أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمود مجدي قدري - مرسي يحاكم سقراط














المزيد.....

مرسي يحاكم سقراط


محمود مجدي قدري

الحوار المتمدن-العدد: 4043 - 2013 / 3 / 26 - 16:15
المحور: كتابات ساخرة
    


مرسي يحاكم سقراط


المشهد:قاعة محكمة علي الطراز العصري,المنصة يجلس عليها قاض واحد,محمد مرسي عضو جماعة الإخوان,وفي القفص يقف الفيلسوف سقراط للمحاكمة,المنظر يبدو منفصلاً عن هذا العالم,وكأنه يحدث في الحلم...وذلك لاستحالة حدوثه في الواقع!

يتصفح مرسي الأوراق ويبدو عليه عدم الفهم,وينظر لسقراط في بلاهة ممتزجة بالحيرة.
سقراط: (يهمس لنفسه):من أتي بي من عند هاديس,كيف رحلت عن عالم الموتي؟!وما هذا المكان العجيب الذي أنا فيه,ولماذا يحدق فيّ هذا الرجل بتلك الصورة...و...ومن قيدني؟ولماذا؟!

مرسي: (بصورة مستفزة كمن يدافع عن نفسه وهو يعلم أنه يخادع نفسه ومن حوله)شوف لو انت أبو الفلسفة فأنا صاحب سلطانية الفلسفة نفسها,آه عشان تبقي عارف من الأول كده,يعني ما فرقناش عن بعضينا!

سقراط (في عجب):سلطانية!!من أنت وماذا تقول لا أفهمك؟

مرسي: الشاطر وبديع قالولي ما تجاوبش علي...(يتدارك)قصدي أنا هنا قاضي وانت يا سقراط متهم.

سقراط: (في حسرة ولوعة) آه,آه....إتهام آخر,أتتهمونني بعد الموت أيضاً,لقد قلت في محاكمتي قبل أكثر من ألفي سنة مضت,أن العالم الآخر ليس به محاكمات,وقد كنت مستريحاً هناك من أحضرني إلي الدنيا مرة أخري!!!

مرسي:مكتب الإرشاد هو اللي جابك عشان إنت أفكارك لسه العيال بتوع الثورة اللي عاملين نفسهم مثقفين,بيقولوها وبيعملوا بيها,وعايزين يفكروا بدماغهم,والإمام حسن البنا رضي الله عنه,قالنا إن السمع والطاعة حاجات حلوة,وإن السؤال الياما والكلام الكتير وحش,يعني إنت من الآخر لسه واجع دماغنا.

سقراط:( متعجباً) ثورة!إرشاد! البنا!...ما هذا الخبل؟! من حاكمني في أثينا تكلل بالعار الأبدي,فكيف بمن يحاكمني الآن,وخاصة حين يكون مثلك,يبدو عليه.....كلا,كلا(الحديث الباقي يدور في رأس سقراط)لقد احتفظت ببعض الشوكران,سأبتلعه(يقوم بذلك ثم يختفي من المشهد)

مرسي:(صارخاً وهو يراه يقوم بذلك) يالهوي, راح فين,ده بديع هيقطعني لو عرف إنه فلت,أنا هاكلم خيرت,(يتحدث في الهاتف وهو ينظر لورقة أمامه) أيوة يا خيرت بقولك أيوة يا خيرت بقولك إيه في واحد اسمه...اسمه..أفلا..أفلا...أيوة أيوة افلاطون ده,مظبوط بقول نحاكمه بدل التاني ده.

ستار






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإسلام الخائف!


المزيد.....




- لشكر: العثماني لم يتحمل مسؤوليته كاملة في ضبط الأغلبية
- مالاوي تفتتح قنصلية عامة لها بمدينة العيون
- فواز حداد للجزيرة نت: لا يمكن الكتابة بحرية إن لم تكن حرا في ...
- الموقف الأمريكي حول الصحراء: الأكاذيب الكبرى لوكالة الأنباء ...
- ادريس لشكر في ملتقى -لاماب- : إصلاح المنظومة الانتخابية يشجع ...
- القبض على فنان كويتي شهير بتهمة جلب المخدرات
- الرابر الجزائري -ديدين كانون- يعلن اعتزاله الغناء
- مصدر يكشف تطورات جديدة في حالة الفنانة ياسمين عبد العزيز
- فتح باب التسجيل في مؤتمر الناشرين لمعرض الشارقة الدولي للكتا ...
- يصدر قريباً للإعلامي الأردني عبد الرحمن طهبوب -حب في زمن كور ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمود مجدي قدري - مرسي يحاكم سقراط