أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بودريس درهمان - أهداف الألفية الثالثة للأمم المتحدة، -تحرير الصحراء- و التقاربات الجيوسياسية















المزيد.....

أهداف الألفية الثالثة للأمم المتحدة، -تحرير الصحراء- و التقاربات الجيوسياسية


بودريس درهمان

الحوار المتمدن-العدد: 3131 - 2010 / 9 / 21 - 07:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هدف تحقيق الوحدة النهائية لتراب المملكة المغربية مع تحرير كل ما تبقى من أراضيها التاريخية و هدف تحقيق التنمية البشرية و الاقتصادية هي متضمنة في أهداف الألفية الثالثة التي حددتها الأمم المتحدة في قرارها لسنة 2000 تحت رقم (A/65/L.1 ). هذه الأهداف وعت المملكة المغربية أهميتها بشكل مبكر لهذا انخرطت فيها و التزمت بانجازها؛ ورغم رضوخ المملكة المغربية أثناء بعض اللحظات الحرجة لبعض الابتزاز المحلي المتمثل في مطالب بعض القوى السياسية القديمة المتحالفة مع بعض لوبيات الضغط و الابتزاز المالي و السياسي فان حضور صاحب الجلالة محمد السادس لأشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الخامسة و الستين يؤكد التزام المملكة المغربية بتحقيق هذه الأهداف. بعض التعاليق الصحافية الوطنية المحلية اعتبرت هذا الحضور عبارة فقط على عملية استباق لما يمكن أن تسفر عنه مقترحات المبعوث الأممي السيد دينيس روس المكلف بقضية الصحراء؛ بعض هذه التقديرات الصحافية أكدت بان السيد روس هو بصدد تهييء مقترح حول التسوية بالصحراء شبيه بالمقترح الثاني للسيد جيمس بيكر؛ و هذا في نظري جد مستبعد، لأن السيد دينيس روس في صياغته لمقترحاته المقبلة كما هي العادة دائما لدى ممثلي الأمين العام للأمم المتحدة يأخذ ون بعين الاعتبار التطورات الأخيرة لقضية الصحراء. و أهم التطورات الأخيرة لقضية الصحراء هي كالتالي:
خلال سنة 2010 خضعت المملكة المغربية و جبهة البوليساريو لاختبارين ديمقراطيين عسيرين. الاختبار الأول يتجلى في مراقبة كيفية تعامل المملكة المغربية مع رفض السيدة أمينتو حيدر - الصحراوية الأصل و المقيمة في مدينة العيون المغربية و التي كانت تتجول بكل حرية عبر عواصم عالمية عدة للترويج لوجهة نظرها إلى أن جاء ذلك اليوم الذي ضربت فيه بعرض الحائط نص القانون الدولي المنظم لعملية تحديد الجنسية في المناطق المتنازع حولها و لعملية التنقل عبر المطارات و الدول- هذا الرفض كان بمثابة عملية اختبار لكيفية تعامل المملكة المغربية مع احترام نصوص القانون الدولي سواء منها المنظمة لعملية تحديد الجنسية بالمناطق المتنازع حولها أو التي تخص القانون الإنساني الدولي. بفضل مساعدة الأصدقاء استطاعت المملكة المغربية الخروج من هذا الاختبار بدون إي خسارات تذكر.
المملكة المغربية اجتازت عملية الاختبار بنجاح في شخص السيدة أمنتو حيدر و جبهة البوليساريو هي الآن بصدد اجتياز نفس الاختبار في شخص السيد ولد سلمى المفتش السابق لشرطتها في مخيمات تندوف. إلى حدود كتابة هذا المقال أي يوم 20شتنبر 2010 كل قصاصات الأخبار الدولية تؤكد بان الأمر سيكون كارثيا على جبهة البوليساريو و على السيد ولد سلمى و عشيرته. سواءا سمحت جبهة البوليساريو أم لم تسمح بدخول هذا السيد إلى مخيماتها بتندوف فانها في آخر المطاف ستكون هي الخاسر الأكبر في هذه القضية لسبب بسيط هو أن بنيتها السياسية الداخلية ليست بنية ديمقراطية تعددية كما يفترض أن تكون عليه حركة تدعي أنها تحررية.. أي قبول من طرف جبهة البوليساريو لدخول السيد ولد سلمى المفتش السابق لشرطة البوليساريو و المقيم بمخيمات تندوف سيساهم في أقرب الآجال إلى تفكيك بنيتها التسلطية الداخلية و فتحها على خيارات الانضمام إلى المملكة المغربية و تطبيق آليات الحكم الذاتي في المناطق الصحراوية المتنازع عليها؛ أما في حالة رفض جبهىة البوليساريو دخول السيد ولد سلمى إلى مخيماتها، أو في حالة اعتقاله أو اغتياله سيجعل مثل هذا التصرف الأبله المنتظم الاممي يقتنع بشكل نهائي بأن خيار الدفاع عن "حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره" هو خيار لا وجود له بتاتا ضمن خيارات جبهة البوليساريو.
التحول الذي عرفته قضية الصحراء في اتجاه ميلان الكفة لصالح المملكة المغربية في صراعها مع جبهة البوليساريو و مع المخابرات الجزائرية بالخصوص يعود إلى سنة 2000 أي سنة الإعلان عن أهداف الألفية الثالثة و التزام المملكة المغربية تحقيق بعض هذه الأهداف.
