أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - منال جبور - المياه للاغنياء فقط















المزيد.....

المياه للاغنياء فقط


منال جبور

الحوار المتمدن-العدد: 262 - 2002 / 9 / 30 - 02:15
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    


هل من الشرعية تحويل احد مصادر الحياة الى مصدر للربح المادي؟ وهل من المعقول منع الحياة عن كل من هو محدود الدخل لمجرد انه لا يملك ثمن المياه؟

منال جبور

 

ازمة المياه العالمية في تفاقم مستمر، فمصادر المياه الصالحة آخذة بالتقلص، وبالمقابل يزيد الطلب على استهلاكها. في ظل هذه الازمة تحاول بعض الشركات الخاصة السيطرة على هذه المصادر.

لم يعد لكلمة خصخصة ذلك التأثير الكبير في عصر العولمة هذا، لكن عندما تصل محاولات الخصخصة الى مجال المياه علينا التوقف قليلا لاعادة حساباتنا من جديد. هل من الشرعية تحويل احد مصادر الحياة الى مصدر للربح المادي؟ وهل من المعقول منع الحياة عن كل من هو محدود الدخل لمجرد انه لا يملك ثمن المياه؟

ان عائد مجمل الشركات العالمية التي تدير او تملك موارد المياه في اماكن مختلفة من العالم، يصل الى ما يقارب ال200 مليار دولار في السنة الواحدة، وتقدم هذه الشركات خدماتها فقط ل7% من سكان العالم. (نيويورك تايمز، 26 آب)

 

العالم الثالث وخصخصة المياه

الشركة العالمية الكبرى التي استولت على الكثير من مصادر المياه، هي الشركة الفرنسية "فيفيندي انفيرونمنت" ((Vivendi Environment. حدود سيطرة هذه الشركة واسعة جدا، وتتعدى اوروبا لتصل الى آسيا وافريقيا وامريكا اللاتينية. وتخضع دول العالم الثالث هذه لرحمة هذه الشركة في كل ما يتعلق بتزويدها بالمياه.

الخصخصة في العالم الثالث ناتجة عن ديونها الكبيرة للدول العظمى. فقد اضطرت الدول الفقيرة ان تبيع مصادر ثرواتها الطبيعية، بما فيها المياه، نتيجة الضغوطات التي تفرضها الدول المُدينة. انتقال السلطة على الموارد الطبيعية الى الشركات الكبرى، سبّب ارتفاع اسعار المواد التي تمت خصخصتها.

الارجنتين هي احدى الدول التي تعاني من هذه المشكلة. سعر المياه في الارجنتين ارتفع الى اكثر من الضعف خلال سنوات قليلة. خورخيه عبد الله كان يدفع 24 بيزو في الشهر مقابل الماء، اما اليوم فانه يدفع 59 بيزو. وقد قام الكثيرون بالتظاهر في الاكوادور، بنما، جنوب افريقيا واماكن اخرى ضد ارتفاع اسعار المياه. المتظاهرون مصممون على وضع حد لهذا التوجه. يقول مواطن ارجنتيني: "لا تقوم الشركة باي استثمار، انها لا تفعل شيئا سوى رفع اسعار المياه." (نيويورك تايمز 26 آب).

المشاكل التي سببتها هذه الشركات لا تقتصر على احتكار مصادر المياه فقط. فبينما تقوم شركة السويس (شركة فرنسية اخرى تحتكر المياه) بضخ كميات كبيرة من المياه في الارجنتين، فهي لا تقوم بمد انابيب كافية للتصريف. وقد سبب الامر اغراق بعض المصالح التجارية في الاماكن القريبة من مصادر الضخ. ولتفادي المشكلة يضطر السكان للتزود بمضخات للتخلص من المياه على نفقتهم الخاصة.

ادارة الشركة تتهم الازمة الاقتصادية في الارجنتين بهذا الوضع. ويقول جاك بتري، المدير التنفيذي لتوزيع المياه في الشركة، ان المخطط الاصلي للمشروع تضمن مد انابيب الصرف الا ان انهيار العملة جمّد العمل.

 

عطاشى على الفرات

المنافسة على موارد المياه لا تقتصر على الشركات، بل تشمل الدول ايضا. في هذا السباق لا تأبه الدول بتأثير محاولتها احتكار المياه على الدول المجاورة.

ما زال المواطن السوري عبد الرازق عوين الذي يقطن على مقربة من نهر الفرات بانتظار ايصال المياه الى ارضه كما وعدته الحكومة. لكن الوعد لم ينفذ بسبب المشاريع التركية. وقد قطعت حكومات الدول الثلاث الواقعة على الفرات، تركيا وسورية والعراق، وعودا مماثلة لمواطنيها. لكن مياه الفرات لا تكفي لتنفيذ الوعود.

