أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - عزة سالم - هل لازلنا في حاجة إلى جريدة ثورية؟














المزيد.....

هل لازلنا في حاجة إلى جريدة ثورية؟


عزة سالم

الحوار المتمدن-العدد: 3241 - 2011 / 1 / 9 - 22:12
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


ترجمة:
عزة سالم
الناشر:
جريدة العامل الاشتراكي (يصدرها حزب العمال الاشتراكي البريطاني)
لقد فتح الإنترنت آفاقاً جديدة أمام الاشتراكيين، وبات من الممكن إرسال المعلومات إلى جميع أنحاء العالم بضغطة زر واحدة مما آل بالجريدة الورقية لأن تبدو كأداة قديمة قد عفا عليها الزمن. فبإمكان بعض النشطاء تكوين مجموعة على الموقع الاجتماعي (فيس بوك)، أو إنشاء قائمة بريد إلكتروني أوحتى الدعوة لتنظيم احتجاج عبر الإنترنت في وقت أقل بكثير مما تستغرقه الجريدة المطبوعة لتصل إلى الجماهير.

وهنا يبرز سؤال: لماذا إذن يبذل الثوريين الكثير من الجهد في كتابة وطباعة وبيع صحيفة مثل "العامل الاشتراكي"؟ لماذا لا نتخلى ببساطة عن الجريدة ونبدأ في بناء وجود أكبر على الانترنت عوضاً عنها؟

لا جدال أن استخدام الانترنت في تداول المعلومات قد أحدث أزمة حقيقية لوسائل الإعلام العامة، ولكن الصحف الثورية تحاول تحقيق شيء مختلف تماماً؛ فالصحفية الثورية هي نقطة الارتكاز التي تتشكل وتنتظم حولها الحلقات النضالية.

وعلى ذلك يرى الاشتراكيون إن التفاعل والتواصل مع القراء لا يقل أهمية عن الاهتمام بزيادة أعدادهم، ومن هنا يتضح لنا أهمية الدور الذي تقوم به الجريدة كأداة تنظيمية. على سبيل المثال، عندما يقوم شخص ما بشراء جريدة "العامل الاشتراكي" خارج مكان عمله فإن ذلك يساعده على خوض النضال داخل العمل، ويظهر لنا مدى التزامه بالأفكار المطروحة بالجريدة، ويختلف هذا تماماً عن تبادل التعليقات من خلال موقع على الإنترنت، وبالتالي يكشف لنا بيع الجريدة عن أنصار الجريدة المؤمنين بالاشتراكية بشكل حقيقي، في حين أن إنشاء موقع إلكتروني لا يتيح لنا هذا.

