أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد امحان - الفصل السابع














المزيد.....

الفصل السابع


احمد امحان

الحوار المتمدن-العدد: 3590 - 2011 / 12 / 28 - 12:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إذا كان الربيع العربي قد جاء بخريف إسلامي في مصر وتونس وسوريا واليمن مرشحتان لذلك الخريف فكيف نصف مظاهرات العراق في يوم 25 شباط وما بعدها. فالعراق بعد شتاء دكتاتوريه صدام دخل مباشرا في خريف إسلامي جاف طائفيا وان من خرجوا بمظاهرات ساحة التحرير خرجوا على هذا الخريف وكل الفصول التي ستمر بها المنطقة. وهذا جعل مهمة التغيير في العراق أصعب لكنها تحمل في طياتها الجواب الصريحة على الأزمة الحقيقة في واقعنا العربي والإسلامي المتمثلة في فشل الأنظمة العسكرية وشبة العسكرية الشمولية في المنطقة بإحداث تنمية اقتصادية وسياسية واجتماعية بعد الاستقلال وكذلك زيادة عدد السكان والتفاوت الطبقي الملحوظ حيث يوميا تزداد بيوت الصفيح أو العشوائيات أو المتجاوزين وأصبح الفقير يرى يوميا هذا التباين في الجامعات والدوائر والشوارع حيث يتجول أبناء الفقراء كبائعين متجولين في إحياء الأغنياء و يقتات آخرون من قمامتهم كل هذا وفر مناخنا مناسبا لظهور حركات متطرفة تجيب عن عدم اليقين الذي يخيم على نفوس وعقول شريحة واسعة من الجماهير التي لم تجد غير التراث ملاذا وأملا في الخلاص و بذلك أخذا التراث بعدا أيدلوجينا بوصفه سلاحا ضد الدكتاتورية مما عطل عملية نقده من اجل العبور نحو حداثة حقيقة تخرجنا من اسر التاريخ.
لكن بعد التغيير الذي حدث من الخارج على أيدي قوات أجنبية .وكنتيجة منطقية لما تقدم اندفع الناس الى ترشيح سياسيين يمثلون حركات إسلامية ليحققوا لهم الفردوس الأرضي المنشود لكن بدئت تتكشف الحقائق تدريجيا إذ لم يتغير واقع الناس البسطاء بل ازداد سوءا وادخلوا الجماهير في صراعات طائفية وعملوا على وهم الخوف من الأخر .وأدرك المواطن إن سبب السرقة والمحسوبية والفساد المالي والإداري وانعدام الخدمات والبطالة يعود إلى فشل هولا السياسيين وأنهم لا يمثلون الخلاص كما تصورا في لحظة من لحظات الاضطهاد. ولا أريد إن أنكر هنا إن الشحنة التي بعثتها الثورات العربية ساعدت في زياد الشعور بالغبن لدى الجماهير العراقية لكن هذا لا ينفي ان احتجاجات يوم 25 في العراق رغم احتواءها من سلطة شكلها ديمقراطي لكن جوهرها دكتاتوري -وهذا ما سيواجه أيضا إخواننا في الربيع العربي بعد نجاحهم,أقول أنها لحظة استباقية أنها فصل خامس لابد إن تمر به المنطقة حتى تصل إلى المدنية والحياة الحرة والكريمة.
وبذلك أرى إن تظاهرات العراق هي الأخطر إذ ثارت على دكتاتوريات ما بعد الدكتاتورية على النخب التي سيطرت على الاقتصاد والسياسة والثقافة بتصور طائفي للدين . ويمكن ان نقيس اهميتها من خلال حجم القوى الداخلية والإقليمية والدولية التي وقفت ضدها وشبه الصمت الإعلامي العربي والدولي خير دليل على ذلك. أنها بداية ثورة اجتماعية بعد ان حدث التغيير السياسي ثورة ضد تصورنا القديم للعالم والدين والخلاص بعد إن بدائنا ندرك مصالحنا الحقيقة و إن هذه النخب الساعية وراء منافعها الشخصية والغارقة في صراعاتها غير قادرة على بناء دولة مدنية . وبالفعل كان اليوم الأول في الفصل الخامس عراقينا بامتياز.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- مراكز السيطرة على الأمراض: 70? من مصابي كورونا يعانون من مشا ...
- إدانة ألمانية بتهمة الانتماء لتنظيم -داعش- والسفر إلى سوريا ...
- الفلكيون يكتشفون أصغر مجرة في الكون
- مصر.. رأس ماشية وكابل كهرباء كادا يتسببان في كارثة
- موسكو تطرد 5 دبلوماسيين بولنديين
- هل طالت الجريمة المنظمة مصالح الإدارة التونسية؟
- على اليمنيين أن يقودوا العملية السياسية
- هل طالت الجريمة المنظمة مصالح الإدارة التونسية؟
- فرنسا.. الشرطة تقتل تونسيا طعن شرطية فقتلها بالقرب من باريس ...
- كبرياء أوروبا على المحك ـ ألمانيا على وشك شراء لقاح سبوتنيك ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد امحان - الفصل السابع