أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حارث الحسن - سوسيولوجيا الفرهود بين مصر والعراق















المزيد.....

سوسيولوجيا الفرهود بين مصر والعراق


حارث الحسن

الحوار المتمدن-العدد: 3264 - 2011 / 2 / 1 - 19:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اي صورة من الجو لمدينة القاهرة تكشف عن وجود عالمين مختلفين يتجاوران ، الاول هو عالم البنايات الحديثة والاحياء الراقية والاسواق العصرية النظيفة ، والثاني هو عالم العشوائيات وبيوت الطين وسكان المقابر والمزابل . شئ مشابه موجود في معظم المدن الكبرى ، وخصوصا تلك المحسوبة على العالم الثالث . بغداد شهدت منذ الثلاثينيات تشكل عالمي المركز والهامش الحديثين ، مع اقامة الفلاحين المهاجرين من ريف العمارة والكوت صرائف في محيط المدينة ، تحولت الى احياء سكنية فيما بعد ، وشكلت طوقا من الفقر حول احياء الطبقتين الثرية والوسطى . وككل المناطق الهامشية ، فان تلك الاحياء في القاهرة وبغداد وغيرهما عانت من اهمال وتمييز اجتماعي وسياسي وثقافي مما ساهم في تراكم الفقر والعوز والحرمان فيها ، وبالطبع فان هذه البيئات المعزولة عن اهتمام السلطة او الاعلام او "المثقفين النخبويين" المشغولين بـ "القضايا الكبرى" ، لابد لها ان تعيد انتاج ثقافتها الهامشية وقيمها الخاصة ، وتصنع ثورييها ووعاظها ، شقاواتها وحراميتها ، اولئك الذين لايختلفون عن حرامية السلطة وشقاواتها الا في ان ظهورهم العلني بالنسبة للبعض يخدش "حياء المجتمع" ويسئ لوجه البلد "الحضاري" .
العشوائيات ومناطق الهامش تتكيف مع هامشيتها ، فهي لا تمتلك الوعي الكافي للسيطرة على النسل والكثير منها مازال يحمل قيم الريف الذي انحدر منه حيث مزيد من الابناء يعني ذخرا عند الكبر ، و "كلمن يجي ورزقه وياه" . معظم الابناء لايكملون التعليم حينما تصبح تكاليفه اكبر من امكانية العائلة ، او ربما يتم ارسالهم مبكرا للعمل من اجل توفير مزيد من الدخل للاسرة . بالطبع مثل هذه البيئة توفر فرصا كبيرة لتحول الكثير من الشباب الى امتهان السرقة والاتجار بالممنوعات وغيرها من النشاطات غير "القانونية" والتي تنطوي على مخاطر . ووجود هذا النوع من "المجرمين" ضروري ايضا لتبرير وجود اجهزة الشرطة والامن المكلفة بملاحقتهم دون غيرهم من المجرمين "الكبار" الذين ينتمون الى الطبقة الحاكمة وحواشيها.
البرجوازية الطفيلية التي ترعرعت على فتات الأنظمة المافيوية الحاكمة تنظر لانماط حياة ابناء تلك المناطق على انها منفرة ومتخلفة ، وتستنكف الاختلاط بهم ، وتقيم المزيد من الحدود الاجتماعية والثقافية معهم . كما ان السلطة تتعامل معهم غالبا بشدة مفرطة يساعدها في ذلك خطاب تبريري من "مثقفي السلطة" يؤكد على ضرورة فرض احترام القانون في وقت ينتهك اهل السلطة هذا القانون بصفاقة متى ما تطلبت مصالحهم ذلك . هذا الاقصاء والتمييز الاجتماعي يصبح اكثر تعقيدا حينما يتم انتاجه في اطر فكرية تبدو وكأنها مسلم بها ، فعندها يصبح الاقصاء والاختلاف بين ابناء الهوامش وبرجوازية المدن ناتجا عن الاختلاف في السمات الشخصية وعن "كسل" و "تخلف" و "جهل" متوارث في البيئات الهامشية . هذه الايديولوجية تنجح في السيطرة ليس فقط على تفكير من يعتقدون انهم متفوقون و "ابناء عوائل وباشوات وافندية " ، بل على تفكير الكثير من ابناء الهوامش والشرائح المقصية مما ينتج لديهم عقدة اجتماعية متراكمة وميلا لجلد الذات واحساسا بالدونية يشبه ذلك الذي نستشعره في تصرفات العديد من السياسيين العراقيين وهم يجتمعون بمسؤول غربي او بديكتاتور عربي .
