أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد عبد الجواد الجوادي - جريمة التزوير – مالعمل ؟














المزيد.....

جريمة التزوير – مالعمل ؟


محمد عبد الجواد الجوادي

الحوار المتمدن-العدد: 3228 - 2010 / 12 / 27 - 14:46
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


جريمة التزوير – مالعمل ؟
إن جريمة التزوير تعتبر من أخطر الجرائم المخلة بالشرف لكون من يقوم بها إنسان يحمل شخصية مظلمة مستعد أن يحقق أغراضه بأي وسيلة كانت ولن يتورع عن القيام بأي جريمة توصله إلى أهدافه الدنيئة . إن تزوير صفر بالأضافة أو الحذف ممكن أن يؤدي إلى كارثة بأعداد هائلة من البشر سواء في مؤسسة من المؤسسات أو في الدولة ، مثلاً إضافة صفر إلى خمسة آلاف يصبح الرقم خمسون ألف وحذف صفر من خمسون ألف يصبح الرقم 5000 آلاف وبالتالي الصفر يحذف الأشخاص من المراكز القانونية ويصعد الأشخاص المزورين الغير المؤهلين، ونود أن نشير إلى البعض من السلبيات والأضرار التي تنجم عن جريمة التزوير :
1- تغيير الحقيقة وفقدان الثقة في داخل الدولة أو الدول والمؤسسات الأجنبية كالجامعات والمعاهد الأجنبية .
2- حرمان شخص تتوفر فيه الشروط والمواصفات من إشغال المركز الذي يستحقه قانونياً .
3- لايوجد فرد يقدم على التزوير دون أن يعلم ويعرف مايترتب على الجريمة التي يرتكبها ولكنه يقبل المخاطرة بدافع دنيء وسيء وبدافع الاستحواذ وتحقيق المكاسب الباطلة وبدافع الأنانية والشعور بالنقص .
4- تحقيق المكاسب المالية من الرواتب والمكافآت التي يحصل عليها نتيجة التزوير ويترتب عليها :
أ‌. الكسب بدون وجه حق وسبب وبوسيلة مبنية على الخداع والغش كأن يزور شهادة ويصبح أستاذ في الجامعة أو عضو مجلس محافظة أو عضو برلمان .
ب‌. إشغال مركز وظيفي قانوني لايملك الحق به ( المبني على الباطل باطل ) وبالتالي يؤدي إلى حرمان الشخص المؤهل للمنصب .
إن التزوير يقوم على قاعدة الغـــش !! والأسلام يقول : ( من غشنا فليس منا ) ، والتزوير في الأسلام يعني الأفتراء أي الأدعاء الكاذب ، الكذب وعقوبة الأفتراء الجلد في الأسلام 80 جلدة .
التزوير خيانة للأمة أي للشعب لأن الدولة تعتبر الممثل القانوني للشعب ويجب أن تكون العقوبة مشددة في حالة كون أن التزوير الغرض منه إشغال منصب في البرلمان أو مجلس المحافظة لأن غاية عضو مجلس المحافظة تمثيل أبناء الشعب وهذا يشمل المرشح للبرلمان، والخيانة العظمى عندما يخرج المزورون في الفضائيات وعلى وسائل الأعلام المرئية والصوتية والصحافة يتحدثون عن الوطن والوطنية !! عندما يتحدثون بأسم المهمشين ، بأسم البطالة العطالة ، بأسم المهجرين ، بأسم حقوق المحافظة والدولة ، وهذا أكبر دليل على وقاحة المزور ولاسيما عندما يحضر الندوات يحف به الحمايات والسيارات الحديثة ويتكلم عن حقوق المرأة والطفل والعجزة والأرامل والمهجرين والتعبانين !! عليه أتقدم بأقتراح إلى أولي الأمر مالعمـــل ؟؟؟ المصيبة أن بعض المزورين حمايتهم يحملون رتب عسكرية وهم حرامية وغير عسكريين !!! وعليه نقترح الآتي :
