أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - أيوب محمد عثمان - صاحبي يقول: لو كان قبل اليوم...!














المزيد.....

صاحبي يقول: لو كان قبل اليوم...!


أيوب محمد عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 3988 - 2013 / 1 / 30 - 09:18
المحور: المجتمع المدني
    




يعمل صاحبي في مؤسسة فيها الخراب ضارب. ولأنَّ لديه فهماً حقيقياً للمقصد النبوي من قول سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان"، ولأن لديه فهماً حقيقياً، أيضاً، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "المسلم القوي خير وأحب إلى الله من المسلم الضعيف، وفي كل خير"، فقد من الله عليه بجِبِلَّة - في سياق الخطأ والصواب والحق والباطل- لا تتغير ولا تتبدل، أما في غير ذلك فقد حباه الله مرونة طال جمالها آفاق دبلوماسية قلَّ أن تجد لها ما يشبهها.

ولأن صاحبي قد أحسن الله إليه حينما جَبلَه على ألا يختار من بين درجات الصواب إلا أولها وأقواها، فقد رأيته يفهم حق الفهم المقصد النبوي من أن "المسلم القوي خير وأحب إلى الله من المسلم الضعيف"، وإن انتهى الحديث النبوي بقول الرسول الكريم "وفي كل خير"، كما رأيته يترجم ترجمة عملية موضوع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فلم أرَه يوماً- وهو يقارع المنكر- قد اتبع الدرجة الإيمانية الثالثة، وهي الأدنى أو الأضعف، التي عبر عنها الرسول الكريم في النهي عن المنكر بالقلب. صاحبي الذي يؤمن يقيناً بأن الله سبحانه وتعالى قد خلق الناس على درجات في كل شيء حتى في الإيمان، حيث أعطى المرتبة الإيمانية الأولى لمن يقارع المنكر بيده، والثانية لمن يقارعه بلسانه، والأخيرة لمن يقارع الباطل بقلبه، مصنفاً هذه المرتبة بأنها الأدنى أو الأضعف بين مراتب الإيمان، دون أن ينفي الخير عن صاحب هذه المرتبة. أما صاحبي- حماه الله وأيده ونصره- فكما أنه لا يأتي البيوت إلا من أبوابها، ولا يأتي إلى الخير إلا من نواصيه، ولا يأتي في الأمور إلا على كبيرها، ولا يرضيه من مراتب الإيمان إلا أولها وأقومها وأقواها وأعدلها، فقد ظل طوال حياته مقبلاً على الحق، متقبلاً في سبيله كل ما أصابه من نوائب ومتاعب، حتى وإن بلغت تلك النوائب والمتاعب عنده مبلغ فصله من عمله، وهو الذي يقوم على أسرة كبيرة يؤمن أنه – على عظيم عشقه لها وتضحيته في سبيلها- لا رجحان لكفتها ولوزنها على الحق والأصول والواجب.

أما ذلك (الطيب أصلاً!) الذي تجاوز حده عندما تعرض لصاحبي في سوء وإن لم يكن قد ذكر اسمه، ما كان له أن يفعل ما فعل، لا لشيء إلا لأن ما فعل ما كان مجدياً له في شيء إلا أن يقترب من أولياء عمله ويتقرب إليهم، وهو بئس ما فعل، ذلك أن تحقيق اقتراب وتقرب كالذي يرغب فيه ذلك (الطيب أصلاً!) أو يلهث إليه، ينبغي أن يدرك أنه لن يكون في يوم من الأيام كسباً له، بل حجة عليه. والأغرب من كل غريب هو أن ذلك (الطيب أصلا!) الذي جرَّتْه حمى الاقتراب- إلى من كان حرياً به أن يبتعد عنهم، لم يخطر بباله- ولو للحظة واحدة- ذلك المثل القائل: "من بيته من زجاج لا يلقي على الناس الحجارة "، ورحم الله شاعرنا القائل:
لسانك لا تذكر به عورة امرئ فكلك عورات وللناس ألسن

كم هو محزن أمر ذلك (الطيب أصلا!)؟! لقد أخطأ ذلك (الطيب أصلاً!) ثم كرر ذات الخطأ، ناسياً أو متناسياً- وهو الذي ما كان له أن ينسى أو يتناسى- أن السوي لا يكرر الخطأ ذاته مرتين! لقد أخطأ حينما عرَّض بمن لا ينبغي له أن يعرِّض به لأمرين: أولهما، أن من عرَّض به ليس فيه البتة ما وصفه، وثانيهما، أنه لا يملك حجة أو قوة يدافع بها عن نفسه حيال ما عرَّض به في غيره. غير أنه عاد فأخطأ مرة أخرى- أعانه الله- حينما أرسل لصاحبي تهديداً مع البعض، وتحذيراً مع البعض الآخر.