الطبقات الحاكمة في المنطقة ظلت تعامل مدن الصفيح والهامش بقدر من التعالي والانكار ، وصل الامر في مصر الى حد الشروع ببناء مدن للنخبة خارج القاهرة لتنقل اليها المؤسسات والجامعات الكبرى ومحال الاقامة والمكاتب كي تتخلص تلك النخبة من مرأى "اولاد الشوارع" يجوبون القاهرة ويملأون احيائها ويقتربون شيئا فشيئا من مناطق كانت تعد سابقا "احياء راقية" مغلقة على "اولاد الذوات". ابناء الهامش يصنعون انتقامهم بانفجار ديموغرافي تديمه ايضا بيئة اجتماعية مهملة من اي رعاية صحية وتعليمية فعالة ، وهم اذ يتراصون في بيوت كعلب السردين ليلا ، ينطلقون صباحا في موجات بشرية الى ارجاء المدينة كل يبحث عن رزقه . وعندما تحين اللحظة وينهار النظام الامني والاجهزة الامنية المكلفة بملاحقتهم والسيطرة على تحركهم ، فانهم يغزون كل مكان يمكنهم ان يصلوه ، ويقومون بالفرهود الذي على الرغم مما يسببه من "خدش" لوعينا الذي يسعى الى انكار وجودهم ورفض ممارساتهم "المخلة بالصورة الحضارية للوطن" ، فانه ليس سوى عملية تلقائية لاعادة توزيع الحظوظ ، وربما الثروات. ان الانظمة الديكتاتورية والكثير من الانظمة التي نعتقد انها ديمقراطية ، انما تقوم على ضمان استمرارية الوضع القائم وماينطوي عليه من تمايزات واحتكار للسلطة والنفوذ من قبل شرائح معينة على حساب اخرى . وانهيار النظام هو بمعنى اخر انهيار لسلطة الحفاظ على الوضع القائم مما يطلق صراعات طالما تم كبتها بادوات القمع والتضليل .
يتحدث البعض من طفيليي النظام المصري عن "صورة مصر" التي شوهها "البلطجية والحرامية" ، في نفاق لايليق الا بالبرجوازية الطفيلية في المدن العربية المرتبطة بالانظمة المافيوية. وهؤلاء انما يمثلون ايديولوجيا مازالت تسيطر على تفكير الكثير منا ، بما في ذلك "مثقفون" لايسترزقون من السلطات الحاكمة ، على الاقل بالمعنى المباشر. انها ايديولوجيا تعير قدرا من الاهتمام للشكل اكبر منه للمضمون ، وهي تعيش دونية خاصة تجاه المركز الغربي الذي تستشعر انها هامش بالنسبة له . لا يفكر هؤلاء بان صورة مصر يشوهها اكثر ان يحكمها نفس الرئيس لثلاثين عاما ، وان يعدل الدستور ليضمن بقائه في السلطة زمنا اطول ، وان يزور الانتخابات لضمان سيطرة عصبته على البرلمان ، وان يعد ابنه لوراثته في ظل نظام يسمي نفسه جمهوريا ، وان يطلق اجهزته القمعية لقتل المتظاهرين المطالبين بحقهم في بلادهم .
احداث السلب التي حدثت بعد تدشين سيناريو الفوضى في مصر ذكرتنا مجددا بالفرهود والحواسم ودلالاتهما في العراق ، ومرة اخرى سمعنا البعض يدين تلك الاعمال ويستنكف منها ويتهم من ارتكبها بالاجرام واللصوصية ، لكن قليلين حاولو ان يفهمو لماذا تحصل هذه الامور وان يدققوا بزعم ان مرتكبيها ليسوا اكثر من "بلطجية" او لصوص اطلقهم النظام . ثقافة المهمشين وسلوكهم ليسا سوى الصورة الحقيقية للمجتمع الذي تشكل فيه هذا الهامش ، والبرجوازية الطفيلية رغم اناقتها الظاهرة ، ليست افضل من الهامش الا بما توفر لها من فرص لم تتوفر لمهمشيه. الفرهود الذي "يخجل" من حدوثه البعض ، كان يحدث في كل يوم ، سوى ان من يرتكبه كان يرتدي بدلة انيقة ويضع ساعة روليكس ويتسلح بدبابات وطائرات ومدافع ، وعندما يفر من غزو "الغوغاء" و "الرعاع" ، فانه يذهب الى شقته الفارهة في ويستمنستر . المجرم الحقيقي هو من كرس وقته وجهده وقلمه لينفي وجود هؤلاء الملايين وبالتالي يحول دون امكانية التعاطي الجدي مع الاشكاليات التي والاسباب الحقيقية التي جعلت الفجوة بين المركز و الهامش بهذا الحجم ، فغضب وانتقام الهامش هو في معظم الاحوال جواب على ظلم ولامبالاة المركز .



