أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أنور فهمي عبده - ثورة روحية















المزيد.....

ثورة روحية


أنور فهمي عبده

الحوار المتمدن-العدد: 3496 - 2011 / 9 / 24 - 10:09
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ثورة روحية
مع بداية الثورة الصناعية في انجلترا تدفق الآلاف يعملون في المصانع الجديدة. لكن اصحاب الأعمال كانوا جشعين جدا و استغلوا احتياج الشباب أسوأ استغلال. و كان الناس علي وشك الأنفجار. لكن ثورة روحية بدات من خلال رجال الله أمثال جون ويسلي و آمن ألاف الفقراء و الأغنياء علي حد سواء. آمنوا بالمسيح و حدثت ثورة روحية في القلوب فكان تأثيرا ايجابيا عظيما علي الفقراء و ألغنياء ايضا.
جاء يسوع بثورة روحية ليعلن مباديء اساسية لكل من يريد ان يكون تلميذا. قدم قيم و مباديء ملكوت السموات. شرح طبيعة الحياة في الملكوت الجديد. قدم صفات و واجبات التلميذ و سلوكياته و المخاطر التي يواجهها.
الطلب الجوهري في العظة علي الجبل في مت5: 48 فكونوا أنتم كاملين كما أن أباكم الذي في السماوات هو كامل
لذلك هذه المباديء ليست لعامة الناس بل لتلميذ يريد و يرغب في الطاعة و الأخلاص لسيده.
مركز هذه العظة شخص المسيح الذي من أجله سنواجه الأضطهاد.مت5: 11 طوبى لكم إذا عيروكم وطردوكم وقالوا عليكم كل كلمة شريرة، من أجلي، كاذبين
لماذا صعد الي الجبل؟ الجبل يشير الي الهدوء 1 ولما رأى الجموع صعد إلى الجبل، فلما جلس تقدم إليه تلاميذه.. سنتعلم من الله عندما نكون هادئين فالهدوء اساس الصلاة و التعليم. اشعياء30: 15 لأنه هكذا قال السيد الرب قدوس إسرائيل: بالرجوع والسكون تخلصون. بالهدوء والطمأنينة تكون قوتكم. فلم تشاءوا
كا تعليمه مختلفا عن تعليم موسي. فالناموس نزل علي الجبل ايضا و لكنه كان صوت مرعب و مخيف أما يسوع فقدم ناموسا جديدا بصوت هاديء خفيف.
و تعليمه ايضا يختلف عن تعليم الكتبة و الفريسيين مت23: 1 حِينَئِذٍ خَاطَبَ يَسُوعُ الْجُمُوعَ وَتَلاَمِيذَهُ
2 قَائِلاً: «عَلَى كُرْسِيِّ مُوسَى جَلَسَ الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ،
3 فَكُلُّ مَا قَالُوا لَكُمْ أَنْ تَحْفَظُوهُ فَاحْفَظُوهُ وَافْعَلُوهُ، وَلكِنْ حَسَبَ أَعْمَالِهِمْ لاَ تَعْمَلُوا، لأَنَّهُمْ يَقُولُونَ وَلاَ يَفْعَلُونَ.
تعليمهم لم يكن صادقا لأنهم بحثوا عن الكرامة و المجد الزمني أما المسيح فيقدم تعليما يجدد القلب و الحياة.
اشعياء2: 2 ويكون في آخر الأيام أن جبل بيت الرب يكون ثابتا في رأس الجبال، ويرتفع فوق التلال، وتجري إليه كل الأم 3 وتسير شعوب كثيرة، ويقولون: هلم نصعد إلى جبل الرب، إلى بيت إله يعقوب، فيعلمنا من طرقه ونسلك في سبله. لأنه من صهيون تخرج الشريعة، ومن أورشليم كلمة الرب
من هو هذا الواعظ الذي يقدم مباديء جديدة؟ هو الكلمة الأزلي جاء ليؤسس له شعبا خاصا غيورا في اعمال حسنة. يقدم خلاصة كرازته توبوا لأنه قد أقترب ملكوت السماوات.
جلس كقاضي عادل مز9: 4 لأنك أقمت حقي ودعواي. جلست على الكرسي قاضيا عادلا .. ممحصا و منقيا ملا3: 3 فيجلس ممحصا ومنقيا للفضة. فينقي بني لاوي ويصفيهم كالذهب والفضة ، ليكونوا مقربين للرب، تقدمة بالبر
فتح فاه فتكلم بسلطان و قوة قبل ان يأتي يوما يقدم نفسه ذبيحة فلم يفتح فاه (اش7:53)
بدأ اول تطويبة قائلا 3 طوبى للمساكين بالروح، لأن لهم ملكوت السماوات
اول درجة في السلم قريبة جدا من الأرض و بدونها لا يستطيع احد ان يصعد. بينما ينتهي العهد القديم بلعنة يبدأ المسيح بالبركة. نعم دعاك لكي ترث البركة كما هو مكتوب في 1بطرس3: 9 غير مجازين عن شر بشر أو عن شتيمة بشتيمة، بل بالعكس مباركين، عالمين أنكم لهذا دعيتم لكي ترثوا بركة. و المقصود هنا ان نرث الفرح الغامر يا بختنا يا لسعادتنا عندما نتمسك بالفضيلة.
