أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مرثا بشارة - لست مع البابا و لست مع هؤلاء














المزيد.....

لست مع البابا و لست مع هؤلاء


مرثا بشارة

الحوار المتمدن-العدد: 3072 - 2010 / 7 / 23 - 22:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هل الدين قيود و فروض وضعت لتُقيد حرية الإنسان و تُعكر صفو حياته ؟ سؤال كثيراً ما يتردد علي أذهان الكثيرين ، البعض قد يُؤِد السؤال داخل الذهن حتى لا يشعر الآخرين بتجرئه علي الدين ، و البعض قد يطلق السؤال من ذهنه ليتشارك و يتحاور به مع من حوله حتى يجد الإجابة ، أما البعض الأخر فقد يتجرا و يرفض بل و أيضا ربما يتطاول علي مبادئ الدين ، و هذا ما لمسناه مؤخرا بسبب الجدل الشديد حول قضية الطلاق و الزواج الثاني في المسيحية.
فالتيار الأول و يمثله هؤلاء الذين يكتفون فقط بما يمليه عليهم رجال الدين من مبادئ و تشريعات وتحليل و تحريم دون الرجوع لما بأيديهم من كتب مقدسة لمراجعة ما يقدم لهم من تعاليم ، ظنا منهم بان رجال الدين هم الاعلي شانا و الأكثر علما و لا يجوز تحليل و تمحيص ما يعلّمون و ينادون به أو وضعه تحت مجهر الحق و الحقيقة ، و هؤلاء هم عميان لقادة عميان ، يعيشون و يموتون دون أن يدركوا ما هو الحق من الباطل ، و ما هو الغث من الثمين ، فلا يجهدون أنفسهم في استغلال طاقة العقل المعطلة عن التفكير ، إذ يسلمون تسليما كاملاً بأنها من اردة الله و احسانته أن يثبتوا حتى الموت علي ما ولدوا عليه ،
أما التيار الثاني ، فهم أناس عاديون جدا ، لكنهم مفكرون ، إذ يستخدمون نعمة العقل في نقد و تحليل الأمور دون أن يأخذوها علي علتها دونما تفكير أو تدبير و كأنها مسلمات واجبة الطاعة و النفاذ ، فيشاركون و يتشاركون أفكارهم و آرائهم في كل ما تعج به الحياة من مشاكل و قضايا حتي و لو كانت في عمق الدين و ثوابت الأيمان ، و ذلك عملا بالقول الذهبي – فتشوا الكتب لأنكم تظنون أن لكم فيها حياة - و هؤلاء هم من يلتمسون الحق فيعرفونه و الحق يحررهم من عبودية الفكر المظلم لحرية اليقين ،
أما التيار الثالث ، فهم من يظنون أن الدين بالضرورة هو ضد حرية الفرد ، و يؤثر بالسلب علي التعايش بين الإفراد ، لذا فيجب منعه من التواجد علي ارض الواقع الاجتماعي أو علي الأقل ترويضه حسبما مايوافق منطقهم و أفكارهم وأحيانا أهوائهم ، و هذا ما حدث فيما يتعلق بقضية الطلاق و الزواج الثاني ،
فنتيجة لتمسك البابا بعدم التصريح بالزواج الثاني للمطلقين رغم إهماله لقضيتي التبني و الميراث - و لا ندري سببا لذلك سوي لأنهما يتعارضان مع الشريعة الإسلامية و هو لا يريد الدخول في صراع قضائي تشريعي جديد – كان رد هؤلاء ، هو المطالبة برفض سيطرة النصوص الدينية و التحرر من سجنها ، فلا يجب تقديس المسيحية علي حساب المسيحيين - علي حد تعبير احدهم – و كأن المسيحية تحمل سيفاَ لتطيح برقاب المعارضين و الضالين بعيدا عنها ، و نسي هؤلاء ، انه لولا ما تحمله المسيحية من قيم سامية تنشدها كل المجتمعات الباحثة عن التحضر و الرقي الإنساني ، لكان السيف في انتظار هذا أو ذاك ، و المشكلة الحقيقية لهؤلاء ، أنهم يُسقطون ما يُسيء به بعض المنتمين للمسيحية علي المسيحية نفسها ، أما المشكلة الأكبر فهي ، تبنيهم الخاطئ لمبدأ – السبت لأجل الإنسان ، لا الإنسان لأجل السبت – حتى يستبيحون هدم المثل و القيم المسيحية من منطلق أن المسيحية لا تشرع و إنما تقدم وصايا دون أن تكره أحدا علي العمل بها ،
و هنا سؤال هام ، أليست شريعة الحب و السلام والمُثل ، أحب و أجدر بالإتباع لتكون منهج حياة ؟ و كيف للإنسان أن ينتمي لعقيدة و هو يريد التنصل من مبادئها ؟ ، ففي هذه القضية وجدت نفسي لست مع البابا لعدم مطالبته بالحق كاملاَ ، و لست مع هؤلاء لأنهم يريدون قلب الحق باطلاَ ، بدعوة التحرر من الدولة الدينية و المطالبة بدولة مدنية علمانية ، ناسيين أن المسيحية لم و لا و لن ترتبط بالسياسة أو الحكومات لان ذلك مبديء أصيل من مبادئها ، فهل ستكون العلمانية هي الدين الجديد الذي سيحارب كل الأديان ، الحق منها و الباطل ؟






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- زيدان و الاديان


المزيد.....




- مصر.. حريق هائل بحارة اليهود في منطقة الموسكي
- الوافدون إلى -الأقصى- في رمضان.. مخاوف من حرمانهم بلوغ المسج ...
- مصر.. المؤبد لـ4 عناصر من جماعة الإخوان لقتلهم رجال شرطة
- باحث روسي: دورة القمر تحدد مستقبل الإسلام في اوروبا!
- الكويت: إقامة التروايح في المساجد للرجال لمدة 15 دقيقة
- رابطة علماء اليمن تهنئ الأمة الإسلامية بمناسبة دخول شهر رمضا ...
- السيد عبدالملك الحوثي يبارك للأمة الإسلامية بحلول شهر رمضان ...
- الأنظمة العربية الرجعية.. ضد -الإسلام السياسي- ومع -الصهيوني ...
- شرطة دبي توجه تنويها هاما لمرتادي المساجد في رمضان
- تونس تتراجع عن حظر صلاة التراويح في المساجد بسبب جائحة كورون ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مرثا بشارة - لست مع البابا و لست مع هؤلاء