أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان اللبان - بعد ربع قرن-رأي في حركة الانصار الشيوعيين( 2 )















المزيد.....

بعد ربع قرن-رأي في حركة الانصار الشيوعيين( 2 )


عدنان اللبان

الحوار المتمدن-العدد: 3906 - 2012 / 11 / 9 - 18:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



من الاخفاقات السياسية والتعبوية , غياب الاستراتيجية الواضحة لحركتنا الانصارية , فلم نكن نعرف بالضبط ماذا نريد من هذه الحركة ؟ وعدم تحويل الحركة الانصارية الى حركة جماهيرية فاعلة خلال سنوات نشاطها, ولم تستطع ان ترتقي الى مستوى الامل للجماهير الشعبية , او تساهم بفاعلية في تعبئتها ضد الدكتاتورية , ولذلك اسبابه :
1-تركز اغلب العمليات والنشاطات المسلحة في الريف وبعض القصبات الكردستانية , وعدم القدرة على توسيعها لتشمل المدن الكردستانية الكبيرة الا القليل منها , نتيجة التواجد المكثف لقوات السلطة من جهة , وأحيانا الاحتراب فيما بين الفصائل المسلحة من جهة اخرى .
2-التهجير وحرق القرى وبناء المجمعات القسرية , ووجود الحزام الامني لمسافة 36 كم ساهم الى حد كبير في عزل الحركة الانصارية عن جماهيرها .
3- شراسة السلطة وهمجيتها في قمع النشاطات الانصارية , واستخدامها لأحدث انواع الاسلحة بما فيها اسلحة الابادة الجماعية الشاملة , وحملات الانفال السيئة الصيت .
4- الحرب العراقية الايرانية وتأثيراتها السلبية سياسيا وعسكريا وميدانيا على حركة الكفاح المسلح ضد الدكتاتورية , خصوصا بعد تحول ميزان القوى لصالح ايران ودخولها الاراضي العراقية . الامر الذي ادى الى ظهور دعاوى الدفاع عن الوطن , والتصالح مع النظام , والإسهام في القتال الى جانب القوات المسلحة العراقية ضد الايرانيين . كما ادت الى سعي بعض القوى الحليفة والشقيقة وحتى في داخل الحزب للانتقاص من وطنيته , بالرغم من موقفه الواضح ورفعه شعار " ايقاف الحرب فورا وإسقاط الدكتاتورية " في مؤتمره الوطني الرابع .وكذلك رفضنا القاطع لدخول الايرانيين الى الاراضي العراقية وابتعادنا عن مواقعهم ومسرح عملياتهم العسكرية , وكذلك انتقادنا الاحزاب القومية الكردية لإشراكها فصائل بيشمركَتها في التعاون والتنسيق والقيام بأعمال الدلالة للقوات الايرانية , حيث اساءت هذه المواقف الى حركة الانصار وساهمت بتأليب قوى عديدة عليها فضلا عن الاحراج الذي اوقعتنا فيه .
5- ورغم ذلك استمر التعويل على حلفائنا غير المؤتمنين اصلا , خصوصا في بعض الاعمال العسكرية او الدفاع المشترك , خاصة وان الاحزاب القومية الكوردية لم تكن تؤمن اساسا بالجماهير كأداة للتغير الثوري , وسعت الى استلهام مفهوم السلطة عن سياسة القطيع وتطبيقه عمليا في تعاملها اليومي مع هذه الجماهير . وكانت تبحث باستماتة عن سند خارجي (ايران , تركيا ,اميركا ..الخ ) وجعل الكثير من قراراتها ومواقفها السياسية مرهونة بإرادة الغير , مما اشاع اليأس لدى الكثيرين من امكانية نجاح الحركات الانصارية في تحقيق اهدافها . ومن ناحية اخرى نجحت السلطة في اختراق القوى القومية الكردية , او استدراجها الى فخ التفاوض , وفي الحالتين كان الاحتراب فيما بينها هو المحصلة النهائية , مشفوعا بنزعة الاستئثار والهيمنة لدى هذه القوى , مما اضعف مصداقيتها وساهم في عزلة الكفاح المسلح .
6- كانت تأثيرات الاتفاقية الامنية والعسكرية بين العراق – تركيا التي سمحت للقوات العسكرية التركية بدخول الاراضي العراقية لمسافة 17 كم كبيرة على نشاط حركة الانصار , وأسهمت الى حد كبير بمحاصرتها .

