أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - امال قرامي - ربيع الثورات.. ربيع جنسى














المزيد.....

ربيع الثورات.. ربيع جنسى


امال قرامي

الحوار المتمدن-العدد: 3985 - 2013 / 1 / 27 - 19:03
المحور: العلاقات الجنسية والاسرية
    


لا غرو أنّ من بين «محاسن» الثورة التونسيّة تحرير قطاع التبادل التجاريّ. فبعد أن كانت عديد المواد الاستهلاكيّة ممنوعة صارت السوق التونسيّة تعجّ بسلع وافدة من بلدان صديقة لعلّ أهمّها تركيا. ولئن تباينت مواقف التونسيين تجاه هذه السلع الوافدة فإنّ إجماع الرجال حاصل بشأن الفياجرا (Viagra) التى كانت محظورة فصارت اليوم من بين السلع الأكثر رواجا، بل إنّ كلّ المدّخرات التى وفّرتها الصيدليّة المركزيّة قد استهلكت فى غضون بعض الأشهر وفى زمن قياسيّ وغير متوقّع. فما السرّ وراء ذلك؟ هل يفسّر هذا الإقبال بانتشار ظاهرة الزواج العرفيّ السرّيّ إذ تثبت الإحصائيات وجود أكثر من 700 زيجة، (بنسبة 80 بالمائة فى صفوف الطلبة السلفيين بالجامعات التونسيّة) فى ظلّ حكومة مؤقتة لا تجرّم هذه الخروقات رغم إعلانها التمسّك بمجلّة الأحوال الشخصيّة؟ هل يفسّر هذا الإقبال على استهلاك «الفياجرا» فى ضوء سياسات «التمكين» فيغدو التمكين الجنسيّ خطوة أولى فى انتظار تفعيل العمل بتعدّد الزوجات؟

•••



ولئن وجدنا مبرّرات لبعض المستهلكين كالفضول، أو السقوط فى شراك الإشهار، أو الرغبة فى تقوية «الباه» فى زمن شاع فيه الشعور بالإحباط والإحساس بالضعف على جميع المستويات بما فيها مستوى الأداء الجنسيّ فإنّ إقبال فئة من الرجال المُنتسبين إلى الحركات الإسلامية ملفت للنظر، خاصّة إذا نزّلنا التهافت على الصيدليات فى إطار سياق المظاهرات التى يُنظّمها حزب أنصار الشريعة، وحزب التحرير وفئة من النهضاويين للمطالبة بتطبيق «شرع الله» والعدول عن مجلّة الأحوال الشخصية. ويتّضح أنّ المطالبة بتعدّد الزوجات فى نظر هذه الفئات، صارت مطلبا شعبيّا...فالشعب يُريد مثنى وثلاث، وفئة منه تحلم «بما ملكت الأيمان».



ويبدو أنّ مسار الثورة قد فتح شهيّة فئة من الرجال فأطلقوا العنان لهُوامَاتهم (Fantasm) يظهر ذلك جليّا من خلال التعاليق على الفيس بوك، ومقاطع من الفيديو المنشورة على اليوتيوب، والصور المتداولة فى الفضاء الافتراضى، وأيضا من خلال تصريحات عدد من «الدعاة» وفئة من زعماء الأحزاب الدينيّة: يحلمون بعودة مؤسسة الحريم.. بنساء منتقّبات «عفيفات»، «طاهرات» يُفضلن «البَيتُوتَة» على الاختلاط بالرجال، ومُزاحمتهم فى الطريق وأماكن العمل، والنقل.. يحلمون بنساء تابعات، خاضعات يُؤدين طقوس الطاعة صباحا مساء.. يحلمون بإعادة بناء علاقة المرأة بجسدها.. من المصالحة إلى التأثيم، يحلمون بإرساء قوانين المؤسسة البطريكية وممارسة التسلّط الذكورى، يحنون إلى زمن «سى السيد» حيث الرجال فى المركز والنساء فى الهامش، يُروّجون لأيديولوجيا التفوّق الذكورى، ويَصُغون خطابات من شأنها أن تؤسس لصناعة الرجال.



