفال ما هى إلا كابوس يؤرق العالم عامة والمنظمات الحقوقية والإنسانية فى العالم خاصة ولا تختلف فى ذلك الدول المتقدمة عن الدول النامية إلا فى حجم المشكلة وانتشارها فقط ولكنهم جميعا شركاء فى تلك الجريمة التى تغتال المستقبل ولا يسعنا إلا أن نقول أن عمالة الأطفال ما هى إلا صندوق اسود اجتماعى لدى المجتمعات الفقيرة فى دول العالم الثالث يجب فتحه وتحليله وفهمه .
جوانب البحث تتضمن الاتى إجمالا:
• تعريف وأسباب ونتائج عمالة الأطفال
وهى تفصيلا كما يلى :
1- تعريف عمالة الأطفال :-
يمكن تعريفها بأنها كل جهد جسدى يقوم به الطفل ويؤثر على صحته الجسدية والنفسية والعقلية ويتعارض مع تعليمه الاساسى ويستفيد من ضعفه وعد قدرته على الدفاع عن حقوقه إذ يستغل كعمالة رخيصة بديلة عن عمل الكبار مما يعيق تعليم الطفل وتدريبه ويغير حياته ومستقبله ولا يساهم فى تنميتهم .


2- أسباب عمالة الأطفال :
1- أسباب اجتماعية وهى :
1- تعتبر سيطرة مجموعة المعتقدات الاجتماعية المتعلقة بعدم جدوى الاستثمار بالتعليم وعدم متابعة الأطفال لدراستهم بسبب الرغبة فى تعليمهم مهنة تؤمن مستقبل امن
2- لا تزال تسود بعض المجتمعات التقليدية خاصة الزراعية معتقدات خاطئة تبيح تشغيل الأطفال لان فى ذلك مصلحة فضلى لهم
3- فى المجتمع الذى يكون فيه عمل الأطفال مقبولا اجتماعيا ينخفض الطلب على التعليم ولا تطبق القوانين المتعلقة بالحد الأدنى لسن العمل وإلزامية التعليم.
4- لا تعتبر المجتمعات العربية عمل الفتيات بالمنزل ، المساعدة فى الحفل عملا حقيقيا حيث غالبا ما يعتبر الأطفال ملكا للعائلة والأهل وحدهم يقررون عنهم والأوصياء عليهم يقررون التحاقهم أو عدمه بالمدرسة او العمل فى هذه المهنة أو تلك.
5- سيطرة تلك المفاهيم تزايدت مع الهجرة من الريف للمدينة حيث يعمل الأطفال فى مهنة مثل (الخياطة ، الميكانيكا ، الصباغة ، الأفران ، العمل فى المصانع غير المرخصة والتى تتواجد فى الضواحى وأطراف المدن الكبرى وخاصة فى مناطق السكن العشوائى والتى تعتبر بؤر لمخالفة القانون ويكثر فيها عمل الأطفال بالأعمال الخطرة والتى تعرض الأطفال لكافة أنواع الاستغلال.
6- سيطرة فكرة تعليم الأبناء مهنة الآباء والأجداد فى المجتمع العربى الأمر الذى يؤدى لنزول الأطفال إلى العمل بحرفة الأهل للمحافظة عليها والقيام بها مستقبلا وذلك طبعا بدون أجور وحقوق ويحرم هؤلاء الأطفال من حقهم باختيار مستقبلهم ومهنتهم.
2- أسباب تعليمية :
يرتبط عمل الأطفال بعدم الالتحاق بالمدارس ارتباطا وثيقا وتدل الإحصاءات على أن 140 مليون محرومين من التعليم الابتدائى فى العالم 13% منهم فى الدول النامية فى الفئة العمرية (7-18) لم يلتحقوا بالتعليم أبدا كما وان 56% منهم من الفتيات وهناك 130 مليون طفل لا يترددوا إلى المدرسة بانتظام بسبب التزامهم بالعمل وينقطع طفل من اصل 4 أطفال دون إنهاء خمس أعوام من التعليم الاساسى وإذا استمر الحال كما هو عليه بالنسبة للتعليم فلن تتحقق أهداف الألفية والمتمثلة بتوفير التعليم للجميع بحلول 2015 (من أهداف الألفية – الهدف فى توفير التعليم للجميع )
هناك ارتباط وثيق لا يمكن فصله بين تعليم الأطفال وانخراطهم فى العمل:
حيث يشكل التعليم وخاصة الجيد المجانى والالزامى حتى الحد الأدنى لسن الدخول لسوق العمل (التعليم الاساسى) وفقا لما نصت عليه المعايير الدولية للعمل ، عنصر اساسى فى منع عمل الأطفال وقد تبين انه فى الدول التى تم فيها فرض التعليم الالزامى حتى سن الرابعة عشرة انخفضت معدلات عمل الأطفال بشكل فعلى.
يهبط معدل العمالة للأطفال مع ارتفاع معدل القيد فى المدارس رغم التفاوت بين البلدان وهذه العلاقة غير واضحة لحد ما الآن بعض الأطفال قد يعلمون لتمويل تكاليف تعليمهم أو تعليم أخواتهم الأصغر سنا.
وتعتبر مناهج وأساليب التعليم فى البلدان الغربية ذات مسئولية مباشرة لتسرب الأطفال من المدارس واللجوء للعمل فى سن مبكرة فهى لا تعتمد على الأساليب الحديثة والتى تنسجم مع متطلبات سوق العمل علاوة عن أنها تقوم على أسلوب التلقين والحفظ المملين والذين لا يستندان إلى تطوير الفكر والمعرفة والنقد فيما يسمى (know how)
3- أسباب اقتصادية :
تتصدر العوامل والأسباب الاقتصادية القائمة بين الأسباب والعوامل المؤدية الانخراط الأطفال بالعمل وبخاصة أسوء أشكاله نظرا لوجود علاقة وثقيه بين الفقر والبطالة وتدنى دخل الأسرة وبين عمالة الأطفال .