أكثر من ذلك، الالتزام بانجاز أهداف الألفية الثالثة خلق هذه السنة بالخصوص، تقاربات جيوسياسية مهمة على مستوى كيفية تنفيذ السياسة الدولية المتعلقة بهذه الأهداف، من بين هذه التقاربات التقارب الحاصل حاليا بين المملكة المغربية، تركيا و قطر، و الأمم المتحدة واعية بهذا التقارب و تسعى جاهدة إلى تمتين و توسيع دائرة المنفذين لأهداف الألفية الثالثة. الغريب في الأمر الجمهورية الجزائرية غائبة كليا عن الجلسات الاستثنائية للجمعية العامة للأمم المتحدة ربما تعود أسباب هذا الغياب إلى أن الأهداف المسطرة من طرف الجمهورية الجزائرية منذ سنة 2007 هي أهداف تتحدد فقط في لعب دور الشرطي لبعض الدول الغربية في مراقبة منطقة الساحل الإفريقي.
الدول التي عانت من الإرهاب و من تهديد قوى خارجية لوحدتها الوطنية هي الدول التي فضلت الالتزام بتحقيق أهداف الألفية الثالثة. دولة اليمن مثلا شاركت في اجتماعات هذه الدورة الاستثنائية بوفد ترأسه وكيل وزارة التخطيط والتعاون الدولي لقطاع الدراسات والتوقعات الاقتصادية الدكتور محمد الحاوري. التقرير الوطني لهذه الدولة الفقيرة الذي يخص حصيلة انجاز أهداف الألفية الثالثة تم انجازه بالشراكة بين الحكومة والمانحين ومنظمات المجتمع المدني. تضمن هذا التقرير تقييما موضوعيا وشفافا لمستوي التقدم المحرز في تحقيق أهداف الألفية الثالثة للتنمية بحلول العام 2015م . و ركز هذا التقرير على الصعوبات التي واجهتها الحكومة اليمنية في انجاز أهداف الألفية الثالثة. تتجلى هذه الصعوبات في ارتفاع معدل النمو السكاني الذي يصل إلى 3 بالمائة بالإضافة إلى التشتت السكاني الواسع وضعف تنمية الموارد البشرية،وقصور خدمات البنية التحتية، ومن ضمنها تغطية الكهرباء والمياه وتفاوت مستويات الفقر جغرافياً، وتركزه في المناطق الريفية ومحدودية تغطية شبكة الأمان الاجتماعي و ندرة الموارد المائية، وارتفاع الفجوة الغذائية لتدني إنتاجية القطاع الزراعي والتراجع الحاد والمستمر في إنتاج النفط الخام والتغيرات المناخية إلى جانب التحديات الأمنية وتداعيات أزمة الغذاء والأزمة الاقتصادية العالمية...
مستوى تحقيق أهداف الألفية الثالثة مختلف من دولة إلى أخرى حسب الإمكانيات المالية و البشرية المتوفرة و حسب الالتزام الحقيقي بانجاز هذه الأهداف.
دولة قطر مثلها مثل المملكة المغربية، كدليل على التزامها بتنفيذ أهداف الألفية الثالثة، تم تمثيلها من طرف أمير البلاد صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، هذا الأخير أكد بأن الدولة القطرية: "وفرت فرص التعليم الأساسي المجاني لمختلف فئات المجتمع من الذكور والإناث دون تمييز والمساواة بين الجنسين.. وفي الجانب الصحي دولة قطر من أكثر دول العالم تقدماً في مجال تخفيض معدل وفيات الأطفال وتحسين صحة الأمهات، في ضوء تعميم الرعاية الصحية المجانية للجميع.
رؤية قطر الوطنية 2030 ترتكز على أربع ركائز تعالج جميع الأهداف الإنمائية، هي:
"التنمية البشرية التي تتضمن بناء أنظمة صحية وتعليمية متطورة تقدم أفضل الخدمات وتطوير القوى العاملة، والركيزة الثانية هي التنمية الاجتماعية التي تشتمل على تطوير مجتمع عادل وآمن وتعزيز دور المرأة، والركيزة الثالثة هي التنمية الاقتصادية التي تتضمن تطوير اقتصاد متنوع وتنافسي ومستدام والاستغلال الأمثل للنفط والغاز وإدارة اقتصادية سليمة، والركيزة الرابعة هي التنمية البيئية التي تشتمل على الموازنة بين الاحتياجات الآنية ومتطلبات المحافظة على البيئة، والتي استحدثنا لها وزارة خاصة بها.. وعلى طريق تفعيل وبلورة تلك الركائز تقوم دولة قطر حالياً بإعداد استراتيجية التنمية الوطنية الأولى (2011 - 2016).
هذه االبرامج المسطرة من طرف دولة قطر و رغم الاختلاف الهائل في الإمكانيات المالية تكاد تتشابه مع الأهداف المسطرة من طرف المملكة المغربية المتمثلة في برنامج التنمية البشرية، البرنامج الاستعجالي للتربية و التكوين بالإضافة إلى برنامج المخطط الأخضر. لهذا السبب، اذا كان هنالك من تعديل حكومي بالمملكة المغربية فيجب أن يشمل هذا التعديل وزارة الصحة لأنها الوزارة التي ليس لديها برنامج يتماشى و أهداف الألفية الثالثة.








التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تنظيم الريع الترابي بالمغرب
- الصور التموجية لسفر تكوين الهويات الوطنية
- اللاتمركز الواسع، الجهوية الموسعة والبحث عن النموذج المغربي
- الفتوة الجزائرية مرة أخرى
- من مفهوم الأجهزة الإيديولوجية للدولة إلى مفهوم -الربان- ‏الا ...
- الدجاج الرومي لا يقاوم
- بناء المعنى و محنة ابن رشد ‏
- القدرة الإلهية و الانتقال الديمقراطي
- مجتمع السوق السوداء
- الفلسفة البنائية و الرقي المجتمعي الحديث
- تقرير الأمين العام للأمم المتحدة الأخير يتحامل على المملكة ا ...
- تقرير مجلس الأمن الأخير حول الصحراء المغربية يتحامل على المم ...
- الأخضر الإبراهيمي و نزاع الصحراء
- المغرب، الجزائر و الاتحاد الأوروبي
- قروض البرنامج الاستعجالي
- لا لترويع التاريخ
- عودة الأشباح إلى سكان الكوكب الأرضي
- الوطنية و الكونية المجسمة
- المنظومة التربوية من الازدواجية إلى التوازي
- الديمغرافية و الرجال ذوي النوايا الحسنة


المزيد.....




- غزة وإسرائيل.. يوم جديد من القصف المتبادل والضفة الغربية تشه ...
- منع اثنين من السياح من زيارة سور الصين العظيم وإدراجهما ضمن ...
- السعودية.. تداول تسجيلات لتعرض فتاة للضرب من جانب والدها ومر ...
- غزة وإسرائيل.. يوم جديد من القصف المتبادل والضفة الغربية تشه ...
- السعودية.. تداول تسجيلات لتعرض فتاة للضرب من جانب والدها ومر ...
- التشجير.. خطة بريطانية لمكافحة تغير المناخ
- ناشطون أردنيون يدعون للاعتصام أمام السفارة الإسرائيلية في عم ...
- وفاة 391 شخصا في روسيا جراء كورونا في الساعات الـ24 الماضية ...
- الجيش الإسرائيلي ينشر صورا لمسؤولين كبار في حماس تمت تصفيتهم ...
- الجيش الإسرائيلي يكشف عن مشروع -مترو- الأنفاق الداخلية لحركة ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بودريس درهمان - أهداف الألفية الثالثة للأمم المتحدة، -تحرير الصحراء- و التقاربات الجيوسياسية