أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد مكطوف الوادي - شكرا يا رئيس الوزراء......ولكن!!!؟














المزيد.....

شكرا يا رئيس الوزراء......ولكن!!!؟


احمد مكطوف الوادي

الحوار المتمدن-العدد: 3173 - 2010 / 11 / 2 - 07:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جميل ما طالعتنا به الأخبار وهو إن السيد رئيس الوزراء منح رتبة ملازم أول للشهيد البطل (عصام حمزة) لشجاعته في مواجهة المجموعة الإرهابية التي هاجمت محال الصاغة في منطقة المنصور وقتل ثلاثة منهم.
وهو شيء جيد ومحمود ومبارك ويأتي كتثمين لما قام به هذا البطل الذي قدم روحه حفاظا على ممتلكات الناس وأمنهم وترك خلفه أطفالا سيضيفهم الواقع إلى جيش الأيتام الذي يملأ البلد دون وجود برنامج واضح وجهد واضح لتأهيلهم ورعايتهم ،جيش الأيتام الذي سيكون الجيل القادم لدولة في طور البناء والتأسيس .
جميل أن يكافأ الإنسان على جهده ولو بكلمة والأجمل عندما تكون المكافأة نتيجة قيامه بدوره الوطني وخدمة الناس والوطن بمهنية ونزاهة .
أملنا أن تستمر رعاية عائلة الشهيد وان لا يُنسى أو يتأخر راتبه شأنه في ذلك شأن العشرات من الآلاف الذين قدموا مهجهم دون الوطن دون التفاتة تذكر .
والسؤال الأهم من ذلك هو لماذا لا نتذكر العراقي إلا حينما يموت؟
وبعبارة أخرى لو إن شهيدنا البطل مازال حيا ولم يدفع روحه ثمنا لذلك ....فهل يا ترى سيحظى بنفس التكريم؟
حينما يموت العراقي تزداد حسناته وصفاته الجميلة فنذرف الدموع ونملئ القلوب بالحسرات والألم لفقدانه .
كم من هؤلاء الذين قدموا ويقدمون خدماتهم الجليلة للوطن من هو ميت في الحياة بلا طلقات الإرهابيين!!!
يموت كل يوم بحثا عن لقمة أطفاله أو بحثا عن موطئ قدم لسكنهم وحفظ كرامتهم .
كم من هؤلاء من يموت في كل يوم من عمال النظافة في الشوارع والدوائر إلى عمال (البناء) إلى المزارعين إلى رعاة المواشي إلى الصيادين في الأنهار والبرك الآسنة إلى الحراس والموظفين الصغار إلى المثقفين المغيبين والذين يمنعهم خجلهم وتأبى كرامتهم أن يستجدوا عبر الشاشات
وكم منهم من مات على حب الوطن وأزهق عمره في خدمته فيما لا يملك أطفاله مصدرا للرزق أو دارا للسكن .
طبعا الأمر لا يتوقف على الدولة وحكوماتها المتعاقبة فقط، وإنما هي (ثقافة عامة) و(ثقافة نخبوية) ستكون حاضرة حتما في أفق الحكومات ورجالاتها.
حين استشهد سردشت عثمان تظاهرت نخبنا الثقافية والإعلامية والاجتماعية والحزبية لتنتصر لعثمان .
فملئت صوره مواقع الانترنت والفضائيات والصحف والشوارع.....بعدها يمضي سردشت هادئا هانئا نحو النسيان المشفوع بتهمة الإرهاب .
كم من سردشت وسردشت يتمنى أن يموت ويقتل، ربما من وحي الغريزة والحاجة إلى الشهرة وحب الركوب على ظهر الحياة ومغادرة قوقعة التهميش والنكران .
وكم من (عصام حمزة ) يضحي و يموت في كل يوم ولم يتذكره احد ولو بقراءة سورة الفاتحة في مجلس عزائه .
وكم من فقير ويتيم يعاني ويموت وما من يد حانية تمتد لتداوي الجراح .
قلت لسردشت في مقطع من قصيدة كتبتها لروحه :
(لاتغرنك المظاهر يا سردشت
