أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سعد جرادات - ليلة القبض على زهرة














المزيد.....

ليلة القبض على زهرة


سعد جرادات

الحوار المتمدن-العدد: 3540 - 2011 / 11 / 8 - 14:44
المحور: كتابات ساخرة
    


صوت الصراخ يتعالى ....الجارات يغلقن الشبابيك و الابواب ، اختفى الاطفال من ازقة المخيم .لا صوت يعلو فوق صوت صراخ زهرة التي يغتصبها جنود الاحتلال .
ينهي الجنود فعلتهم بكل هدوء. يصطفون بإنتظام لاخذ الصور التذكارية مع الضحية ،ينهى ظابط المجموعة سيجارته و يومئ بأصبعه للجنود ليصعدوا الى سيارتهم العسكرية ثم ينصرفون.
أرسلت الجارات من باب رفع العتب بعض الملعبات التي قاربت على الانتهاء و بطانية تضامنا مع زهرة، و أسترسلت الجارات في الدعاء و النواح.
"كان شريف أول الواصلين "
أين كنت وقد فعل جنود الاحتلال فعلتهم بأمك !!! "تسأل إحدى الجارات"
شريف: لقد كنت في مقر الجهاز الامني ، أقوم بممارسة هواية التنسيق الامني و أمارس رياضة التحقيق مع احد الانقلابين!! ثم ينظر الى أمه مخاطبا:لا تقلقي يا أمي ، ستخصص لك وزارة الشؤون الاجتماعية راتبا شهريا، و كلمت أحد المسؤولين في مكتب الارتباط و وعدنا بأن يتم الاغتصاب بالتنسيق معنا في المرة القادمة.
"يصل خالد الابن الثاني لزهرة "
أين كنت وقد فعل جنود الاحتلال فعلتهم بأمك !!! "تسأل إحدى الجارات"
خالد: انا ناشط لا عنفي ، كنت في بلعين حيث زارنا أحد المسؤولين المهمين . رافقناه مع موكب من الصحافة، التقطنا مجموعة من الصور معه و تنشقنا قليل من الغاز . ثم ينظر الى أمه و يقول: أتمنى يا أمي أن لا تكوني قد قاومتي بأي سلاح يا أمي، فقضيتنا لاعنفية و ان اغتصبوك لم يغتصبوا روحك فلا تغضبي ، و غدا سيقوم وفد أجنبي بالتضامن معك و سيقمون بنشر صور مفصلة و بالالوان لمى حدث ,يااااااه كم كنت أتمنى لو أنك صورتي شريط فيديو لمى حدث.
"يصل صلاح الابن الأكبر لزهرة"
أين كنت وقد فعل جنود الاحتلال فعلتهم بأمك !!! "تسأل إحدى الجارات"
صلاح: لقد كان يوما طويلا ، فقد زرت أخي شريف في مقر الجهاز الامني و شبحني لعدة ساعات . و أخلى سبيلي بعد أن وعدته بأن اكتفي بالصلاة المفروضة فقط دون أداء السنن ، و أن لا أطلق اللحية وأن لا أشاهد أو أفكر أن أشاهد فضاية الأقصى أو أية محطة بأستثناء تلفزيون فلسطين. ثم ينظر الى أمه مخاطبا: سأطلب من لجنة الزكاة بعد موافقة أخي شريف أن تخصص لك مخصص شهري و أسأقوم بالدعاء لك و على جنود الاحتلال بعد صلاة الفجر بعد موافق أخي شريف الخطية طبعا.

تنظر زهرة في وجه من حولها ، و ترا الحسد قد عيون جارتها . تحاول أن تصرخ ...لكن الكل مشغول بتفاصيل المبالغ و أليات الصرف، تنجح زهرة و تصرخ بأعلى صوتها :شرفــــــــــــي !!!!؟
الجميع بصوت واحد : كم أنت طماعة يا زهرة !!!



#سعد_جرادات (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295


المزيد.....




- كاميرون دياز تعود للتمثيل بعد الاعتزال
- المستشارية الثقافية الايرانية في لبنان تكرم السفير بانتهاء م ...
- الخارجية السودانية تحتج على الممثل الأممي بسبب تصريحاته
- قصة -أطفال الكهف- في فيلم جديد من إنتاج أمازون.. بعد 4 أعوام ...
- عودة -الأخ الكبير- في عالم -أورويل-.. محاولة لإحياء نشاط الم ...
- فيكتوريا وبولينا يتعلمان اللغة الألمانية في دورات مكثفة.. من ...
- بالفيديو.. الفنانة المصرية آمال ماهر تطمئن جمهورها بعد اختفا ...
- مكتبة البوابة: -الأرض بعد طوفان نوح- شريف سامي
- أكثر البلدان الأوروبية تشددا تجاههم.. متحف جديد في الدانمارك ...
- مصر.. فنان مشهور يخضع لعملية خطيرة بعد إصابته عام 2020


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سعد جرادات - ليلة القبض على زهرة