أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسلام موسي - معلبات فكرية متجمدة !














المزيد.....

معلبات فكرية متجمدة !


اسلام موسي

الحوار المتمدن-العدد: 4000 - 2013 / 2 / 11 - 23:34
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بعد مرور حوالي أكثر من مائتي عاما من تراكم فكري وثقافي وحضاري متصل علي مجتمعنا المصري امتد منذ بداية حقبة محمد علي وحكمة سنة 1805 م وحتي الان فمازلنا نعيش في الوقت الراهن حالة من التخبط وازمة حادة في الهوية .. والسبب في ذلك ان البعض من أفراد مجتمعنا مازالوا يعيشون حياتهم بشكل قدري عفوي يسيطر علي عقولهم أفكار وثقافات ما هي الا معلبات تاريخية منتهية الصالحية منذ قرون ولت . فأصبح الذات عندهم ما هو الا جوهر ثابت اكتمل مرة واحده والي الابد لا يتغير مع الزمان والامتداد الزمني عندهم لا يعبر عن فعلا انسانيا نشطا ومتغير متصلا.
مجتمع الأمس عندهم مثل مجتمع اليوم ومجتمع اليوم مثل مجتمع الغد وهكذا دواليك فالمتغيرات الزمنية عندهم لا وجود لها فانها ثابتة جامدة غير قابلة للتغيير أو حتي التجديد ولم يقتصر الأمر علي ذلك بل امتد الي أن مجتمع الأخر فلابد وحتما أن يكون مثل مجتمعهم مجتمع الأنا ثقافة وسلوكا فالجميع عندهم سواء وما يطبق علي هذا يطبق علي ذاك فلا مجال للتنوع ومن ثم لا مجال للأخر ولا للمناقشة او الحوار فالمجال ببساطة ليس متاحا للتسامح مع المخالف في الرأي أو حتي الرغبة في فهم ومعرفة أسباب الاختلاف.
وسبب هذه الكارثة ايمانهم بالحقيقة الواحدة المطلقة في الزمان و المكان .. فهكذا يتم تلقينهم نمط معيشي وثقافي جامد غير قابل للتفاعل مع الأنماط المعيشية والثقافية الأخري المختلفة فهو نمط لا يقبل الشك فيه حتي ولو اختلف معه الأخرون ورفضوه !
فهم لا يدركوا ان الحقيقة ماهي الا وليدة فعل وتفاعل و حوار ونقاش بين أفراد المجتمع بعضهم البعض وبينهم وبين الواقع من جهة اخري وتغير الزمان يعني تعدد الحوار وتغير مضمون هذا الحوار علي مستوي المجتمع زمانا ومكانا.
ان المشكلة الحقيقية في التركيب البنائي الفكري لهؤلاء الافراد انما يرجع الي أن هذا البناء الفكري أسير مجموعة من الأفكار الثقافية والاجتماعية ذات الصلة بحقبة زمنية بعيدة انقطع اتصالها بما تلاها من حقب زمنية أخري فافتقدت الي التفاعل والتغيير والتغير بمرورالزمن وافتقدت ايضا الي التراكم البنائي المتصل فأصبحت لا تصلح لبناء فكري سليم قابل للتطبيق الي تجربة عملية حية متكاملة او شبة متكاملة قابلة لاحتواء جميع العناصر المتنوعة داخل المجتمع واصبحت من جهة أخري غير قابلة للتأقلم مع فجوة زمنية كبيرة أضحت الي واقع مختلف تماما عما عاصرته وبالتالي فالاصرار علي المضي قدما في تنفيذ وتطبيق هذا النمط الفكري المعيشي الجامد علي المجتمع ككل دون النظر الي كافة هذه المتغيرات فانما يعد ذلك نوعا من وضع حجابا ابديا بين العقل والواقع الحي وبداية الانزلاق الي هاوية الجمود والتراجع الحضاري والفكري .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,268,966





- الحكيم: زيارة البابا محطة على طريق استعادة العراق مكانته الد ...
- البابا يصل مدينة ذي غالبية مسيحية تحررت بدماء الحشد الشعبي
- ما الذي حملته زيارة البابا فرانسيس للعراق من رسائل؟
- بابا الفاتيكان: حان وقت العودة إلى روما ولكن -العراق سيبقى ف ...
- بابا الفاتيكان يصل محافظة أربيل العراقية
- بابا الفاتيكان يدعو للابتعاد عن الأخلاق السيئة والمصالح الضي ...
- بابا الفاتيكان: الكثيرون في العراق يحملون جراح العنف
- بابا الفاتيكان يحيي قداسا في أربيل بحضور نحو 10 آلاف مشارك
- بابا الفاتيكان يحيي قداساً في أربيل بحضور 10 آلاف مواطن
- بابا الفاتيكان في العراق.. ينهي زيارته للموصل وقراقوش ويتجه ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسلام موسي - معلبات فكرية متجمدة !