لقد تمكن النشطاء القائمين على بيع جريدة "العامل الاشتراكي" من الاشتباك مع إضراب العاملين في شركة "الخطوط الجوية البريطانية" حيث حازت الجريدة على ثقة المعتصمين بسبب دعم الجريدة المستمر لنضالاتهم. وطالما تمكنت المنظمات الثورية من الاتصال بالجماهير وتعريف وشرح أفكارها باستخدام الصحف الثورية.
وكانت جريدة "نورثن ستار" هي أول ظهور لما يعرف بالجريدة العمالية وذلك في إنجلترا في منتصف القرن الثامن عشر، بواسطة أول حركة عمالية في العالم والتي عرفت باسم "الحركة التشارتية" 1838 -1850.
وفي المجتمعات التي كانت تتسم بأغلبية أمية، كثيراً ما كانت تُقرأ الجريدة الثورية على مجموعات من العمال، وفي حقيقية الأمر لقد أتاحت تلك التجمعات الفرصة أمام العمال للترابط حول الأفكار وتنظيم صفوفهم من أجل النضال.
ولقد أصدر الثوري الروسي "فلاديمير لينين" أهم وأنجح صحيفة ثورية على الإطلاق "البرافدا" جريدة الحزب البلشفي، ففي الفترة التي سبقت قيام الثورة الروسية عام 1917 لعبت كتابات البرافدا وتوزيعها دوراً حيوياً في بناء الحزب البلشفي.
ويعرّف "لينين" الجريدة الثورية بأنها ليست مجرد دعاوي جماعي أو محرض جماعي، ولكنها أيضاً ناظم جماعي. وهنا يمكن تشبيه الجريدة بالسقالة المنصوبة حول مبنى تحت الإنشاء. والتي توضح محيط البناء وتسهّل الاتصال بين البناة، بما يمكنهم من توزيع العمل ورؤية النتائج المشتركة التي يحققها عملهم المنظم. ومن المؤكد إن المنظمة التي تتشكل حول هذه الجريدة ستكون قادرة على القيام بمهامها تحت أي ظروف وبشكل منتظم.
وعلى الرغم من انخفاض مبيعات الصحف في بريطانيا، يشتري الناس يومياً حوالي عشرة مليون نسخة، في حين أن جريدة "الصن" تيبع وحدها ما يقرب من ثلاثة ملايين نسخة يومياً.
ولكن إن الاعتماد على حجة نجاح البلاشفة والتشارتيين في استخدام الجريدة الثورية ليس في حد ذاته حجة للاستمرار في إصدار جريدة الآن.
وبالرغم من كوننا نعيش في عصر الإنترنت، إلا إننا نجد أن واحد من كل ثلاثة أشخاص في بريطانيا لا يستخدم الانترنت، وأغلب هؤلاء نجدهم من طبقات المجتمع الفقيرة.
والأكثر من ذلك، أن قراءة المقالات عبر الانترنت، حتى ذات الطابع الثوري لا تتعدى كونها تجربة منعزلة. كما أن قراءة المقالات عبر الانترنت لا يكون له نفس التأثير عند قراءتها في النسخة الورقية للجريدة، فالمقالات تنشر بشكل منفصل على الانترنت بينما يقوم القائمين على الجريدة باختيار وتجميع المقالات – فمن الممكن أن يخصص عدداً بكامله لمناقشة وتسليط الضوء على حدثاً ما- وهذا ما لا يمكن تكراره عبر الموقع الالكتروني حيث تقرأ كل مقالة على حدا.
ولكن برغم هذا لا ينبغي لنا أبداً التقليل من الفوائد الهائلة التي وفرها الإنترنت للثوريين، تماماً مثل إنتشار الطباعة بأسعار معقولة والهواتف وآلات التصوير والهواتف النقالة.
إن ما نهدف للوصول إليه كجريدة ثورية يختلف تماماً عن أية جريدة أخرى، وإن كانت جريدة "العامل الاشتراكي" تستخدم النموذج المألوف للصحف التقليدية، لكنها تكشف وتحارب أفكار وأيديولوجية الطبقات الحاكمة، من خلال إتاحة الفرصة أمام الخبرات العمالية الأكثر جذرية في الوصول إلى الجماهير.
وبالرغم من النجاح الذي أظهرته مجموعات "فيس بوك" من القدرة على تنظيم الاحتجاجات وحشد الناس لها، إلا أنه إذا لم يتبع ذلك شكلاً أكثر صلابة لا نستطيع أن نتعامل معهم باعتبارهم المؤشر الحقيقي للعدد الذي حضر الاحتجاج بشكل فعلي، فلا نستطيع أن نتأكد من أن كل من كانت لديه النية في الاشتراك في الاحتجاج وأظهر ذلك عبر الانترنت قد شارك بالفعل.
إن انتظام عملية بيع الجريدة وجهاً لوجه في الشارع، في الكلية أو لزميل في العمل يمكّن النشطاء من نسج علاقة سياسية مع القراء ومناقشة أسبوع يلي الآخر كل المستجدات الجارية في العالم وكذلك سُبل التغيير الممكنة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,181,335





- السفير هلال يفضح انتهاكات الجزائر والبوليساريو
- جرحى من المتظاهرين والشرطة في صدامات جنوبي العراق
- هدية العثماني لـ-حركة 20 فبراير-!
- بعد سقوط اكثر من 60 جريحاً من المتظاهرين والأمن.. الغانمي وا ...
- آلاف الجزائريين يعودون للشارع في الذكرى الثانية للثورة
- تركيا تطلق عملية جديدة ضد حزب العمال الكردستاني جنوب شرقي ال ...
- السلطات الجزائرية تواجه الحراك الشعبي وتترقب موعد -الربيع ال ...
- الى الفصائل الفلسطينية (جيل التغيير الفلسطيني ) لن يقبل بالم ...
- Freedom for the detainees in Badinan, No to the Unjust and ...
- أزمة سكان أم أزمة توزيع؟


المزيد.....

- أزمة الرأسمالية العالمية ومهام الماركسيين / آلان وودز
- الحلقة الرابعة: منظمة -إلى الأمام- الماركسية اللينينية المغر ... / موقع 30 عشت
- الإنترنت والثورة / حسام الحملاوي
- عن الإطار السياسي - العسكري الدولي للعالم المعاصر / الحزب الشيوعي اليوناني
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (3) / مالك ابوعليا
- مسألة الحقيقة في الفلسفة الماركسية / مالك ابوعليا
- نظريات طبيعة نظام الاتحاد السوفياتي في ضوء انهياره (نحو نفي ... / حسين علوان حسين
- الرأسمالية الموبوءة والحاجة إلى نظرية ماركسية للتضخُّم - ماي ... / أسامة دليقان
- كارل ماركس ( 1818 – 1883 ) / غازي الصوراني
- الشيوعية الجديدة - تأليف بوب أفاكيان / شادي الشماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - عزة سالم - هل لازلنا في حاجة إلى جريدة ثورية؟