أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عطا علي الشيخ - (( الامة والحقيقه والالوان ))














المزيد.....

(( الامة والحقيقه والالوان ))


عطا علي الشيخ

الحوار المتمدن-العدد: 3781 - 2012 / 7 / 7 - 23:41
المحور: الادب والفن
    


لاثنين، 4 يونيو، 2012
(( الامة والحقيقه والالوان ))

أطل الماضي برأسه كي نخطه الان
منه....من غباره نكتب لنا عنوان
كل يراه ....يختار لونة
يرسمنا نرسمه ....خرابيش اعتدناها عادت
كلها بأجمل الالوان
من أل بيت الرسول هم
صحابة رسول الله هم
تناسبوا تراحموا
اجتهدوا أختلفوا
تحاربوا تصالحوا
الخلفاء الراشدون هم
أحبة الرسول ...احفاده هم
من بني هاشم او بني أميه هم
هم المستبشرون المبشرون بالجنان
وجدهم عدنانايها الحاضر اسمعني
لن يقف احد على باب السماء ليدخلني الجنه او النار
دعك من اصحاب الترهات
من مشايخ السلطات
من اصحاب العمم السود
دعك من الايات
ليتنا غبار على أحذية من بذاك الزمان
هم من فتح البلاد
كتب لنا لتاريخنا عنوان
ونشر الدين هم وعلم القرأن
سلوا عنهم هرقل كسرى وقيسر
هم الفوارس وكفى
أتعلم ايها الحاضر...لاتزعل منا ارجوك
مترهلون نحن سذج نحن
نحن ضحايا لعبة الكبار ...ضحايا صمتنا ضحايا خوفنا
نحن من أستصغر نفسه به تاه الزمان
وتاه المكان
..................................
أيها الحاضر ......نحن القرابين نحن
سل الحكام او أسأل الغرب والشرق عنهم وعنا
لاتبتعد سل من نزع الغطاء عنهم
فتكشفت عوراتهم سرقاتهم
قصور في اقاصي الارض يبنوها لهم لنساؤهم
بها بعدد ايام الاسبوع ...مسابح
بها ما لذ وطاب وما تشتهي النفس بها
بها مسارح
من كل الاجناس بها
لامكان للحب هنا كلهم يحتسون بكأس الغرام
دماؤنا
يثملوا للصبح كانوا بفعل الماضي رجال
اسألوا النساء عنهم
عفوكم كلهم خصيان
ما عاد التاريخ يعنيهم ....قطعوا يد كل فارس
كمموا الفرس ...صهيلة مخنوق يبكينا
يبكي اصله يبكي مهره ليته ما كان الان
فرس ولا حصان
عاد يذكر موسى بن نصير العربي وطارق الامازيغي
يوم خاضوا اليم بها
الاندلس يذكرها
وخالد والمعتصم ومحمد ابن القاسم
وحدود الصين يذكرها
اعاده الحاضر لسالف الازمان
ليته الموت
كيف يكمم صهيل فرس وفارس وحصان
...............................
ايها الحاضر ......عفوك
نوادي العهر بها ازدواج شخصياتهم
ارانب واسود ونعامات احيانا كثيره
يبهرون القول
تراهم هم الفهيم والفاهم والفهمان
تتغير اسماؤهم صفاتهم
بلذة القتل يستمتعوا ....
يفتتحوا الف سجن لامة كلها ارهابيون
لايعترفوا بصلح واصلاح
قالها زعيم ابله كلكم جرذان
وزعيم قال انا ربكم الاعلى
واخر يقول كلكم اشباه رجال ونسوان
يعيدوا صناعتنا صياغتنا على هواهم
لاتسالوهم ....صدقوني
بكل البلدان هم ....حيثما تولي وجهك تراهم
انظر من يستبيح القتل على الهويه
للعراق انظر لشام
لموقعة الجمل هناك في الميدان
لليمن لتونس لليبيا
لكل مغتصب للسلطه من الشعب
لمن يحتل ثقافتنا فكرنا
ليبيعنا بسوق النخاسة مع العبيد والغلمان
ايها الوطن الممتد من شنقيط الى اقاصي عربستان
ايها السماء الممتده
امطري حكام الرده بحجارة من سجيل
من جهنم
من مات مظلوم بها بسجنها
كمدا مات بها انه انسان
.................................
كرهنا اللون الرمادي ايها الحكام
كرهنا التفاسير بكل المعاجم والقواميس
كرهنا غير الابيض بصفحات الكلام
من الالوان
كرهنا ان يمتطينا الغرب والشرق
كرهنا التمثيل
كرهنا القمع والتذليل والتجويع والنسيان
حتى الايمان اصبح بعرفكم
هدم حضارة
وقرع الاجراس بالكنائس هدر للوقت وخساره
اسمع همسكم تقولوا ليته يلغى الاذان
الشرق والغرب يحاصرنا
وتقارير المخابرات تعد الانفاس
تستقصي عن الاحلام
متى نغفوا ونصحوا متى نكتب وما نمحوا
تسترجع ذاكرتنا مذكراتنا
تحاسبنا على الضحكه والاحزان
عفوا
ما كنت أبداء بفلسطين اول كتاباتي
لاني ان كتبت عنها عن القيامه والاقصى
ستصابوا كما بكل القمم
بعمى الالوان
ان حدثتكم عنها ...حدث ولا حرج
منذ اول نكبة هجر اهلها
اكتب ايها التاريخ اكتب لاهلها
صكوك المغفرة والغفران
من مات غريبا مات شهيدا
قول رسول نعرفه نصدقه
عممتوة لنا وقلتوه وترددوه لغاية
ايا ترى من الجبان من الجبان
يا اهل الديار يا اهل الرباط
ضريبة لابد ان تدفعها في الكون امة
لترتقي الجنان
يا اهل الشام يا اهل الشام
المجازر عندكم مجازر لنا لصمتنا
سينتصر الحق ستنتصروا
من يخذلكم مصاب بعمى الالوان
الحق معكم ان لاتصدقوا احد
هناك من اعتاد على رؤية الاموات كما اللاشيئ
في هذا الزمان
اضاعونا ماعدنا نعرف الشجاع من الجبان
لا و رب البيت نعرف
ونميز الالوان
انتبه ايها الغرب والشرق انتبه
ايها المحتل للاقصى انتبه
انتبه ان الشعب لازال حي
وحكامنا الاشراف يعرفوا
ان الاعور الدجال يسكن اصفهان

للشاعر عطا علي الشيخ
عمان -- الاردن



#عطا_علي_الشيخ (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- -شكلي هبعت أجيب المأذون-.. شاهد رد فعل فنان مصري على حديث يا ...
- موسيقى الاحد:في مئوية الملا عثمان الموصلي
- بيت المدى يستذكر الفنان الهزلي المنسي لقلق زاده
- كاريكاتير العدد 5357
- مصر.. مصدر مطلع يحسم الجدل حول -قبة الأربعين- وأحقية ترميمها ...
- بالذكاء الاصطناعي.. طريقة من -غوغل- تحول النصوص إلى موسيقى
- سارة درويش تطلق روايتها الجديدة -باب أخضر للهاوية-
- وزيرا الثقافة الأردني والطاقة النيجيري في زيارة للقومي للحضا ...
- مؤتمر الترجمة وإشكالات المثاقفة يفتتح أعماله في الدوحة
- مهرجان بيت الزبير للموسيقى الصوفية في سلطنة عُمان


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عطا علي الشيخ - (( الامة والحقيقه والالوان ))