قدم يسوع المسيح 8 تطويبات مثل سلم موسيقي. كل تطويبة قسمين الأول يتحدث عن سلوكيات ابناء الملكوت و القسم الثاني نتائج و ثمار هذه السلوكيات. الله يرتفع بمستوي الأنسان النازح من الأرض الي السماء.
لكن من هو المسكين بالروح؟ هل هو الفقير، المضطهد، المظلوم، الذي لا معين له الذي يحترق و يصرخ و لا يسمعه أحد حقه ضاع. قد تحمل الكلمة هذه المعاني و لكن المسكين بالروح حالة نفس ترضي بالحرمان من أجل المسيح. لا تتذمر و لا تتكبر و لا تندب حظها.
قال القديس أوغسطينوس: كانت العقبة الأولي امامه لقبول الأنجيل الكبرياء لأنه كان فخورا بمركزه و غناه و لكن حين ادرك ان كل مغريات العالم لا شيء طلب الرب من كل قلبه.
المسكين روحيا هو من يحتمل الأفتراءات بصبر و يدرك حكمة الله في الظروف الصعبة. عبرانيين10: 34 لانكم رثيتم لقيودي ايضا و قبلتم سلب اموالكم بفرح عالمين في انفسكم ان لكم مالا افضل في السماوات و باقيا
ضاع فجأة كل غني أيوب بل ضاع اولاده و بناته في لحظات و نسمعه يقول في أيوب21:1 الرب أعطى والرب أخذ، فليكن اسم الرب مباركا.
رضي بالخسارة ما دام الله معه. السيد المسيح له كل المجد أفتقر و هو غني لأجلنا. ان كانت الخسارة هي وسيلة التمسك بالطريق الصالح فأهلا بها.
المقتنيات و الثروة و الراحة ليست بالضرورة علامة بركة و لكن النفس الشبعانة تدوس العسل.
المسكين روحيا ايضا يشعر انه مديون لله. حتي ان المرنم قال: مديون القلب يحمدك مديون الم يمجدك. لا يوجد اشقي من فقير يظن انه غني.و لا اتعس من بائس يظن انه يمتلك اسباب السعادة. في رؤيا17:3 لأنك تقول: إني أنا غني وقد استغنيت، ولا حاجة لي إلى شيء، ولست تعلم أنك أنت الشقي والبئس وفقير وأعمى وعريان.
المسكين روحيا ايضا لا يثق في بره الذاتي. عندما أدرك مارتن لوثر ان اعماله و الطقوس الدينية لن تضيف شيئا لرصيده حصل علي السلام الداخلي. من يكتشف حقيقة نفسه و يشعر في اعماقه انه خاطي فعلا في نور وجه الله، ينسحق و يتذلل و يتواضع امام الله. قال اشعياء النبي في اصحاح6: 5 فقلت: ويل لي إني هلكت، لأني إنسان نجس الشفتين، وأنا ساكن بين شعب نجس الشفتين، لأن عيني قد رأتا الملك رب الجنود
لأن كل شيء مكشوف و عريان امام ذاك الذي معه امرنا. فالأنسحاق ليس كتاب يدرس و لا فلسفة تدرك لكنه حياة عميقة و جهاد مستمر. اذلال عزة النفس والعظمة الكاذبة و الكرامة الخادعة. و النفس المنسحقة ينساب فيها السلام الألهي العجيب. عندما انكسر تعمان السرياني قائد الجيش الأرامي العظيم شقي من برصه.
في الكوميديا الألهية شعر دانتي ان خطاياه كثيرة جدا فأرسل الله له ملاكا مس دانتي بجناحه فنزع علامة ثقيلة علي جبهته. و اكتشف دانتي بعد ذلك أنها أثقل الخطايا الكبرياء و بدونه انطلق حرا طليق. فكما ان الكبرياء اصل الشرور فالجوع الروحي لله اصل البركات.







اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- الليبيون يقيّمون احتمال أن يصبح سيف الإسلام القذافي منقذا- ف ...
- الإفتاء المصرية توضح حكم التربح من تطبيقات -التيك توك- و-الي ...
- -حبل الغسيل-.. كتاب جديد يكشف كيفية رصد مكان اختباء أسامة بن ...
- نيجيريا.. اتهام رجل دين موال لإيران بـ-الإرهاب-
- قبائل ليبية تعلن اصطفافها خلف سيف الإسلام القذافي وترفض -الخ ...
- معارك عنيفة بين القوات الأفغانية وحركة طالبان في مدينة لشكرك ...
- ’حبل الملابس’ هو السر.. كيف توصلت الاستخبارات الأميركية إلى ...
- كتاب جديد: حبل الغسيل دل على مكان أسامة بن لادن
- قبائل الحزام الأخضر في ليبيا تعلق على أول ظهور لسيف الإسلام ...
- الرئيس المصري يصدر قانون فصل الإخوان والمعارضين


المزيد.....

- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أنور فهمي عبده - ثورة روحية