أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - شيار دالي - ردا على الأستاذين حسن عبد العظيم وسمير نشار














المزيد.....

ردا على الأستاذين حسن عبد العظيم وسمير نشار


شيار دالي

الحوار المتمدن-العدد: 3665 - 2012 / 3 / 12 - 22:49
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


في التاسع من آذار الجاري شاهدت برنامج" حديث الثورة" على شاشة قناة الجزيرة القطرية حيث كان الحوار يدور حول الانتفاضة الكوردية والعلاقات بين أقطاب المعارضة السورية العربية منها والكوردية وذلك بمناسبة الذكرى السابعة للانتفاضة التي بدأت من مدينة القامشلي في 12-3-2004 وعمت كل المدن الكوردية, وقد سميت تلك الجمعة من جمع الثورة السورية بـ" جمعة الوفاء للانتفاضة الكوردية" ومن خلال متابعتي لذلك البرنامج أثار دهشتي ما سمعته من الأستاذين حسن عبد العظيم المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية المعارضة, وسمير نشار عضو المكتب التنفيذي في المجلس الوطني السوري المعارض, حيث قال الأستاذ حسن عبد العظيم ما يلي: "إن الأكراد يطالبون باللامركزية الإدارية واللامركزية السياسية, وليس هناك شيء اسمها اللامركزية السياسية, وهذا يعني أن الأكراد يطالبون بسيادة مستقلة عن السيادة الوطنية". كما قال سمير نشار في البرنامج ذاته والحلقة نفسها" أن الأكراد يطالبون بحق تقرير المصير, وأن حق تقرير المصير يعني الانفصال عن سوريا". وهذه المطالب الكوردية غير مقبولة من وجهة نظر الأستاذين.
وهنا لابد لي من الرد أولا على الأستاذ حسن عبد العظيم, وبما أنه شخصية معارضة أكن له كل الاحترام والتقدير , وهو محام لذلك سأدخل إلى عالم القانون وأرد عليه بالوسائل القانونية, وأقول: إن اللامركزية السياسية التي نقصدها, ويطالب بها الشعب الكوردي في سوريا هي موجودة وحقيقية واقعة في الدول الاتحادية" الفيدرالية" كلها ويقصد بها وجود السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية في منطقة الحكم الذاتي الذي يتبع الدولة الاتحادية , وإن تلك السلطات في منطقة الحكم الذاتي تمارس سلطاتها بموجب تفويض من دستور الدولة الاتحادية, فهي تشرع وتنفذ وتقتضي في منطقة الحكم الذاتي في حدود الصلاحيات الممنوحة لها من دستور الدولة الاتحادية, ووفقا لدستور منطقة الحكم الذاتي وان توزيع الاختصاصات بين السلطة المركزية والسلطات اللامركزية في منطقة الحكم الذاتي, لا يعني أبدا تجزئة سيادة الدولة لأن السيادة غير قابلة للتجزئة ويجب تنبيه لعدم الخلط بين السلطة التي تمثل ركنا من أركان الدولة وبين السيادة التي هي صفة من صفات السلطة, وإن الكورد يطالبون بسلطة لهم في مناطقهم دون أن تتصف تلك السلطة بالسيادة – يا أستاذي الكريم- فالسلطة المركزية والتي تحتكر السيادة على كامل إقليم الدولة الاتحادية تستطيع تفويض سلطاتها إلى منطقة الحكم الذاتي, ولكنها لا تستطيع تفويض السيادة إلى سلطة تلك المنطقة, لأن تخليها عن السيادة لأي إقليم تابع للدولة هو اعتراف باستقلال ذلك الإقليم كدولة مستقلة ذات سيادة,و ان مظاهر سيادة الدولة الموحدة تتبدى فيما يلي:
1- وحدة الجنسية بالنسبة لشعب الدولة.
2- وحدة العملة.
3- احتكار السلطة المركزية لمؤسسات الجيش ومسائل حماية الحدود, وإعلان الحرب.
4- احتكار السلطة المركزية للتمثيل الدبلوماسي وكل المسائل الخارجية التي تخص الدولة باعتبارها احد اعضاء الأسرة الدولية.
وأقول للأستاذ عبد العظيم إن الكورد السوريين لم يطالبوا بجنسية أو عملة أو جيش خاص بهم أو تمثيل دبلوماسي خارجي في حال إقامة منطقة حكم ذاتي لهم, وغنما يطالبون بسلطة إدارية وسياسية لا مركزية في مناطقهم تحمي خصوصيتهم كمكون قومي من مكونات الشعب السوري, وأخيرا أعرج إلى الأستاذ سمير نشار عضو المكتب التنفيذي في المجلس الوطني السوري, وأقول له بعد التحية والاحترام: لا أعرف بالضبط ما هي الشهادة العلمية التي يحملها ولكنك معارض سياسي مخضرم وتعلم جيدا بان العهود والمواثيق الدولية أقرت للشعوب كافة بالحق في تقرير مصيرها, وبالتأكيد أنت مطلع على تاريخ تكوين الدولة السورية منذ اتفاقيات
( سايكس بيكو) و ( سان ريمو) وحتى الاستقلال عن فرنسا, وتعلم جيدا أن الكورد السوريين يعيشون على أرضهم التاريخية, ولكن الاتفاقيات الاستعمارية المذكورة قسمت وطنهم بين عدة دول وألحقوا جزءا من كوردستان بسوريا رغما عن إرادة الكورد والعرب, وبما أننا نحن المورد في سوريا شعب يعيش على أرضه التاريخية منذ آلاف السنين, وليست أقلية مهاجرة – كما يحاول البعض الترويج لذلك- فإن حق تقرير المصير هو من أهم حقوقنا, وذلك بحسب ميثاق الأمم المتحدة وغيره من المعاهدات والعهود الدولية هذا من جهة, ومن جهة أخرى فإنه ليس بالضرورة أن يكون المطالبة بحق تقرير المصير مقترن مع طلب الانفصال عن الدولة, فمثلا المجلس الوطني الكوردي في سوريا يطالب بحق تقرير على أساس الاتحاد الاختياري ضمن وحدة سوريا أرضا وشعبا.
وأقول للأستاذ سمير نشار إن الإقرار بالحقوق تصب في مصلحة الوحدة الوطنية لسوريا, وإن إنكار الحقوق تشجع وتنمي الأفكار الانفصالية.
وأخيرا نتمنى من شخصيات المعارضة السورية الذين نحترمهم جميعا تجاوز هذه الذهنية التي خلقها النظام تجاه المكونات غير العربية في سوريا لغايات لا تخدم الوحدة الوطنية والعمل من أجل خلق مناخ لتوحيد صفوف المعارضة سواء العربية منها أم الكوردية من أجل بلوغ غايتها في إيصال الشعب السوري إلى بر الأمان والخلاص من الاستبداد والقضاء على ثقافة الإقصاء, والإلغاء الآخر, والدخول إلى مرحلة عقد اجتماعي جديد يحقق لكل مكونات الشعب السوري مطالبهم المشروعة ليعم السلام والأمن والرفاه في أرجاء سوريا.






