أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كنعان العربي - هكذا ولدتُ














المزيد.....

هكذا ولدتُ


كنعان العربي

الحوار المتمدن-العدد: 3811 - 2012 / 8 / 6 - 03:37
المحور: الادب والفن
    


هكذا ولدتُ....
:!؟
كان مولدي طبيعياً
بين جثمان يكفنه الوجعُ
وشهيد يصعد إلى الوطن..
حباً قيصري للحياة
يتدفق الجرح فيها..
من الوريد إلى الوريد
دون نزف ,
هكذا ولدتُ....
:؟!
حين جاء صوتي بكاءً إلى منتهى السكون
بين دوي رصاصة ورصاصة
كي يعلن عن اسمي
الذي لم اقترفه
قبل بزوغ فجرنا بين شفقين؟؟
وإختلاط القاتل بالقاتل!!
والقتيل بدمه بين بندقيتين,,
هكذا ولدت....
:؟!
عندما سقط غصن الزيتون..
على يدي قناص للطيور
عندما أصابه قصداً
كي يشتت جمع الحمام
الذي كان يقف عليه صفاً واحداً,
هكذا ولدتُ.......
:؟!
فقدتني أمي مرة تلو مرة ..
حتى ضعت بين المشيعين لها
ولم تقبلني حين زرتُ قبرها
كي أنام قرير الأرض على صدرها,
هكذا ولدتُ....
:؟!
خرجتُ من الغربة إلى الإغتراب
في الذكرى الأولى..
من استقلال الروح عن الجسد
في وطن ..مع وقف التنفيذ..؟
الموت فيه عادة يأتي
بعد جرعة زائدة من الشهيق ..
أو الزفير.!!
وطنٌ تمتد الحرية فيه
من حصار إلى حصار
وحدوده حد الغياب.!
هكذا ولدتُ....
:؟!
ومازلتُ.....
أقف أمام المُدن النائية خلف أسمائها
والطرقات الموحِلَةُ بالُسّراب..
أقف خلف أبوابها..ونوافذها
الموصدة منذ ما يُناهِزُ الستون مجزرة
على الحنين ..إلى قيامها
على أعمدة من رخام,
هكذا ولدتُ....
:؟!
لي السماء....
أرفع إلى مقامها العالي روحي
طوعاً.. كي لا تُستباح
والوطن....
أغرس فيه جسدي المسبِيُّ
شجرة للحياة
والعَلَمُ....
أعلن فيه اكتمال اسمي
وانتصار هزيمتي
هكذا ولدت..
و كتبتُ وصيتي.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإبداع في زمن (الفيس بوك)


المزيد.....




- لوحة لبيكاسو تباع بأكثر من 100 مليون دولار في مزاد بنيويورك ...
- جلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، يعطي تعليماته السا ...
- خبير سياسي إسباني يتقدم بشكاية إلى القضاء ضد المدعو إبراهيم ...
- القضاء الفرنسي يقر حظر تظاهرة مؤيدة للفلسطينيين ومنظموها يتم ...
- -بروسيدا- مرشحة للقب عاصمة الثقافة الإيطالية
- برقية ولاء وإخلاص مرفوعة إلى جلالة الملك من أسرة القوات المس ...
- سلاح ذو حدين في مجتمع المخاطرة.. مناظرة حول -التقدم- في العص ...
- المغنية مانيجا: مشاركتي في -يوروفجن- فوز شخصي كبير لي
- مصر.. الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم
- وفاة فنان مصري مشهور بعد مشاركته في مسلسلين في رمضان


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كنعان العربي - هكذا ولدتُ