أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - وسام ابراهيم عنبر - يا (ريل) طلعوا دغش














المزيد.....

يا (ريل) طلعوا دغش


وسام ابراهيم عنبر

الحوار المتمدن-العدد: 4000 - 2013 / 2 / 11 - 16:33
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


قصتي مع القطارات بدأتْ حينَ سألتُ جارنا عن سبب تركهم لفنائهم الخلفي دون بناء.وروى لي وقتها قصةَ "الميترو" وقال لي أنهُ حلمٌ عراقي منذُ سبعينيات القرن الماضي –حسب روايته- وكيف أنّ هذا الميترو يجوب باطنَ الأرضِ يحملهم من مكانٍ لآخر، وكيف إشترت الدولةُ الأراضي التي تقع على مسار الميترو المفترض.
إكتشفتُ بعدها أن "الريل" هو القطارُ نفسهُ بلهجةٍ عراقية جنوبية تمتزج بموالٍ حزينٍ وصوتِ دق القهوةِ ورائحة الهيل.
بقيتُ أنتظر القطارَ العراقي الحديث حتى توقفت السكك العراقية تماماً عن نقلِ الركّاب..وأستعصى الأمرُ عن الحلّ حتى نسيته،رغم إنّهُ يعود لمخيلتي كلما سافرت لمحافظةٍ عراقية بالسيارةِ قاطعاً بضعَ مئات الكيلومترات بساعاتٍ طويلة قد يختصرها "الريل" كثيراً ويوفرُ مشقةَ وغلاء النقل الخاص ..ويحقق حلمي.ذاك الحلم الذي تحطمهُ وزارةُ النقل كلما أعلنت عن نيتها بناءَ مطارٍ جديدٍ وتجاهلها للنقلِ البريِ داخلَ العراقِ وكأنهُ موضةٌ هابطة وقديمة لا تليق بمقامنا الرفيع.
ما أثار شجون القطاراتِ في نفسي مجدداً خبرٌ من شرقِ آسيا مفادهُ أن الصينَ أطلقت قطاراً يدعى "الطلقة" تبلغُ سرعتهُ 300كيلومتر في الساعة،ويعدُ الأسرع في العالم حسب الوكالة الصينية العربية للأخبار.
مثلُ هذهِ الأخبار تطلقُ العنان لمخيلةِ محرومٍ من ترفِ النقلِ مثلي أن يتخيل نفسهُ في قطارِ الطلقةِ هذا ،ذاهباً إلى أربيلَ مثلاً،ومضيفاتٍ بوجهٍ صبوحٍ يسألنهُ إن كان يرغبُ بشايٍ آخر، ليصلَ كوردستان بساعةٍ ونصف فقط! دونَ أن يحتاجَ ليومٍ كاملٍ من الراحةِ ، ليلقي خلفهُ تعب الجلوسِ وسماجةَ سائقٍ يختارُ مطعماً في الطريقِ حسبَ مزاجهِ ، وراكبٍ بجواركَ ينامُ مطلقاً حنجرتهُ للشخير.أو قد أكونُ ذاهباً للبصرةِ فأصلَ الفيحاءَ بساعتينِ تقريباً ،دونَ المرورِ بمطباتٍ كأنها زلزال!!..يالهُ من حلمٍ لا يعكرُ صفوهُ إلّا تذكري لوزير النقل في العراق وصوتُ مظفر النوابِ يردد "لا بالمحطة رف ضوة...ولا ريل مر عالسدّة".




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,263,765
- دولة الدكان: الموازنة و سياسة الإبتزاز
- من يُنقذ كادر -مستشفى الإمام علي- من عصابة سماحة الشيخ؟!
- دولة الرئيس بين المكرمات والكرامات
- دولة الدكان
- الشعب يريد..النظام!


المزيد.....




- العراق وفرصة التحول اقتصاديا
- البورصة المصرية تتفوق وسط مكاسب لمعظم أسواق المنطقة
- ضائقة لأصحاب العقارات وعجز للمستأجرين عن الدفع.. هل هي فرصة ...
- بعد 47 عاماً.. شركة Jeep قد تتخلى عن اسم سيارات -شيروكي-
- رئيس دائرة السياحة في أبوظبي يتحدث مع CNN.. ما رأيه بجواز سف ...
- -الفتى الذهبي- يتفوق على ميسي ورونالدو
- وزير صيني سابق: ما زال أمامنا أكثر من 30 عاما لنصبح قوة صناع ...
- صادرات الصين تقفز 50% في أول شهرين من عام 2021
- ماستر كارد تعلن دعمها للعملات الرقمية المشفرة
- احتياطي النقد الأجنبي في مصر يواصل الصعود للشهر التاسع على ا ...


المزيد.....

- مقاربات نظرية في الاقتصاد السياسي للفقر في مصر / مجدى عبد الهادى
- حدود الجباية.. تناقضات السياسة المالية للحكومة المصرية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد المصري وتحديات وباء كورونا / مجدى عبد الهادى
- مُعضلة الكفاءة والندرة.. أسئلة سد النهضة حول نمط النمو المصر ... / مجدى عبد الهادى
- المشاريع الاستثمارية الحكومية في العراق: بين الطموح والتعثر / مظهر محمد صالح
- رؤية تحليلية حول انخفاض قيمة سعر الدولار الأمريكي الأسباب وا ... / بورزامة جيلالي
- الأزمة الاقتصادية العالمية وتداعيتها على الطبقة العاملة / عبد السلام أديب
- تايوان.. دروس في التنمية المُقارنة / مجدى عبد الهادى
- تاريخ الأزمات الاقتصادية في العالم / د. عدنان فرحان الجوراني و د. نبيل جعفر عبدالرضا
- سد النهضة.. أبعاد الأزمة والمواجهة بين مصر وإثيوبيا / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - وسام ابراهيم عنبر - يا (ريل) طلعوا دغش