أما التهديد، فسيتحمل ذلك (الطيب أصلا!) المسؤولية القانونية حياله مرتين: مرة على مستوى التهديد، لمجرد أنه تهديد، ومرة أخرى على مستوى ما يتبع ذلك التهديد.

إنني لا أرى عجباً كالذي أراه في ذلك (الطيب أصلا!) وهو يرسل حيناً لصاحبي تهديداً يصف فيه نفسه أنه "أزعر وشبيح"، محاولاً بهذا الوصف تخويف صاحبي الذي لا يخاف إلا خالقه، فيما يرسل حيناً آخر إلى صاحبي مطالبة بمقاضاته! إن كان التهديد، فلم التقاضي؟! وإن كان التقاضي، فلمَ التهديد؟!

أما آخر الكلام، فلمَ اليوم اليوم تهديد وتقاضٍ؟! ولمَ لم يكن قبل اليوم ما يريده اليوم؟! هل من أحد يحرك ذلك (الطيب أصلا!) ليقاتل نيابة عنه بعد أن كان ما كان فأسقط في يديه؟! لعل ذلك (الطيب أصلاً!) يدرك ما يأتي:

• أن كل امرئ يصنع مصيره بنفسه.
• أن المرء يحسن به ألا يصدق كل ما يراه وألا يصدق نصف ما يسمعه.
• أن الضمير الشاعر بالإثم هو في غير ما حاجة إلى متَّهِم.
• أن الشجعان يموتون مرة واحدة، فيما الجبناء يموتون كل يوم.
• أن أسوأ الفساد هو فساد الأفضل (والأفضل هنا هو ما يعرفه هذا الطيب أصلاً).
• أن المرء السوي ينبغي له أن يقدر لموضع رجله قبل خطوها.
• أنه ليس هناك أحدٌ أشد عمى من أولئك الذين لا يريدون أن يبصروا، وأنه ليس هناك أحدٌ أشد صمماً من أولئك الذين لا يريدون أن يسمعوا.
• أنه قد ضل من كانت العميان تهديه وأن من غربل الناس نخلوه.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يتفقدون الثانوي ويهملون الأساسي: ألا ساء ما يصنعون!
- عن جامعة لا يتعلم أربابها من أخطائهم!
- جامعة الأزهر ومخالفة الأوامر المشروعة
- شيء عن -الاستحمار-
- شيء عن -الترويض-
- أيها النائب: على رِسْلِكْ!!!
- شيء عن التزوير والمزورين
- حقوق الإنسان في جامعة تنكر حقوق الإنسان!


المزيد.....




- اعتقالات ومنع إسعاف مصابين.. شهيد وعشرات الجرحى بمواجهات مع ...
- مجلس أوروبا يحضّ اليونان على وقف صد المهاجرين والوفاء بالتزا ...
- مجلس أوروبا يحضّ اليونان على وقف صد المهاجرين والوفاء بالتزا ...
- الأمم المتحدة تدعو لمضاعفة لقاحات كورونا وتوزيعها بشكل أكثر ...
- مطرانية البحيرة تُعلق على إعدام وائل سعد قاتل الأنبا أبيفاني ...
- الأمم المتحدة تندد بـ-تراجع- حرية التعبير في إقليم كردستان ا ...
- الأمم المتحدة تدعو إلى مضاعفة إنتاج لقاحات كورونا في العالم ...
- ازدياد عمليات توقيف المهاجرين غير الشرعيين على الحدود الأمري ...
- أردوغان: نداؤنا من منبر الأمم المتحدة بأن العالم أكبر من خمس ...
- حقوق الإنسان تسجل مفارقات في قرارات اللجنة التحقيقية بحريق م ...


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - أيوب محمد عثمان - صاحبي يقول: لو كان قبل اليوم...!