•••



وممّا لاشكّ فيه أنّ وراء البحث عن تقوية «الباه» عبر الفياجرا تصوّرا لنمط العلاقات الرجال بالنساء، وتصوّرا للجسد الأنثويّ على أنّه مكمن القوّة واللّذة ومركز العار والعيب، ولكن هناك أيضا أزمة رجولة اسدل عليها الستار طيلة سنوات الاستبداد وها هى الثورة تفضح المستور، فإذا بعبارات من قبيل: إنّنا رجال، تونس مصنع الرجال.. لابدّ من استرجاع قيم الرجولة، الصقور، الصناديد... تُتداول فى الشارع وفى البيوت وفى وسائل النقل وفى الفضاء الفيسبوكى، ولعلّ شباب النهضة وبعض التيارات السلفية من أكثر الناس استعمالا لمثل هذه العبارات.



ونحن نستعدّ للاحتفال بذكرى ثورة 14 جانفى.. ثورة طالبت بالكرامة والحريات والعدالة الاجتماعية والمساواة ونهلت من معين ثقافة حقوق الإنسان الكونيّة لا يسعنا إلاّ القول هنيئا لفئة من رجال تونس بإرخاء اللحاء وحمل السيوف وتناول الفياجرا واستلهام ما ترسّخ فى المتخيّل الجمعى من صور حول الأنوثة والذكورة، علّهم بذلك يكتبون تاريخ الفحولة فى ثوبها الجديد.. فحولة معلمنة قوامها حبّات معلّبة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,051,477
- هل نحن فى تونس أم فى «تونستان»؟
- النسوية الإسلامية: حركة نسوية جديدة أم استراتيجيا نسائية لني ...
- استفزاز
- بشرى لرجال بلادي بإرخاء اللحى
- إن كان العهرفي شرعكم هو هذا ...فأنا عاهرة
- لا خوف بعد اليوم
- النساء والثورات والعنف
- التونسيات وبناء المسار الانتقالي نحو الديمقراطية
- بئس الراب / Rap music إن تحوّل إلى مديح للكراهية
- د.آمال قرامي في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: الفتاوى ...
- استرجل...أصل الرجولة مش سهلة
- كتابة الهجرة السرّية من منظور نسائي
- أن تكوني ناشطة حقوقية مستقّلة في مجال حقوق الإنسان للمرأة
- غزة والرابح الأكبر
- النساء بين عنف النصوص وعنف التأويل
- الجسد الأنثوي والعلامة: قراءة فيما وراء الحُجب
- المفكر العملاق
- تأثير العنف في المشاركة السياسية للمرأة العربية
- من مظاهر ارتداد المجتمعات الإسلامية: -جندرة- الفضاءات
- منزلة المِثليين في خطاب الإسلاميين القرضاوي نموذجا


المزيد.....




- في أقل من أسبوعين.. امرأة ثالثة تتهم حاكم نيويورك بالتحرش ال ...
- اليابان: وفاة امرأة بنزيف في المخ بعد أيام من التطعيم بلقاح ...
- 300 منظمة وشخصية يطالبون بإقرار ولاية المرأة وتوثيق الطلاق و ...
- تايلور سويفت -تفتح النار- على -نيتفلكس- بسبب السخرية منها وت ...
- هل المرأة أكثر كذبا ونميمة مقارنة بالرجل؟
- فيديو يُظهر لحظة إنقاذ شرطيين لامرأة مسنة من سيارتها الغارقة ...
- فضيحة برشلونة.. من هي المرأة التي وشت ببارتوميو؟
- الإفراج عن مئات الفتيات المختطفات في نيجيريا
- دلير تكشف عن مشاهداتها لسجن النساء بالرصافة: كارثة لا مثيل ل ...
- في تعديلات قانون الأحوال الشخصية المصري… المرأة ناقصة الأهلي ...


المزيد.....

- الجندر والجنسانية - جوديث بتلر / حسين القطان
- بول ريكور: الجنس والمقدّس / فتحي المسكيني
- المسألة الجنسية بالوطن العربي: محاولة للفهم / رشيد جرموني
- الحب والزواج.. / ايما جولدمان
- جدلية الجنس - (الفصل الأوّل) / شولاميث فايرستون
- حول الاجهاض / منصور حكمت
- حول المعتقدات والسلوكيات الجنسية / صفاء طميش
- ملوك الدعارة / إدريس ولد القابلة
- الجنس الحضاري / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - امال قرامي - ربيع الثورات.. ربيع جنسى