أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم ناشور - حنين الخرافه














المزيد.....

حنين الخرافه


كريم ناشور

الحوار المتمدن-العدد: 3374 - 2011 / 5 / 23 - 20:13
المحور: الادب والفن
    


(تمام الحق أن أقول كل شي ولكن تنقصني الكلمات وينقصني الوقت وتنقصني الشجاعة)
بول ايلوار


لم اعد .......
أشعر نبض الكلمات
وحدود اللبس في المعنى .
ووهج الأزمات .
لم أعد ـــ مثلك ـــ
لماحاً ...
كما كنت وكنا
(كنت أصغي:
لرذاذ الحزن في رمشيك....
وهج الشوق في عينيك...
سحر الضحكات)
آه مني
ربما صرت بليدأ...
ربما صرت مملا
كأناشيد الحروب الغابرات
وذوى ــ دون حياء ــ
نزق النرجس في قلبي
وأحلام العصافير
وحزن القبرات
خارج من قلبك الغض طريداَ
مثلما ادم
في التيه وحيدا
يذرف الدمع
ويذري الحسرات
ها انا ما شئت
نرجسة.......
قرنفلة......
قصيدة .
فخذي ماشئت
قلبي او ثيابي
ساقود الروح ــ روحي ــ صوب جلجلة بعيدة
ربما اتعبتني
ربما ارهقتني
ربما اتلفت دميتي الوحيدة
غير اني سوف ابقى
رائق مثل الغمامه
واضح مثل القيامه
هامد مثل الرصاص طيع مثل الحمامه


..........................................................


وإذ تسأ لين عن الحزن في الروح
أو في الحنين المباغت؟
اقول: النهايات ماروعتني
وطبع النساء افتراض اكيد لديا
يحاصرني في الشتاء الطويل:جنونا عصيا
فما كنت يوما بقلبي شقيا
ولكنه الياسمين العزيز على القلب ادمى يديا

............................................................

هذا نشيد خرابنا
هذا رثاء نهارنا
هذا نعيب البوم في قلبي
وحشرجة ألقصيده
هذا خروج اصابعي من غيها
هذا دخول طفولتي في صمتها
هذاهروب الروح من جسدي الى مدن بعيده
عذراً لكل سويعة خرقت نواميس الفكاهة والجنون
عذراً لكل قصيدة سفكت على حجر العيون
عذراً لقلبي
لم يعد قلبي
تناسلت الخرافة في حديقته
وعرش بالضنون
لاتقتليني اليوم
لاتبكي غدا
لاتسألي دمي
المفرق في القبائل
لاتضيعيني سدى
ولاتلوميني
ولومي
طيش اغنيتي
وتوق الزعفران
عذرا لرائحة الدخان
لدمعة الشجر الكسول
تركت اسئلتي
على جبل الندامه
وها انا
احشد الان النهار وخيبتي
لقيامة بعد القيامه






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصائد متأخره 3
- قصائد متأخره 2
- قصائد متأخره 1
- اقتليني كلما اتيح لك الوقت
- قصائد


المزيد.....




- خبراء أمريكيون يؤكدون وجاهة الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحرا ...
- تسوية قضية الصحراء محور مباحثات بين نائب وزير الخارجية الروس ...
- المغرب يؤكد ضرورة جعل المكافحة العالمية للمخدرات أولوية ضمن ...
- المخرج السوري الليث حجو يعلق على مسلسل -قيد مجهول-
- روح ديفيد لينش المُعذّبة معروضة في أولتن
- إعداد الدفاع يؤخر ملف الكوميدي الجزائري بوهليل
- الشاعر مراد القادري للجزيرة نت: التحديات الكثيرة التي تواجه ...
- هُوَ في عُرفِ الصابرينَ مَسِيحُ - - - - 11-4-2021 ...
- جلالة الملك يترأس حفل إطلاق مشروع تعميم الحماية الاجتماعية و ...
- العناني يبحث مع سفير الإمارات بالقاهرة دفع حركة السياحة الثق ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم ناشور - حنين الخرافه