7- كما ان التعويل على شعار ( مواصلة الحرب لإسقاط الدكتاتورية ) من قبل اطراف في المعارضة , وأوساط داخل الحزب , كان له تأثير سئ على العمل الانصاري لجهة الاساءة الى سمعته اولا , ولجهة غياب اي تصور لإمكانية توقف الحرب مع بقاء النظام , وبالتالي عدم اتخاذ اية اجراءات وقائية يمكن ان تخفف او تحد من حجم الخسارة المتوقعة بعد توقف الحرب . وهذا ما تكشف بشكل مذهل اثناء انتكاسة 1988 حيث سادت اجواء الرعب والارتباك والفوضى الجميع , ووصل اليأس الى اقصى مدياته معلنا الهزيمة العسكرية والسياسية للحركة الانصارية في هذه المرحلة من نضالها .
8- عدم القدرة على توسيع الكفاح المسلح باتجاه المناطق العراقية الاخرى ( تعريق الكفاح المسلح ) . يرادف ذلك الاخفاق في اقامة الصلات مع الحركة الجماهيرية المسلحة للعسكريين الرافضين للحرب في الاهوار , وكذلك مع الرافضين للخدمة العسكرية في كوردستان .
ومن بين الامور المؤلمة الاخرى التي ساهمت في اضعافنا , جرى التفريط بكثير من الشيوعيين , وبعضهم مناضلين معروفين بذريعة الذهاب الى كردستان , والويل لمن كان يعلن عدم استعداده الذهاب الى هناك .
لم يستطع الحزب ان يطور او يوسع تنظيماته المحلية ولا ان يطور الكادر الكفوء بالرغم من توافر الظروف الملائمة, كما لم يستفد الحزب من كادره السياسي والعسكري بشكل جيد , وجرى التفريط بكفاءات ممتازة لافتقارها الى المحاباة والولاء الشخصي .
لم نستخدم اعلامنا بشكل جيد , ولم نلعب دورا جيدا في تثقيف الملتحقين الجدد ورفع مستوى وعيهم السياسي وكذلك الحال مع قواعد الاحزاب الاخرى .
رفد المنظمات والخطوط الحزبية في الداخل كان دون المستوى بكثير , بل لم نول العمل الحزبي في العمق الاهتمام الذي يستحقه .
عدم وجود آلية سليمة لتصريف الامور المالية , والجميع لا يعرف عنها شيئا عدى المكلفين بها .
وفي الجانب العسكري عدم وجود عمليات عسكرية نوعية الا القليل منها وهو ما ولد عدم قدرة الحركة على ايذاء النظام جديا .
الصراع بين المستشار السياسي والمسؤول العسكري اثر سلبا على الاداء العسكري للأنصار .
سيادة الروح العشائرية في مواجهة الاخطار المحدقة في الكثير من الفصائل الانصارية , وتقديم خسائر غالية وغير مبررة كما حصل اكثر من مرة في قرى كَرميان والسليمانية وبشتاشان الثانية .
عدم وجود خطة طوارئ والافتقار الى اماكن احتياطية .
اختيار اماكن ساقطة عسكريا ( بشتاشان مثلا ) .
تحول العديد من المقرات الى مدن وإغراقها بكل حياة المدينة .
لم يدرك القادة العسكريون للوحدات الانصارية التباين الكبير بين الحركة الانصارية لحزبنا في الستينات وبين الحركة الجديدة في الثمانينات , لا من حيث طبيعتها ( فالأولى كانت ذات طبيعة فلاحية ) ولا من حيث ظروفها وأهدافها , او طبيعة العدو الذي يواجهها والإمكانيات الهائلة التي يمتلكها . وقد تم ممارسة العمل القيادي بنفس الاسلوب السابق مما اوجد فجوة كبيرة بين هذه القيادات والأنصار .
لم نستطع التأثير على الجيش والقوات المسلحة , وبعد الانتفاضة لم نستطع استيعاب الملتحقين منهم .
وهناك سلبيات اخرى , مثل اجبار الرفاق على التوجه الى كوردستان ادى الى اثقال الحركة الانصارية بالمرضى وكبار السن , وبغير الراغبين اصلا في المجئ فضلا عن النساء والأطفال .
توطد مواقع المركزية البيروقراطية وإهمال آراء الرفاق في القاعدة الحزبية والأنصارية .
شيوع ظاهرة الليبرالية والتسيب والتي تكمن اساسا في تخوف الرفاق من ابداء آرائهم بصراحة في الاجتماعات ( عدم فاعلية الاجتماعات الحزبية في تلبية الحاجة لمناقشة سياسة الحزب بحرية تامة والخوف من المحاسبة ), والطريقة الخاطئة في ادارة الصراع الفكري والحساسية الزائدة من النقد , وحجب الكثير من الاخبار والنشاطات عن عدد كبير من الرفاق ( لحد عضو محلية مثلا يحق له الاطلاع على هذه الاخبار ) .