#حارث_الحسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انطلاقة العصر مابعد الاسلاموي
- العلمانية العراقية واستلاباتها المتعددة
- التفكير في زمن التطبير !
- العقيد في خريفه !
- الطائفية وأزمة الهوية في العراق : معالجة سوسيو-سياسية (3): ا ...
- الطائفية وأزمة الهوية في العراق : معالجة سوسيو-سياسية (2) - ...
- الطائفية وأزمة الهوية في العراق : معالجة سوسيو-سياسية (1)
- ايران : الصراع بين الاصلاح التطهيري والاصلاح التجديدي
- مزرعة الحيوانات ومصير العراقيين
- اعتزال الرجل الوطواط : عندما تقول السينما ما لاتريد قوله
- ماذا تبقى من التعليم في العراق : الاسلاميون يكملون مابدأه ال ...
- هل يصلح الجدل الاخلاقي لفهم الاتفاقية الامنية : ملاحظات على ...
- العرب وعراق مابعد صدام : عودة خطاب-العروبة- السياسية
- الى وزرائنا ومسؤولينا : هل سمعتم بوزير الثقافة البرازيلي!!
- التيار الصدري: بين الشعبية والشعبوية
- هل يقترب العالم من الحروب الدينية مجددا؟؟


المزيد.....




- وزير الدفاع الأمريكي السابق يكشف لـCNN عن السلاح النووي المح ...
- أزمة الودائع في لبنان: نائبة برلمانية تعتصم في مصرف للحصول ع ...
- الانتهاكات الجنسية: حالات اعتداء رجال دين في كنيسة انجلترا ع ...
- زيادة جديدة في أسعار الدولار.. العملة الأمريكية تقترب من 19. ...
- الكويت تعلن تشكيل حكومة جديدة.. وزيرا دفاع ونفط جديدين.. وإع ...
- أيقونات الأغنية المغاربية في عرض -- لا تحرروني سأحرر نفسي -- ...
- قالوا لكم عن الطمث
- واشنطن تتساءل: هل يخرج الرئيس الصيني أكثر قوة بعد مؤتمر حزبه ...
- بتكلفة 16 مليون دولار ومساحة 2300 متر.. الإمارات تفتتح أول م ...
- دبابات وأباتشي وطائرات بدون طيار.. شاهد أسلحة كوريا الجنوبية ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حارث الحسن - سوسيولوجيا الفرهود بين مصر والعراق