أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لانا راتب المجالي - مُحتَرَفُ المَاءْ














المزيد.....

مُحتَرَفُ المَاءْ


لانا راتب المجالي

الحوار المتمدن-العدد: 3072 - 2010 / 7 / 23 - 02:55
المحور: الادب والفن
    


مُحتَرَفُ المَاءْ

-1-
)مُبْتدأ(

لِماذا لا نَبدأ مِن المَاءِ
طُهريَ وَ غِوايتَكْ؟
!
ابْتَسَمَ الفَنّانُ
صَبَّ صَبابَتَهُ
في أكؤُسِ حُلمي؛
طَارتْ مِنْ رَغْوَةِ
نَشْوَتِها
خمْسُ يَمَاماتٍ
َتَترنّحُ جَذلَى
تَهْدِلُ :
المَاءُ
الماءُ
لا قَطرَةَ مَاءٍ
تُشبِهُ
قَطرَةَ مَاء!

-2-
(حُشاشَة)
.
.

وَ
وَجْهُكَ في الغُربَةِ وَطَنٌ
وَوجُوهُ النّاسِ تَرشِحُ غُربَةً
وأنا مِن دُونِكَ وطنٌ
في وَطني
يَنْزِفُ وَجهَكَ
يَستَجدي
لَوْ
قَطرةَ مَاءْ
.
-3-
(دَمْعَة )

في مُنتَصَفِ المَسافةِ
بَيْنَ الكِبرياءِ
وَالبُكاءِ

طَفَرتْ مِنْ عَيني دَمْعةٌ
نَاغَتْ
أصْفاءً تَتَوسَّـدُ
رَحمَ حَنيني
هَتفَ الفَنّانُ :
والدمعةُ قَطْرَةُ مَاء ؟!
فأجَبْتُ:
صَفْوَتُهُ، قوّةُ ضَعفٍ
للأنثى!

-4-
(حُشْاشَة )
.
.

وَ
دَمْعُ النّاسِ دمُوعٌ
وَدَمْعُ عَينيكَ
يُنْبوعٌ مِنْهُ فُراتُ
المَاء
.
-5-

(اسْتِسْقاء )

أهفُو إليكَ كالنِّدَاء

إيّاكَ أنْ تَبقَى الصَّدَى!

كُنْ دَنْدَنَةً

*(أمان )

*(أمان )

تُخَلْخِلُ مِنْ حَولي

صَمْتَ المَدَى

فَلْنلتَقِ ذَاتَ لِقاءٍ

هُنا أوْ هُنا!

وَلتَنْهَمِرْ

مِنْ مائِكَ
انْهَمِرْ
اتّئدْ يا جَفافْ
وارجعِ القَهقرى

تَعمّدي يا سَماءُ
فأنا الأرضُ حُبلى
بالحُبِّ
وَبالحياةِ
.
.
-6-

(اسْتِدرَاك )
قالَ:
انتهيتِ بالحيَاةِ
والأوْلى
أن تَنتَهيَ بالمَوتِ!

قُلتُ:
إذنْ،
عَودٌ عَلى بَدْءْ !

فانتَظرني
.
.
.
هامش:

(*أمان ) : كما هو متداول في اللغة الأمازيغية بكافة لهجاتها هو مقابل للكلمة العربية "الماء"، وهو يحمل بين طياته في المتخيل الأمازيغي النقيضين بين الحياة والموت ، وقد ارتبط هذا اللفظ Aman بالإله Amon الذي انتشرت عبادته قديما بشمال إفريقيا و الصحراء الكبرى.
هذا اللفظ يتطابق مع لفظ aman الماء من الناحية اللسانية، ويشترك من حيث الدلالة السيميولوجية مع amon في أداء وظيفة الألوهية.

في ميثولوجيا الواقع:يلعب الماء Aman دورا حيويا لدى الأمازيغ يتجلى في وظيفة الإخصاب، فيشبه الأمازيغي الماء الذي يجري أو يسقط على الأرض كرمز للذكورة حيث أنه في غياب الاتصال بين الماء والأرض ينعدم التخصيب والإنبات وتجف الحياة.







قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يَومَ تُنادي الصَحراء شاعرها


المزيد.....




- تراث وتاريخ صيد اللؤلؤ كما ترويه مدينة الزبارة الأثرية شمال ...
- بعد الرواية التي قدمها بشأن اعتصام رابعة.. -الاختيار 2- يثير ...
- المغرب ينضم إلى -مجموعة محدودة من البلدان- يتمتع مواطنوها بخ ...
- مصر.. المجلس الأعلى للإعلام يفتح تحقيقا عاجلا مع المسؤولين ع ...
- افتتاح قبة ضريح الإمام الشافعي في القاهرة (بالصور والفيديو) ...
- بصورة -فريدة-.. أحلام تهنئ ولي العهد السعودي بمولوده الجديد ...
- قصة الزير سالم الكبير  تأليف أبو ليلى المهلهل الكبير
- سوريا: تحديد موعد انتخابات رئاسية تصفها المعارضة بـ-المسرحية ...
- -أرقام صادمة-... الشركة المتحدة ترد لأول مرة على تقارير عن أ ...
- أول تحرك من عائلة سعاد حسني بعد أنباء تحضير عمل سينمائي عن - ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لانا راتب المجالي - مُحتَرَفُ المَاءْ