تفشي ظاهرة العرب والأكراد في بعض الاوقات , بتغذية من بعض الكوادر الحزبية خاصة في السليمانية .

ضعف اليقظة الثورية رغم ادعائنا بامتلاكها والتنظير لها .وترتب على ذلك حصول بعض الاختراقات الخطيرة مثل ابو بهية وابو هيمن وابو طالب .

طغيان الهرمية التنظيمية في تحديد المواقع والمسؤوليات السياسية والعسكرية , دون الالتفات في اغلب الاحيان الى معايير الكفاءة والاخلاص للرفيق , ولهذا لم تكن التقديمات الحزبية على اساس الحاجة والكفاءة , بل كانت تتم على اسس اقليمية وقومية وطائفية , وقيم الولاء الشخصي . وحتى العشرة ( المبشرة بالجنة ) كما يسميهم الانصار بسخرية , الذين اختارهم السكرتير السابق للحزب عقب انتهاء المؤتمر الرابع , انما اختارهم وفق مواصفات محددة , يأتي في مقدمتها التنفيذ اللا شرطي للأوامر الصادرة من مركز القرار , والنظر لهذا المركز كولي نعمة لا يجوز اغضابه . وبسبب هذه الممارسات اصبحت سوق الانتهازية والوصولية والتمسح بأكتاف المسئولين رائجة .

لكل هذه الاسباب وانسداد الافق وعدم سقوط النظام , رغم التبشير بسقوطه مرات كثيرة , اطبق اليأس على الكثير من الانصار ودفعهم باتجاه البحث عن سبل للخلاص الفردي . ولعل هذا يفسر جانبا من التآكل المستمر في قوى الحزب التنظيمية والتأثير سلبا على ادائه السياسي , خصوصا في ظل الاوضاع المزرية التي آل اليها العراق والمنطقة العربية بعد غزو الطاغية للكويت , وانهيار الاتحاد السوفيتي وبلدان المنظومة الاشتراكية .

ان حركة الانصار الشيوعيين ونضالاتهم كانا مبررين بسبب الطبيعة الوحشية للنظام العراقي , وغلقه اي منفذ مهما كان ضئيلا لمواصلة النضال بوسائل سلمية . كما كانت التضحيات الكبيرة التي قدموها مبررة من اجل الدفاع عن الذات وتفاديا للموت السياسي , الذي كان سيحل عاجلا ام آجلا لولا هذه الحركة المجيدة .

[email protected]






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بعد ربع قرن - رأي في حركة الأنصار الشيوعيين


المزيد.....




- بعد قرار بايدن بالمضي قدما… مشرعون أمريكيون -يراجعون- صفقة ا ...
- عائلة أسترالية تعثر على ثعبان حي في وجبة طعام جاهز
- حادث قطار منيا القمح: 15 مصابا بعد خروج قطار عن القضبان
- يقع فيها الجميع… 5 أخطاء شائعة في طبخ الأرز وكيفية إصلاحها
- أحد أعضاء هيئة البيعة… أمر ملكي بتعيين مستشارا جديدا للملك س ...
- فرنسا تكافح مشكلات الصحة النفسية الناجمة لدى الأطفال عن جائح ...
- حقق مشاهدات عالية.. موظفة تضرب رئيسها في العمل بالمكنسة بعد ...
- دون تقديم دليل.. مفكر إسلامي تونسي يتحدث عن -لقاء جمع قيس سع ...
- إسبانيا تستقبل أكثر من 811 ألف مهاجر مغربي
- المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض تؤجل قرارها تجاه لقاح -جون ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان اللبان - بعد ربع قرن-رأي في حركة الانصار الشيوعيين( 2 )