1-الفقر : يرتبط بعمالة الأطفال ارتباط لا فكاك منه إذ انه عندما يستشهد الفقر يكون عمل الأطفال عامل من عوامل إستراتيجية الأسرة الفقيرة للبقاء على قيد الحياة ويزداد اقتناعها بان مكان الأطفال هو فى العمل بدل المدرسة ويعتبر جانب من جوانب الفقر بالعالم إذ يموت 30 ألف طفل تقريبا نتيجة الفقر المدقع ويتضح من ذلك الارتباط الطردى ما بين عمالة الأطفال والفقر إذ كلما زاد الفقر زادت عمالة الأطفال والعكس صحيح . ونادرا ما يتم التمييز بين فقر الأطفال والفقر بصورة عامة والتعرف على أبعاد الفقر الخاصة وقد تبنت اليونيسيف منذ أمد طويل الرأى القائل بأن الأطفال هم اشد الفئات إصابة بالفقر فى اغلب الأحيان ويمكن أن يكون الفقر فى سنوات الطفولة الأولى سببا فى حدوث إعاقة تدوم مدى الحياة .
2-البطالة : هى احدى اخطر المشكلات التى تواجه الدول العربية حيث توجد بها أعلى معدلات البطالة فى العالم وذلك حسب :
1- تقرير مجلس الوحدة الاقتصادية التابع لجامعة الدول العربية الصادر عام 2004 قدرت نسبة البطالة فى الدول العربية ما بين 15 و 20 %
2- تقرير منظمة العمل الدولية الذى ذكر عام 2003 ن متوسط نسبة البطالة فى العالم وصل إلى 6.2 % بينما بلغت النسبة فى العالم العربى فى العام نفسه 12.2 % وتتزايد سنويا بمعدل 3% مما يجعل هذه القضية من اكبر التحديات التى تواجه المجتمعات العربية وان 60% تقريبا من سكانهم هم دون سن الخامسة والعشرين والعلاقة بين البطالة وعمالة الأطفال طردية إذ تتزايد البطالة عند زيادة عمل الأطفال والعكس صحيح .
3- تدنى دخل الأسرة : تتزامن عمالة الأطفال عادة مع مستوى دخل الأسرة وبطالة البالغين فيها حيث يزداد عمل الأطفال عندما تزداد معدلات البطالة بين البالغين وخاصة فى الأعمال والصناعات والحرف التى لا تتطلب تأمينا أو جهدا من قبل العامل كما تزداد فرص العمل للأطفال كلما انعدمت فرص العمل للبالغين وكلما ارتفع دخل الأسرة كلما تضائل عمل الأطفال وبالتالى تستثمر الأسرة فى تعليم الأطفال وإرسالهم إلى المدارس أما عندما تكون الأسرة بحاجة إلى دخل اضافى يعمل الأطفال لتامين ذلك الدخل مما يعنى ضرورة العمل للبقاء على قيد الحياة وتأمين المعيشة .
3-نتائج عمالة الأطفال :
كان آخر ما كشفت عنه منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة الفاو فى أول دراسة متخصصة لها فى مجال عمالة الأطفال والتى أظهرت أن قطاع تربية الماشية من القطاعات التى تشمل عمالة الأطفال بكثافة وعلى نطاق واسع على مستوى العالم ولكنها مهملة لحد بعيد وقرى العالم هى الأقل اهتماما وتعانى من الإهمال لحد بعيد وتختلف مشكلة عمالة الأطفال من دولة إلى أخرى وفق تطورها فالمشكلة فى الدول النامية اكبر وأعمق خاصة مع صعوبة الأوضاع الاقتصادية فتلك الظاهرة تترك أثارا سلبية تنعكس على المجتمع لذا فالكثير من الاتفاقيات الدولية تجرم الاستغلال الاقتصادى للأطفال ومنها :
1- اتفاقية حقوق الطفل التى أصدرتها الجمعية العمومية للام المتحدة فى عام 1989 التى نصت المادة 35-1 على أن تعترف الدول الأطراف بحق الطفل فى حمايته من الاستغلال الاقتصادى ومن أداء اى عمل يرجح أن يكون مضرا ا وان يمثل إعاقة يتعلم الطفل ا وان يكون ضارا بصحته أو نموه البدنى أو العقلى أو الروحى أو المعنوى أو الاجتماعى
2- خصصت منظمة العمل الدولية 17 اتفاقية لمعالجة شئون عمل الأطفال من بين 183 اتفاقية تبنتها المنظمة منذ تأسيسها عام 1919 وعلينا ن نعرف أن عمالة الأطفال تتنافى مع العدالة الاجتماعية ويتضح من ذلك أن زيادة البطالة ما هى إلا نتيجة لعمالة الأطفال كما أنها سبب اقتصادى لعمالة الأطفال إذ انه طالما أن هناك عمل للاطفا لاذا هذا يعنى أن هناك عمل وإلا فلما يتم إلحاق هؤلاء الأطفال بتلك الأعمال ويتقاضى عليها الطفل أو ولى أمره مقابل مادى نظير هذا العمل مما يعنى توافر فرص العمل لكن المشكلة الكبرى فى الدول النامية انتشار الفقر بشكل من الممكن أن لا يتصوره البعد عن المشكلة المحرك الرئيسى لعمل الأطفال هى الظروف الأسرية ومنذ بداية التسعينات اخذ نسق العولمة فى التسارع مع تدنى الناتج الداخلى العالمى واتساع الهوة بين البلدان الغنية والفقيرة وتزايد عدد الفقراء فى العالم إذ فاق المليارين من البشر .
خلاصة القول أننا ملزمين بمطالبة الحكومات والدول والمجتمعات الدولية والإنسانية الأخرى على ممارسة دورها الفعال فى منع تلك الممارسات على مبدأ احترام سلم النشوء والتطور المهم وضع قانون يمنع عمل الأطفال لأجل الطفولة ولإنهاء موضوع البطالة الناتجة عن عمالتهم فكل مرحلة عمرية لها مشاكلهم وصعوباتها لكن الجريمة ان تمر الطفولة بمشاكل .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الخلفيه التاريخيه للعلاقه بين مصر وصندوق النقد الدولى -الجزء ...
- الخلفيه التاريخيه للعلاقه بين مصر وصندوق النقد الدولى


