أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - قدري جميل - الفراغ السياسي تملؤه أشكال أكثر تخلفا والحل بالسياسة














المزيد.....

الفراغ السياسي تملؤه أشكال أكثر تخلفا والحل بالسياسة


قدري جميل

الحوار المتمدن-العدد: 1031 - 2004 / 11 / 28 - 08:55
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


تحت هذا العنوان نشرت صحيفة السفير بتاريخ 11/11/2004 خبراً عن الندوة التي دعت إليها «الحركة الاجتماعية الثقافية في منطقة عالية» اللبنانية، والتي قدم بها الرفيق د. قدري جميل محاضرة حول رؤية ودور اللجنة الوطنية لوحدة الشيوعيين السوريين وآخر تطورات الأوضاع السياسية في المنطقة وفي العالم.
وفيما يلي نص الخبر:
اعتبر عضو «اللجنة الوطنية لوحدة الشيوعيين السوريين» ورئيس تحرير مجلة «قاسيون» السورية الدكتور قدري جميل أن «ثمة دوراً جدياً للدولة في سورية بعيداً عن دور الدولة السابق الوصائي الأوامري المليء بالفساد»، واعتبر أن «المطلوب إعادة صوغ دور جديد للدولة، وهو دور تنموي يستطيع التعبير عن مصالح المجتمع وعن التوافقات الأساسية فيه».
حاضر جميل امس عن واقع العمل السياسي في سورية بدعوة من «الحركة الثقافية الاجتماعية في منطقة عاليه» وذلك في سياق نشاطاتها الأسبوعية، وتولى تقديمه الكاتب ميخائيل عوض، قائلاً: الدكتور قدري جميل عضو قيادي في الحركة الشيوعية السورية عموماً، وفي الحزب الشيوعي السوري (جناح خالد بكداش)، ومنذ نحو ثلاث أو أربع سنوات خرج أو أُخرج هو ومجموعة من المناضلين بسبب خلافات حول طبيعة التنظيم، وأطلقوا في سورية مبادرة في إطار «اللجنة الوطنية لوحدة الشيوعيين السوريين»، وخلال فترة صغيرة نجحوا بتأسيس لجان وطنية بمختلف المحافظات السورية، لعبت دورا بإعادة صياغة وإحياء حوارات بين مختلف كادرات الحركة الشيوعية التاريخية والشابة، وشكلوا على مدى السنوات الثلاث الماضية أنشط فريق سوري بالتصدي للمهمات المطروحة.
وأضاف عوض: أطلق هؤلاء منذ سبعة أشهر جولة من النقاشات والتفاعل، لأول مرة تحصل في سورية منذ ثلاثين سنة، لجهة جمع المعارضة مع حزب البعث بندوة وطنية واحدة، بحيث تحققت لأول مرة إمكانية تخاطب مباشر بين مختلف تيارات وفصائل المعارضة السورية والنظام. ثم كانت ندوة وطنية ثانية الأسبوع الماضي تحت عنوان «الوحدة الوطنية أداة أساسية في مواجهة الهجمة الخارجية»، وكانت محط اهتمام الفضائيات العربية.
ثم حاضر الدكتور جميل، فتطرق الى وضع الحركة السياسية في سورية، واصفاً إياها بأنها «ضعيفة وبالمعنى العلمي لا توجد أحزاب، هناك تنظيمات سياسية لا ترتقي بدورها إلى مستوى أحزاب، وأي حزب كان له دور وظيفي يأتي من خلال تعبيره عن مصالح شرائح اجتماعية يدعي التعبير عنها»، وقال إن هذا يستدعي بالنهاية صوغ مطالبها والدفاع عنها والسعي لتحقيقها بأشكال مختلفة من العمل السياسي، ولكن الحركة السياسية في سورية خلال النصف الثاني من القرن العشرين ابتعدت عن الحركة الجماهيرية، وأصبح هناك بعد واسع بين الشارع والأحزاب، وهذه قضية أساسية تواجه الحركة السياسية في لبنان أيضاً وفي البلدان العربية، والسؤال الكبير بالنسبة إلينا، كان يتمحور حول كيفية استعادة الحركة السياسية ثقة الشارع بالظروف الحالية.
وقال إن أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية في سورية، في ظل هذا الواقع، أصيبت بمرض أسميناه مرض الامتيازات، وهو أدى عملياً إلى فقد هذه الأحزاب تدريجياً ثقة جماهيرها تاريخياً، بمعنى أنه جرى تماهٍ معين بين جهاز الدولة والأحزاب لوّث هذه الأحزاب بتلك الامتيازات التي يحصل جهاز الدولة عليها، وهذا ما جعل جماهير الأحزاب تنفض عنها، ولا أستثني من هذا الموضوع بغض النظر عن الفروقات والدرجات أياً من أحزاب الجبهة (...). وأشار إلى أن «أحزاب الجبهة في سورية بما فيها حزب البعث والتداخل الذي حصل بينها كبنية مع بنية جهاز الدولة أدى إلى إصابتها بفساد جهاز الدولة نفسه وإلى تراجع دورها الحقيقي في المجتمع»، ولفت إلى أن «أحزاب المعارضة أيضاً لم تستطع أن تنشئ حركة سياسية وأحزاباً حقيقية».
واستطرد جميل: المطروح فعلياً اليوم في سورية، هو تنشيط الحركة السياسية، عودة السياسة إلى المجتمع وتنشيطه سياسياً، وهذا لا يمكن أن يتم من دون حركة سياسية جدية ناضجة قادرة على لعب هذا الدور، لدينا مشكلة متراكمة على مدى العقود الماضية، حلها ليس بالسهل، ولكن الطريقة الوحيدة والأساسية لحلها هي في عودة هذه الأحزاب إلى جماهيرها، لتعبر عنهم من حيث الرؤية والخطاب والممارسة، وإذا لم يتحقق ذلك فالمشكلة كبيرة، لأن الحركة الاجتماعية التي كانت الأحزاب أحد أشكال التعبير عنها، ستحل مكانها أشكال أكثر تخلفاً، وهذا يفسر إلى حد كبير نمو الاتجاهات المتخلفة إن كانت طائفية أو دينية وغيرها، وهي كلها نتاج لفراغ سببه ضعف الحركة السياسية في البلاد، لذلك تطور هذه الحركة في ظل الظروف القائمة هو شرط هام، ونحن في «اللجنة الوطنية لوحدة الشيوعيين السوريين» رأينا أن الشيوعيين الذين انقسموا إلى عدة أقسام، كان انقسامهم تعبيراً عن حالة التراجع في الحركة ككل، وإذا اتفقنا أن كل العوامل الموضوعية التي تسمح لنا باسترداد أنفسنا كحركة ثورية، تهيئة للصعود القادم، فنعتقد أن الظرف الموضوعي نشأ لإعادة تجميع كل القوى الثورية، ونحن لسنا أول من تحدث عن توحيد الشيوعيين السوريين، ولكن عندما طرحنا هذا الموضوع منذ العام 2002 استغربنا وفوجئنا بحجم رد الفعل الإيجابي.
■■



