أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - فريد الحبوب - ماذا قال نيتشة في الديمقراطية..؟














المزيد.....

ماذا قال نيتشة في الديمقراطية..؟


فريد الحبوب

الحوار المتمدن-العدد: 3282 - 2011 / 2 / 19 - 13:57
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


أخيراً، تداعت ووهنت وتلاشت بنفس الوقت قيمة ومعنى الأنظمة الشمولية المحكومة بمستبد واحد أيٍاً كان شكل النظام جمهوري أم ملكي، ففي ذلك الوقت روجوا لأنفسهم على أنهم مثاليون ولأنظمتهم بالوطنية والمساندة للجميع من اجل حل قضاياه الاجتماعية والاقتصادية، والخطأ المؤلم والمثير إن الشعوب وثقت بهم مما جعلها تتمسك وتهيمن بشكل فعلي وتدفع بتجربة الاستفتاء الذي كان خدعة وتضليل، وبتكتيك حاذق ألغيٍ على أساسة ألالتزام بالدستور كما فعلوا لأول مرة في فرنسا بعد تعذر إجراء انتخابات شرعية تستند للدستور ابتدعوا ألاستفتاء عملاً بنصيحة قدمت لنابليون الثالث من قبل مستشاريه، وهكذا سارعت هذه الأنظمة لتستولي على الثروات وتقيد الإعلام وتقمع الحريات وتُغيب القانون وتنفي وتعدم جميع المناوئين لها.وكما شهدنا ومازلنا نشهد مكوثهم لعقود من الزمن يمارسون فيها كل ألوان الاستبداد. واليوم بوافر من الوعي نتعلم من الأخطاء بما له أثر ايجابي في تكثيف التفاعل بين الإنسان وأهداف ومفاهيم تنفخ فيه روح القوة والمطالبة بالمساواة والحرية والحقوق والمجتمع المدني، وهذا يستدعي تغير المسار صوب إستراتيجيات مستقبلية تؤمن كل أشكال العيش الكريم، ففي الوقت الذي لم يكن فيه الوقوف بوجه الأنظمة الأوتوقراطية سوى محض حلم أصبح اليوم حقيقة وصار مهدد لها بل أسقط نظامين عتيين، فما عاد يُخشى من المقصلة ولا صرير الدبابات. اليوم تتدافع موجات الاحتجاج والتظاهر، التي لا يدرك منابعها سوى إنها تأتي من رحم الواقع المهين الذي تعيشه المجتمعات ودونما أسس وأفكار متناسقة إذ تكون في غالبها مضطربة لا ترتكز إلى أيدلوجية معينة بل عزيمة عفوية تنطوي على زخم ساخط اتجاه الشر وضعف الحياة بكل جوانبها، ولا يهم كيف تبدأ ومن أين تنطلق المهم إنهم في الأخير يلتقون في ساحات وأزقة وشوارع المدن، يتسابقون بتميز في طريقة وشكل مظاهرتهم الحية التي غدت مفتاح الحل لكل مـآسي المجتمع. ولابد من الإشارة إلى إن المظاهرات انطلت على واحدة من الأمور المهمة إلا وهي التغيب الكبير للإثنية والمذهبية، فما عاد يذكر بين الناس ما يسمى بالفرقة الخاسرة والفرقة الناجية، وما عاد يذكر الحق لي والويل لك وصراعات عقائدية فاسدة تدفع بالمجتمعات إلى التكاذب والتطرف والغلو بفكرها وعقائدها حتى يصل الأمر إلى عداء مخزي يدفعهم إلى الاقتتال.. ففي مصر بعد أن انطلقت شرارة الصراع الديني الذي لاحت ملامحه من خلال القتل والتفجيرات التي حصلت في بعض مناطق يقطنها المسيحي والمسلم وبعد أن تراشقوا بالحجارة وهدد أحدهم الآخر التقوا سوية في (تحرير) وطنهم ونادوا بتغيير واقعهم المرير، أو كما حصل في السنين الماضية للعراق، التطرف المذهبي دفع إلى حد التوهم أن من يقتل إنسان من الجانب الأخر له أجر وثواب لا يحصى، وهكذا رأينا حتى الموتى لم يرقدوا في سلام.. نُبشت القبور ومُثل بالأطفال قبل قتلهم واستباحوا كل شيء وفاقوا بجرائمهم ما مر بالتاريخ. بل اليوم نشهد يقضه ملحوظة للعقلية المغطاة بعباءة الدين والاستبداد والبلوتوقراطية حيث تجنح المؤشرات التي نلمسها من مشاهد زحمة المظاهرات إلى إن المجتمعات عازمة على خيارات عديدة وبديلة لما خلفته تلك الأنظمة، فقد بات من الأولى إن تدير ألإنسانية دفتها صوب حقوقها المسلوبة، لا أن تنعى الخسارة أو الفوز بعد الحياة، ومثلما قضى التحرر على التمزق والعنصرية التي كانت تعيشها شعوب الغرب سيقضى هنا بشكل كبير على آفة الكرة التي تنطوي عليها نفوس شرائح المجتمعات لبعضها البعض. ولا بد من أن نؤثر تحقيق الأحلام بدلاً من إيداعها في الظلام الحالك كي تعلوا أكثر هذه الأصوات المنادية لحرياتها وتشفى من وباءات القهر المهلك.. وبعد هذا السعي الرائع الذي نشهده هذه الأيام لشعوبنا العربية وغير العربية في مظاهرتها من أجل خنق أنفاس ضيمها وبؤسها لتخلق أنظمتها الديمقراطية، لا أدري ماذا سيقول عنها نيتشه بعدما صنف آرائه بالمجتمعات الأوربية آنذاك والتي وصف في أحداها البريطانيين بأحط الشعوب لتبنيهم الديمقراطية ومنح الحريات الشخصية بشكل واسع لمواطنيها!.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثورة شخوص أم ثورة شعوب


المزيد.....




- باكستان: البرلمان يرجئ النظر في طلب طرد السفير الفرنسي وحركة ...
- طهران تهدد بوقف المفاوضات في فيينا
- اليمن يطلق حملة التطعيم ضد كورونا
- رحلات القطارات الأطول في العالم
- دراسة تكشف وجه الشبه بين موت النجوم القزمة البيضاء والأسلحة ...
- واشنطن: المحادثات حول الملف النووي الإيراني في فيينا كانت إي ...
- مصدر يكشف لـRT تفاصيل جديدة عن اجتماع سعودي إيراني في بغداد ...
- سوريا.. تغير مائدة رمضان بفعل ارتفاع الأسعار
- الجزائر: الشرطة تعتقل ثمانية أشخاص بتهمة تلقي تمويل من الخار ...
- لماذا يكره بعض النرجسيين أنفسهم؟


المزيد.....

- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك
- اسكاتولوجيا الأمل بين ميتافيزيقا الشهادة وأنطولوجيا الإقرار / زهير الخويلدي
- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل / زهير الخويلدي
- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - فريد الحبوب - ماذا قال نيتشة في الديمقراطية..؟