أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - المهدي واوا - الضباب














المزيد.....

الضباب


المهدي واوا

الحوار المتمدن-العدد: 3665 - 2012 / 3 / 12 - 16:46
المحور: الادب والفن
    



الضبـــــــــــــاب

وتتتالى الخطوات...

ربما للأمام ، ربما للوراء

للفرح أو الشقاء.

فما الوجود إلا عدو اليائسين والبؤساء.

ونبرات تردد العتاب والعناء.

وتتتالى الخطوات...

في المجهول.

ضامننا الوحيد الحياة.

البقاء.

الوهم.

العدم.

تمزقنا الأيام في دقائقها وساعاتها.

ويحتدم ويكبر الاستفهام.

قولوا لي من أنا؟

أتستطيعون النفاذ إلى باطني؟

أتستطيعون؟

كما ينفذ المطر وسط الغمام.

أتستطيعون؟

رمي الصنارة واصطياد الآلام.

المجردة.

الملموسة.

المختبئة وسط الركام.

إلى متى ستبقى النفس سجينة الآثام.

وتبقى الطفولة كطير في قفص الإتهام.

ونجمة هناك محتشمة.

مختبئة.

خلف لحاف الظلام.

إلى متى؟

ستتتالى الخطوات...

وسط الضباب.

السراب.

التمزق.

العذاب.

واندثار الذباب.

إلى متى سنبقى أسرى السؤال وعبيد الجواب.

سنبقى تحت الرباب.

ننتظر عطية السحاب.

وتتتالى الخطوات...

في سبيل قرمزي أسود.

السير مع الحمام.

والكلاب.

العدو والأحباب.

وما الفرق بين العصافير والذباب.

كلٌ فقد لذته وذاب.

وذاب في خطوات حائرة.

تبحث عن السعادة في حقيبة المآل.

وسط ذرات التراب.

في أجنحة ملاك.

وتغوط غراب.

لقد سالت اللعاب.

وترامت الخطوات.

في الضباب المرعب.

وهي تردد...

نحن نتيجة لأية أسباب..؟

المهدي واوا

25/10/2011

بنسليمان






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,338,763





- فنانة عربية تنسحب من لقاء على الهواء بمجرد ذكر اسم زميلة لها ...
- -أنا أول فتاة كسرت القاعدة-... فنانة سعودية تثير ضجة عبر موا ...
- فنان سوري يجسد مدينة تدمر بمجسم منحوت
- البابا شنودة الثالث والأب متّى المسكين.. قصة التلميذ والأستا ...
- النبوغ المغربي…هكذا يتحدث العالم!
- موقع أكدها واتحاديون نفوها: هل غضب لشكر من مرور حسناء عند ال ...
- البيجيدي ينهزم في «غزوة» القاسم!
- مدير «البسيج»: جماعات الساحل تدرب أتباعها عبر الأنترنيت
- كويتي مفقود في أمريكا منذ ربع قرن يعود لأهله بفضل حلم مع فنا ...
- -تعويضات كورونا- تشمل مهنيي الثقافة والإبداع


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - المهدي واوا - الضباب