#قدري_جميل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الليبرالية الجديدة خطر على الوحدة الوطنية والأمن الوطني والس ...
- يجب البحث عن أشكال جديدة لخلق البنية القادرة على السير إلى ا ...
- واقع النمو الاقتصادي وتوزيع الدخل الوطني
- نحو حوار وطني واسع على مساحة البلاد بين مختلف القوى وفي أوسا ...
- إن لم يتحقق مبرر وجود الحزب، فمن الطبيعي وجود أزمة
- الدعم التمويني يلفظ أنفاسه الأخيرة
- حول الديمقراطية والتنمية
- عبر الصراع في الحوار نعيد بناء حركتنا وننتهي من مرحلة الصراع ...
- الوحدة ضرورة سنصل إليها عاجلاً أم آجلاً
- موقفان للمواجهة
- الماركسية اليوم
- الشيوعية قادرة أن تعود لتقف من تحت الرماد
- حول الثابت والمتغير
- ظرف دقيق وخطير تمر به البشرية والمنطقة وبلادنا
- كان هدفنا منذ البداية : إعادة تكوين ذلك الحزب الشيوعي الذي ي ...
- إن الانعطاف الذي توقعناه وتحدثنا عنه قد بدأ *!
- ميثاق الشرف- نقلة نوعية في حياة الحركة الشيوعية في سورية
- إزالة الخلل بين الأجور والأسعار ضرورة للاصلاح الاقتصادي
- ملاحظات أولية على برنامج الإصلاح الاقتصادي
- واقع الحركة السياسية وآفاقها


المزيد.....




- شهباز شريف يعود لرئاسة الوزراء للمرة الثانية في باكستان
- ارتفاع حصيلة قتلى قافلة المساعدات بشمال غزة.. والجيش الإسرائ ...
- وفد حماس يصل القاهرة.. ومصدر بالحركة يكشف لـCNN عن 3 نقاط شا ...
- البيت الأبيض يراهن على دعم الصين في البحر الأحمر
- الأسد حول الانتخابات الرئاسية الروسية: نفضل الشخص الذي كافح ...
- شويغو: الغرب سيثير الدهشة إن لم يفهم إشارات بوتين الأخيرة
- أنقرة: هناك جهود حثيثة تبذل حاليا للتوصل لوقف إطلاق النار في ...
- مشاهد من استهداف سرايا القدس لجنود إسرائيليين في منطقة عبسان ...
- الولايات المتحدة لا ترغب في إرسال جنودها إلى أوكرانيا
- زيلينسكي زار المملكة العربية السعودية لسحبها إلى جانبه


المزيد.....

- حل الدولتين..بحث في القوى والمصالح المانعة والممانعة / لبيب سلطان
- موقع الماركسية والماركسيين العرب اليوم حوار نقدي / لبيب سلطان
- الاغتراب في الثقافة العربية المعاصرة : قراءة في المظاهر الثق ... / علي أسعد وطفة
- في نقد العقلية العربية / علي أسعد وطفة
- نظام الانفعالات وتاريخية الأفكار / ياسين الحاج صالح
- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - قدري جميل - الفراغ السياسي تملؤه أشكال أكثر تخلفا والحل بالسياسة