أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - هايدة العامري - المرأة العراقية لماذا تظل حريتها من سيء الى أسوأ














المزيد.....

المرأة العراقية لماذا تظل حريتها من سيء الى أسوأ


هايدة العامري

الحوار المتمدن-العدد: 3942 - 2012 / 12 / 15 - 02:35
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


واقع الرأة العراقية الحالي يكاد يكون أسوأ حالا على مر العقود الماضية فاغلب اللواتي يضعن الحجاب او غطاء الرأس يقلن انهن مجبرات على وضعه خوفا من المليشيات او التنظيمات الدينية المتجحفلة في الشارع العراقي ومن جميع الطوائف انا اتذكر انه في الستينيات من القرن الماضي كانت المسارح ممتلئة بالعوائل والنساء حتى وان كن ملتحفات بالعباءة وكذلك كانت الكثير من دور السينما ولحدالثمانينيات كانت تحضر عروضها النساء والعوائل بل وانا اتذكر ان سينما مثل سينما سميراميس كانت تجعل عرضها المسائي في الساعة التاسعة مخصص فقط للعوائل وللنساء حصرا والمسابح الصيفية كانت عامرة بالنساء ومن لايعرف كان هناك مسبح بغداد وهو يعج بالحضور وكان المسبح مختلطا ولحد اغلاقه بسبب قربه من القصر الجمهوري ولكن ماذا حصل لتراجع دور المرأة وحرياتها في المجتمع العراقي ان اول الاسباب هي ان الاغلبية في المجتمع كانت تنظر للنساء في العراق بنظرة دونية اي عدم المساواة بينها وبين الرجل وتعتبر المرأة نصف انسان ويحاججك احدهم بذلك ان شهادة المرأة هي نصف شهادة الرجل وبعضهم يستشهد بقوله تعالى (انه من كيدكن) ويضربون الامثال والقصص بكيد النساء وشرهن بل بعضهم يلفق احاديث وروايات حول ان النساء شر لابد منه الخ من القصص والاحاديث والروايات الملفقة ويتناسى البعض منهم ان له ام واخت وزوجة وهم نساء بل ان بعض اصحاب الافران المختصة ببيع الخبز تجعل الدور يعطي الدور للرجال مرتين ومرة للنساء على اساس انها شهادة الرجل باثنتين من النساء وكذلك الميراث ومن الجدير بالذكر انه في حينها لكن يكن احد يطرح هذه الافكار وذلك لان النظام السياسي في العراق كان علمانيا ولايحب ان يدخل الدين في السياسة او في مجال الحريات العامة وجاءت سنوات الحرب العراقية الايرانية ودفعت ثمنها المرأة اذ ان اغلب الشهداء كانوا من المتزوجين حديثا ام من سنوات قريبة مما ادى الى ظهور جيش من الارامل والايتام وحاول النظام السابق ان يعوضهم بالامور المادية ولكنه لم يفلح الا ببعض التشريعات التي لاتسمن ولاتغني وجاء الحصار الاقتصادي واول ماعانت منه المرأة العراقية التي اضطرت لبيه مخشلاتها الذهبية وبيع اثاث بيتها من اجل سد الرمق المعيشي والشيء الاخطر هو ان هناك الكثير من النساء اللاتي كن يعملن في دوائر الدولة اضطرن الى ترك العمل بسبب انخفاض الرواتب حينها زظهرت الحالات الاجتماعية المؤسفة مثل الزوج الذي يسافر لاحد البلدان لغرض العمل وهناك يطلق زوجته ويقترن بزوجة من البلد الذي يعمل فيه او بتزوج عراقية مقيمة في نفس البلد ويطلق زوجته المقيمة في بغداد وقد حصلت عشرات الحالات بل المئات في ليبيا والامارات والاردن في وقتها وجاء عام 2003 والمتغيرات التي حصلت فيه ولكن المرأة كانت الخاسر الاول فيه فقد اجبرت على التقوقع في البيت وعدم الخروج الا بعد وضع الحجاب او غطاء الرأس بل وفي بعض المناطق الشادور النسائي الذي كنا نراه في الصور والافلام فقط رأيناه شائعا في بغداد فكيف الحال في المحافظات بل وظهرت بعض الممارسات المخجلة فقد اصبح شيئا شائعا قضية زواج المسيار والمتعة في البلد بل صار اغلب المدراء والمسؤؤلين يطلبوا من النساء اللاتي يعملن تحت مسؤوليتهم طلبات زواج مؤقت او مسيار او زواج يسموه زواج السفر والامرأة التي ترفض تجعل نفسها تحت طائلة العقوبات او الفصل الوظيفي وغيره من ا لاشياء مما اضظر بعضهن الى الرضوخ لهذه الطلبات وأي منصف يراجع محاكم الاحوال الشخصية ويجد ازدياد حالات الطلاق المتزايدة في المجتمع ولاسباب تكون تافهة او غير مفهومة والمرأة لها قوانين تحميها وضعتها الدولة الحالية فقط حتى يرضى المجتمع الدولي ولامم المتحدة عنها وفي ارض الواقع لاتطبقها وخير دليل تعامل الوزراء والمسؤولين مع قضايا المرأة بل واني استمعت لمسؤول كبير جدا يقول ان مكان المرأة الطبيعي هو بيت الزوجية وليس العمل او الوزارة او المصنع ولم يقم مجلس النواب يأي تشريع ينصف فيه المرأة التي لم تتزوج او التي قتل زوجها بحوادث الارهاب ولم يفكر او يتذكر احد المرأة الا في مناسبة اليوم العالمي للمرأة عندما يلقون خطبهم في الاحتفالية التي تقيمها الدولة هذا هو حال المرأة العراقية اليوم وهي بحاجة الى تغيير شامل وكامل على مختلف الاصعدة وننتظر من منظمات المجتمع المدني تحركا اكبر وأداء دور يناسب حجم المرأة العراقية في المجتمع






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ظاهرة السحاق وانتشارها المتزايد في المجتمعات العربية
- الحب من طرف واحد


المزيد.....




- -الإجهاض غير القانوني- يوقع بمولدة في يد الأمن
- رسائل إلى امرأة افتراضية
- تحول المصريين من السيرة الهلاليه لفتوات المسلسلات
- المغرب.. ضجة بعد رفض محكمة النقض الاعتراف بالمواليد خارج الز ...
- تيغراي.. حيث أصبح الاغتصاب سلاحًا ضد الفتيات والأطفال
- امرأة تخسر 32 مليون دولار في عملية احتيال عبر الهاتف
- -كيد النساء- يحرم ملكة جمال المتزوجات من التاج في سيريلانكا ...
- -جريمة صباح السالم- رجل يخطف امرأة ويقتلها طعناً في الكويت
- أنالينا بيربوك: المرأة التي قد تصبح مستشارة ألمانيا المقبلة ...
- كهينة بهلول أول امرأة -إمام- فرنسية تتحدث ليورونيوز: لكل مس ...


المزيد.....

- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني
- الآبنة الضالة و اما بعد / أماني ميخائيل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - هايدة العامري - المرأة العراقية لماذا تظل حريتها من سيء الى أسوأ