أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عامر الأمير - بابل و أخواتها ... تناشد ضمائركم














المزيد.....

بابل و أخواتها ... تناشد ضمائركم


عامر الأمير

الحوار المتمدن-العدد: 1140 - 2005 / 3 / 17 - 12:03
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


" الى كل امراة كانت ترضع ابن العهد الآتي .. وتقدمت بجسدها قربانا في "( الحلة و الموصل و حلبجة والدجيل و بغداد و كربلاء و النجف ) الى ضحايا الأنفال سيئة الصيت ..الى شهداء المقابر الجماعية .. الى ضحايا الأهوار ...
" الى كل رضيع تناثرت اشلاؤه على وجه الزمان ...."
" الى التاريخ يلملم هيبته فزعا مما خضب لحيته ... ليدون ( ملحمة الملاحم ) .. و ( أسطورة الأساطير ) .. عن الشعب الذي عاش في بغداد ...و ناس ( بابل ) الذين لم يخلق مثلهم في البلاد .."
..............
( العين بالعين و السن بالسن ... ) هكذا تحدثت شريعة حمورابي في أول تشريع قانوني عرفته البشرية .. و أستلهمت من وحيه كل الشرائع الأرضية و السماوية عبر التأريخ !!!
من بابل ( أرض الحضارة و القانون والعدالة ) نناشد ضمائر و قلوب ممثلي الأمة العراقية في أول جلسة افتتاحية لأول جمعية وطنية منتخبة بشكل ديمقراطي عبر تأريخ العراق ...
نناشدكم و قد سالت دماء ملايين العراقيين الزكية كنهري دجلة و الفرات من الشمال الى الجنوب لتروي ( أرض الرافدين ) بالحرية ... نناشدكم بأنزال القصاص العادل الذي تقره كل القوانين والشرائع ... بحق كل المجرمين !!!
نناشدكم بتطبيق العدالة و القانون .. و تقديم كل من أسال الدم العراقي البريء الى المحاكم لتطبق بحقه ما يستحق من عقوبة قد تكون غير كافية لتروي ضمأنا و عطشنا لتحقيق العدالة !!!
لو أعدمتم صداما أو علي كيمياوي و باقي شلة العصابة البعثية المجرمة آلاف المرات ... فلن تتحقق العدالة !!!
لو أعدمتم كل أرهابي تسلل عبر الحدود .. فقتل و نحر و أغتصب و خطف و فجر و فخخ و نسف ... فلن تتحقق العدالة !!!
لو أعدمتم كل من حث و مول و ساند و آوى كل عقرب أرهابي ... فلن تتحقق العدالة !!!
..............
كيف نحقق العدالة بحق دول الجوار خاصة ( الأردن و سوريا و أيران ) بعد أن دعمت و دربت و شجعت و مولت كل الأعمال الأرهابية التي استباحت الدم العراقي ... ؟؟؟
كيف نحقق العدالة بحق العقارب من العرب المنتشرين كالخلايا السرطانية على طول و عرض الجسد العراقي ...؟؟؟
..............
أن قطع العلاقات مع الأردن و معاقبتها أقتصاديا و طرد كل (أردنفلسطيني ) .. هو ( أضعف الأيمان ) !!!
أن غلق السفارة الأردنية و غلق الحدود مع هذه المملكة اللوطية المتطفلة... لن يشفي غليل عائلات الضحايا الأبرياء !!!
أن اعتذارا تكتيكيا يصدر من مليكهم لن يكون كافيا ...
..............
تذكروا تلك الأفعى السلطية الأردنفلسطينية التي تسللت كالشيطان حاملة كل الحقد والكراهية فأنفجرت وسط مئات المدنيين العراقيين في مدينة الحلة الشهيدة و تناثرت الجثث أشلاءا و أوصالا .. و سالت الأنهار في الشوارع دما عبيطا ...
تذكروا تلك العائلة السلطية الأردنفلسطينية الوقحة .. و هي تقيم عرسا و أحتفالا ساديا ... و مهرجانا للفرح و الزغاريد ... أبتهاجا بحمام الدم العراقي ...!!!
تذكروا ...........






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حرق الأعلام الأردنية غير كافي
- الى الحكومة العراقية القادمة : نحن غاضبون جدا !!!
- حكاية العم عبدالله و علام ... ومقاومة النحر واللواط
- حقوق المرأة في المجتمعات العربية الأسلامية
- معركة التنوير للحوار المتمدن
- في كل زمان و مكان هناك محمد وأبو سفيان ... الى شهداء الحرية ...
- كيف يشتغل العقل العربي الأسلامي ؟ ...1
- أنتخبوا قائمة القائد الضرورة .. معركة من أجل صدام
- ... الأعجاز العلمي في القرآن
- الأسلام بين الأصولية والحداثة
- التسامح واللاتسامح في العهدة العمرية
- معركة حول الزنداني في موقع سعودي
- المسلمون بين الشورى والديمقراطية
- صباح الخير والحرية والديمقراطية
- تحية للأمة العراقية ... بزوغ فجر الديمقراطية
- أسطورة الحميراء
- بريجيت باردو .. ونحر الخراف الآدمية
- سادية أعراب الصحراء في نحر الأبرياء والتعامل مع النساء
- أحلام المسلمين المقدسة
- الكبت الجنسي .. بين الجنة والأرهاب


المزيد.....




- قرقاش عن مئوية الأردن: مسيرة عقلانية بمواجهة رياح إقليمية عا ...
- قرقاش عن مئوية الأردن: مسيرة عقلانية بمواجهة رياح إقليمية عا ...
- وزير الخارجية المصري يكشف أبعاد الاتصال الذي أجراه معه نظيره ...
- ظريف يحمل إسرائيل مسؤولية العمل التخريبي في نطنز
- دراسة: سلالة كورونا الجنوب إفريقية أكثر قدرة على تخطي دفاعات ...
- دراسة: سلالة كورونا الجنوب إفريقية أكثر قدرة على تخطي دفاعات ...
- الغرب والعالم الإسلامي: تطرف متبادل؟
- هذه المشروبات سوف تمنح بشرتك نضرة وحيوية
- عمرو أديب يقاضي محمد رمضان ويرد عليه... -إنت لو موش متربي أن ...
- في تكرار لسيناريو جورج فلويد.. احتجاجات عنيفة بعد قتل الشرطة ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عامر الأمير - بابل و أخواتها ... تناشد ضمائركم