1- تدقيق شهادات جميع من شغل وظائف حكومية وخاصة الخاصة : مدير عام ، قائم مقام ، عضو مجلس محافظة ، عضو برلمان أو مايعادله مجلس وطني ، جمعية وطنية من تاريخ 9/4/2003 ، وتدقيق اضابير السجناء والسياسيين ، الكثير منهم كانوا مسجونين عن جرائم مخلة بالشرف جرى التحقيق بها من قبل أجهزة الشرطة والضبط القضائي كأن يكون محكوم عن الزنا بالمحارم ، أو تهريب مادة المخدرات أو الزئبق ...إلخ .
2- يتوجب على الدولة أسترجاع جميع المبالغ التي حصل عليها القائمين بالتزوير وألغاء جميع الحقوق المترتبة على التزوير كالحقوق التقاعدية ( المبني على الباطل باطل ) ( الجهل بالقانون ليس بعذر ) .
على الدولة أن ترفع كلمة ( خطيــــــة ) من قاموسها !!!
وكم كنت أتألم عندما يقول المحكوم : ( باجر يجي عفو ..!!) باللغة العراقية يعني غداً ( يأتي عفو وأطلع من السجـــن ) عندما يصدر قرار بحق المحكومين والمدانين من المحاكم .
3- إحالة جميع المزورين ولأبسط أسباب التزوير إلى القضاء لأن من يملك السلطة لايملك القضاء .
لايمكن للحال أن يستقيم إذا كان العراق سيبقى محكوم بالتواقفات السياسية والطائفية والشوفينية ، لأن البلد وبكل بساطة الحكام فيها اليوم حكام وغداً مسؤولين أمام القانون .
غير مقبول من أي مسؤول أن يخرج على فضائية الحرة عراق أو أي فضائية ليحاول أن يبرر اسباب التزوير ويشجع المزورين أن يذهبوا بغيهم ( كأن يقول بسبب البطالة الكثير اضطروا إلى التزوير للحصول على لقمة العيش !!) اقول لهذا المسؤول لماذا لانعالج الموضوع من الأساس في حالة وجود بطالة ؟؟ أين الضمان يابطل !! نحن أثرى بلد بالعالم وأفقر شعب !!!.
من الكارثة أعفاء المحكومين والمتهمين بجريمة التزوير التي هي من الجرائم المخلة بالشرف ... القانون لايرى إلا العدالة .
المجاملة على حساب الحق ولحساب هذه الكتلة أو تلك الكتلة هو بحد ذاته جريمة إذا مررت اليوم فسوف يتم الحساب عليها غداً . وأقول لمن حصل على ماليس له فيه حق كأن يكون في البرلمان أو وظيفة سامية خاصة عضو مجلس محافظة ومهما كانت أسباب إرتكاب الجريمة ، أن الجريمة المخلة بالشرف تبقى قائمة ومن الجرائم المستمرة .... فلاتفرحوا وأطلبو من الله أن يأخذ ارواحكم قبل المثول أمام القانون ويأخذ القضاء حكمه فيكم وأتمنى لي أولي الألباب أن يتعضوا مما مضى!!.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,662,712
- الفاعل مجهول- حموداً تكلم (حدر ألمنارة إزلمة أنجتل (أنقتل) أ ...
- الاجتثاث جريمة ضد الإنسانية
- أين حقي..أطفال الشوارع في العراق
- افتتاح الحوار المتمدن .. انتصار للقوى اليسارية والديمقراطية ...


المزيد.....




- لأول مرة في عهد بايدن.. جيش أمريكا يقصف ميليشيات تدعمها إيرا ...
- لأول مرة في عهد بايدن.. جيش أمريكا يقصف ميليشيات تدعمها إيرا ...
- فورد تطرح نسخة فاخرة من Explorer الجبارة
- ملكة بريطانيا تتحدث عن تجربتها الخاصة مع لقاح كورونا 
- برلماني روسي: الناتو سيبدأ في الانهيار إذا تخلى عن مفهوم -ال ...
- عباس يدعو  للالتزام بالتفاهمات و-فتح- ستخوض الانتخابات بلائح ...
- تمديد العقوبات على شخصيات يمنية... ومجلس الأمن يضيف اسم مدير ...
- أكبر لوحة في العالم ستباع بالمزاد بدبي لتمويل أعمال خيرية لأ ...
- مصر القديمة: كيف كان يشرب الفراعنة البيرة؟
- لماذا تثير صفقة المقاتلات الروسية لمصر قلق واشنطن؟


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمد عبد الجواد الجوادي - جريمة التزوير – مالعمل ؟