أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جمال الدين أحمد عزام - الفنار














المزيد.....

الفنار


جمال الدين أحمد عزام

الحوار المتمدن-العدد: 3864 - 2012 / 9 / 28 - 16:16
المحور: الادب والفن
    


الفنار

بحر رمادي، سماء متشحة بالغمام، أشعة شمسية تختلس النظر إلى الصباح البارد، الرمال البيضاء تتقافز حباتها لهواء الشتاء. وجوه تناثرت على الشاطئ، تتخلل القسمات أمال بنهار محمل بالرزق، الأقدام تزيح الرمال بدبيبها الجاد نحو غايتها، الوجوه الجادة تبدو متشابهة، الخطوات متشابهة، بل و الملابس تكاد تكون واحدة.
يلوح الفنار القديم من بعيد، أسرع الخطو خلف السائرين بطول الشاطئ، و بينما يخرجون واحدا تلو الأخر من فتحة في سور الكورنيش إلى الطريق الرئيسي أكمل أنا نحو الفنار.
لا زلت مبكرا، بقيت ساعة على موعد العمل. أصل إلى الممشى الحجري المستعرض فأرتقيه، أصل إلى نهاية الممشى الخشبية حيث ينبثق الفنار من قاعدته الخرسانية المخضرة بالطحالب و الحشف البحري، أصعد السلم الحلزوني، تتعاظم رائحة اليود في بئر السلم، تهب النسمات الباردة من النوافذ المربعة الصغيرة في الجدار الأسطواني للفنار. أصل إلى الأعلى، المصباح الكبير مكسور تسيجه خيوط عنكبوتية. أقترب من إحدى النوافذ المتراصة بدوران الفنار. لم يعد هناك زجاج، مجرد أطر معدنية رفيعة صدئة.
أتذكر صياح أبى و أنا واقف أمام النافذة المفتوحة..ابتعد عن النافذة ستسقط. ما زالت ضحكاته و صديقه القائم على الفنار ترن في رأسي، كانا يتكلمان في أمور شتى مع رشفات الشاي الساخن. لا أتذكر شيئا من أحاديثهما، كانت مجرد كلمات تتناثر حول مسامعي فقد كنت إبانها ساهما في عالم آخر، عالم السحاب.
أمد بصري من فوق البحر إلى السحب و أتصورها حسبما أريد، جمال كبيرة، خراف ضخمة، مراكب صغيرة أو كبيرة متراصة. أقترب من الحافة أكثر و نظري معلق بالسحب فتأتي الزجرة من خلفي محذرة من السقوط.
لقد كان يخاف علي أبى كثيرا و يحبني أكثر من أي شيء، كان حبه يغلفني بقوة. و أنا أيضا بادلته حبا بحب، كنت أتحرى عدم مضايقته، أبادر بما يريده مني قبل أن يتحرك به لسانه، كنت شديد الحرص على إرضائه و تتبع خطاه و السير على نهجه، كانت نصائحه مقدسة بالنسبة لي، لا أتذكر أنني رفضت له طلبا أو تمردت عليه في شيء، ما كان يزعجه فقط هو تلك اللحظات التي أنطلق فيها إلى الأفق البعيد مع سحاباتي البيض.
يأتي النداء..هيا سنرحل، اقترب موعد مدرستك و موعد عملي، هيا! يودعنا صديق أبي مداعبا..مع السلامة يا حضرة المفتش، انتبه للترام جيدا.
أنصرف و عيني معلقتان بالسماء الرحبة، تطاوعني خطاي مرغمة، كما تطاوعني الآن و أصداء نداء أبي تتردد في جنبات الفنار. أنصرف بعدما رأيت خروفين و منزل صغير منقوشين بالسحاب، أنطلق عبر الممشى إلى الكورنيش، أضبط طاقيتي فوق رأسي، أتوجه إلى عملي كمفتش لمحطة الترام. تقابلني الوجوه في الطريق، الوجوه تبدو متشابهة.
تمت






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الثورة و الثورية و الثوار


المزيد.....




- تايلور سويفت: الشرطة تعتقل رجلا حاول اقتحام شقة المغنية في ن ...
- كيت وينسلت تفخر ببدء ابنتها مسيرة في مجال التمثيل
- كاريكاتير -القدس- لليوم الثلاثاء
- زينب ياسر ومصطفى الليموني: نقول #هنيونا لبعض الإعلاميين والف ...
- لا يا إلهةَ عينِ الرأدِ اخطأتِ
- لغزيوي يكتب: اللاعبون ب« الشعب الذي يريد صلاة التراويح » !
- الميناء القديم.. -لؤلؤة- بنزرت التونسية وقلبها النابض
- -نوبة يأس- ....
- بدء المباحثات الفنية بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذري ...
- ما حقيقة اقتباس فكرة مسلسل -نجيب زاهي زركش- من فيلم إيطالي؟ ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جمال الدين أحمد عزام - الفنار