ويرى بعض الخبراء، كما تقول "نيويورك تايمز" (25 آب)، ان الازدياد في درجات الحرارة التي يعاني منها العالم ستزيد من حدة المشكلة. ومن المتوقع ان يزيد القحط في المناطق الجافة، بما فيها مناطق في الولايات المتحدة، بينما ستزداد الفيضانات في مناطق اخرى. وحذرت الامم المتحدة من ان التنافس على مصادر المياه سيزداد سوءا مع الوقت. وتقول ساندرا بوستل، مديرة مشروع سياسة المياه العالمية: "اذا اردنا توفير حاجات البشر من الطعام والماء في السنوات القادمة، علينا اجراء تغييرات جذرية في ادارتنا للمياه".

في كل سنة يستهلك سكان العالم اكثر من نصف المياه الصالحة. ويتوقع ان ترتفع هذه النسبة بسبب الازدياد السكاني، لتصل عام 2025 الى نحو 74%. وقد ترتفع الى 90% اذا كان معدل استهلاك الفرد في العالم مساو لمعدل استهلاك الفرد في الولايات المتحدة.

 

الدولة العظمى في ازمة مياه

رغم انها تقع فوق اكبر مجمعات المياه الجوفية في العالم (الاوغالالا)، بدأت الولايات الجنوبية في الولايات المتحدة تعاني من نقصان المياه. المياه التي كان من السهل ضخها في الماضي لقربها من السطح، اصبحت مكلفة جدا نتيجة العمق الكبير الذي وصلته اليوم.

لنوضح ضخامة المشكلة علينا ان نذكر بعض الحقائق العلمية: اولا ان مجمعات المياه الجوفية في العالم تقسّم الى بحيرات، بحار ومحيطات حسب الحجم. الاوغالالا حسب هذا التعريف تعتبر محيطا، فهي تمتد تحت ثماني ولايات امريكية. وقد اعطت هذه الولايات الحق لمزارعيها بالتصرف في المياه الواقعة تحت اراضيهم بحرية وحسب حاجاتهم الخاصة.

وكان هذا ممكنا طالما كانت المياه متوفرة، لكنها اليوم في تراجع مستمر. المياه التي يضخها اليوم روني هوبر، مزارع من تكساس، تكلفه خمسة اضعاف ما كانت تكلفه في الماضي. عمق الاوغالالا في ارضه كان 95 قدما تحت سطح الارض، ووصلت اليوم الى 335 قدما مع 65 قدما باقية للوصول الى القاع. (نيويورك تايمز، 28 آب)

رغم ان المزارعين في الولايات المتحدة بدؤوا يعون خطورة المشكلة، ويحاولون استعمال اساليب ري اكثر توفيرا للمياه، الا ان هذه المحاولات جاءت متأخرة. صحيح ان معدل استهلاك الفرد للمياه داخل الولايات المتحدة قد انخفض بشكل نسبي، الا انه ما زال مرتفعا. من جهة اخرى، فان الازدياد السكاني والضرر الكبير الذي حدث لمنسوب المياه يحولان دون ايجاد حل قريب للمشكلة.  

 






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- كل ما قد تحتاج معرفته عن الجرعات المعززة من لقاحات كورونا
- بعد 262 يومًا من الإغلاق.. مدينة ملبورن تخفف القيود وتفتح حد ...
- فاكهة تحرق دهون الجسم -الخطرة- عند تناولها بانتظام!
- جمهورية الجبل الأسود تمنح حق اللجوء السياسي لرجل أعمال روسي ...
- رئيس حركة تحرير السودان: البرهان وحمدوك توافقا على حل الحكوم ...
- مسؤولون: مقتل 10 مسلحين وجنديين في مداهمات باكستانية
- دعوة أمريكية أوروبية لإيران للعودة -سريعا- إلى طاولة المحادث ...
- مصر.. أستاذ كلى يكشف معلومات جديدة عن تجربة زراعة كلية خنزير ...
- شاهد.. حاكم جديد لولاية إيرانية يتلقى صفعة قوية على المنصة أ ...
- إدانة مساعد سابق لمحامي ترامب بانتهاك قوانين التمويل السياسي ...


المزيد.....

- قبل فوات الأوان - النداء الأخير قبل دخول الكارثة البيئية الك ... / مصعب قاسم عزاوي
- نحن والطاقة النووية - 1 / محمد منير مجاهد
- ظاهرةالاحتباس الحراري و-الحق في الماء / حسن العمراوي
- التغيرات المناخية العالمية وتأثيراتها على السكان في مصر / خالد السيد حسن
- انذار بالكارثة ما العمل في مواجهة التدمير الارادي لوحدة الان ... / عبد السلام أديب
- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- المسألة الزراعية في المغرب / عبد السلام أديب
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - منال جبور - المياه للاغنياء فقط