المزيد.....




- الدولار يحقق مكاسب للأسبوع الثاني رغم التقلبات
- اقتصاد منطقة اليورو يسجّل أسرع معدل انتعاش منذ أكثر من عقدين ...
- اقتصاد منطقة اليورو يسجّل أسرع معدل انتعاش منذ أكثر من عقدين ...
- نشرة الاخبار الاقتصادية من قناة العالم 15:30بتوقيت غرينتش 23 ...
- -موانئ دبي العالمية- الإماراتية توقع اتفاقية مع روسيا للشحن ...
- تونس تسدد نحو نصف مليار دولار من قرض خارجي
- السيسي يتحدث عن مشروع سيحل أزمة في مصر لمدة 20 عاما
- انهيار اقتصادي يهدد عصب الحياة.. يونيسيف تحذر من شح المياه ف ...
- سكك حديد ألمانيا: الفيضانات تسببت في أضرار بقيمة 1.3 مليار ي ...
- لماذا يشعر المستثمرون بالقلق من ضغوط الأرباح عام 2022؟


المزيد.....

- الاقتصاد السياسي للتدهور الخدماتي في مصر / مجدى عبد الهادى
- العلاقة الجدلية بين البنية الاقتصادية والبنية الاجتماعية في ... / كاظم حبيب
- قاموس مصطلحات وقوانين الشحن البري البحري الجوي - الطبعة الرا ... / محمد عبد الكريم يوسف
- الصياغة القاونية للعقود التجارية باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- مقاربات نظرية في الاقتصاد السياسي للفقر في مصر / مجدى عبد الهادى
- حدود الجباية.. تناقضات السياسة المالية للحكومة المصرية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد المصري وتحديات وباء كورونا / مجدى عبد الهادى
- مُعضلة الكفاءة والندرة.. أسئلة سد النهضة حول نمط النمو المصر ... / مجدى عبد الهادى
- المشاريع الاستثمارية الحكومية في العراق: بين الطموح والتعثر / مظهر محمد صالح
- رؤية تحليلية حول انخفاض قيمة سعر الدولار الأمريكي الأسباب وا ... / بورزامة جيلالي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - اميره صبح - عماله الاطفال والبطاله اسباب ونتائج