فلو كنت حيا
حزينا كئيبا
تشكو لهم
لما أنصفوك بكلمة
كم كنت أتمنى أن يعرفك الناس
وتنصفك النخبة
قبل أن ترحل
أن تحتضنك المنابر والصحف
وأنت حي ترزق
ولكن قدرك أن تعيش في وطن الموتى )
نعم يا سردشت ويا عصام انه وطن الموت ووطن الموتى .
اعرف سيدة قامت السنة الماضية بعمل بطولي ونوعي عندما قامت بالتطوع للتدريس في مدرسة متوسطة تعاني من عدم توفر مدرس اللغة الانجليزية ووصول الدوام لشهر كانون الأول رغم إن المدرسة نائية وتبعد عن سكناها أكثر من 20 كم ورغم مشاغل عائلتها وأطفالها الصغار .
لكنها حين سمعت بأكثر من 150 طالبا عراقيا بلا مدرس وبلا أمل للحصول على مدرس ، دفعتها عراقيتها ووطنيتها للتطوع والعمل لوجه الله والوطن وقد تمكنت من تحقيق نسبة نجاح 100% في الامتحان الوزاري للمرحلة المنتهية وبقية الصفوف الغير منتهية الأخرى .
من سأل عنها؟
ومن كرمها؟ ولو بكتاب شكر ! آلا يقتل الإهمال والنسيان والتمايز والانتقائية والمحسوبية روح المواطنة والإبداع والمسؤولية ؟
ربما تعيينها في نفس المدرسة التي ما زالت تعاني من نقص في نفس المادة سيكون حافزا وتكريما لكل روح عراقية مخلصة .
نعم يا رئيس الوزراء خطوة نتمنى أن تشمل بها الأحياء من المبدعين والمتميزين والمغيبين والمعوزين قبل أن يلفهم قطار الموت الراكض في العراق .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صراع الأعضاء
- نصوص قصيرة جدا
- مشروع تجمع -عراقيون بلا تمييز- Iraqis Without Discrimination
- حريتي الضائعة
- دكتاتورة الحب
- أنى شئتم
- العراق-جنوب افريقيا ؛المصالحة والفساد وكرة القدم
- من قال إن النهب حرام؟
- انه وطن الموتى يا سردشت
- تسليم ثلاثة قطط الى المجلس البلدي
- احصدوا ما زرعتم يا أصحاب الجنسيات المتعددة
- طاعون
- نواب - فائزون بالجِدْية - ونواب -حواسم -
- في ليلة إعلان النتائج خوف وحزن وألم وفرح
- القذافي والتدخل العلني في العراق
- من قلة الخيل.......
- التنويم المغنا...طائفي
- كرنفال
- ايران تحتل الفكة لإسقاط المالكي... سياسة تبادل الادوار
- الاملاك العامة في العراق وحرمتها المستباحة


المزيد.....




- لحظة وصول وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن إلى إسرائيل
- عقب إعلان للحوثيين.. التحالف يؤكد إحباط هجوم جوي على جازان
- في لقاء مع نظيره الكويتي.. مسؤول إيراني يرسم مسار دخول المخد ...
- ولي العهد الأردني ينشر صورة تاريخية للعائلة المالكة ويعلق عل ...
- وفاة رجل وزوجته بصاعقة رعدية شمالي العراق
- فيديو: ناشطون فرنسيون يدعون إلى فرض ضرائب على الأثرياء و-الم ...
- رحيل رامسي كلارك وزير العدل الأميركي الأسبق ومحامي صدام حسي ...
- حادث في منشأة نووية في إيران دون تسجيل إصابات بشرية أو تلوث ...
- الملف النووي الإيراني: -مشكل كهربائي- يسبب حادثا في منشأة نط ...
- حادث في منشأة نووية في إيران دون تسجيل إصابات بشرية أو تلوث ...


المزيد.....

- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد مكطوف الوادي - شكرا يا رئيس الوزراء......ولكن!!!؟