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,340,743
- نحو ميثاق شرف كوردي لنبذ العنف السياسي
- الدب الروسي وكرم المعارضة السورية
- القضية الكوردية في سوريا وثوابتها


المزيد.....




- الرئاسة السورية تعلن إيجابية فحص كورونا للرئيس بشار وزوجته
- تحقيق في إيطاليا يستهدف جزائريا يشتبه تورطه في هجمات تشرين ...
- أكثر من نصف البريطانيات يخشين تراجع حقوقهن إلى ما كانت عليه ...
- تحقيق في إيطاليا يستهدف جزائريا يشتبه تورطه في هجمات تشرين ...
- أكثر من نصف البريطانيات يخشين تراجع حقوقهن إلى ما كانت عليه ...
- بالوثائق: مجلس النواب يرسل توصيات لجنة الامر 148 الى رئيس ال ...
- الاسدي يعفي أول مدير من منصبه في ذي قار
- رئيس الجمهورية يصادق على قانون الناجيات الايزيديات والتركمان ...
- رئيس الاقليم يرد على دعوة الكاظمي لعقد حوار وطني
- السعودية... توضيح هام من -الحج- حول -حجز عمرة رمضان-


المزيد.....

- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من قضية القومية العربية / سعيد العليمى
- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - شيار دالي - ردا على الأستاذين حسن عبد العظيم وسمير نشار