أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - مازن مرسول محمد - فن السوسيولوجيا














المزيد.....

فن السوسيولوجيا


مازن مرسول محمد

الحوار المتمدن-العدد: 2999 - 2010 / 5 / 9 - 14:09
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    



من المتفق عليه إن لكل علمٍ أسسٍ وأركانٍ جعلت منه مستقلاً يحمل في بواطنهِ ما يؤهلهُ لشغل مكانٍ مناسبٍ بين العلوم ، من خلال ما يوظّفهُ لخدمة المجتمع ودفعهِ إلى الأمام .
وعلم الاجتماع لا يشذ عن هذهِ العلوم الذي برز بأفكارِ ( كونت ) ووضِع بأسسهِ الخاصة ومن قبلهِ تمت الإشارة إليه من قبل العلامة ( أبن خلدون ) ، وبقي ردحاً من الزمن يمر بأطوارِ التطور والتراكم الذي جعل المجتمع لا غنى لهُ عن علم الاجتماع .
أننا عندما نسمع عن مشكلاتٍ اجتماعية كأمراضٍ تُصيب أفراد المجتمع ، نذهب ونشخّص الدواء مباشرةً لها ومنها المتمثل بآليات علم الاجتماع القادرة على التصدي لها وحلها أو الحد منها .
ولا يمكن بأية حالٍ من الأحوال الاعتماد على العلم بذاتهِ بقدر ما نوكل المهمة لإدارة هذا العلم من قبل متخصصيه ومُحكمي وواضعي أُسسهِ .
فلا يمكن لأية فرد دون تخصصٍ أن يعالج مشكلاتٍ معينة بأحد العلوم ، دون امتلاك آلية الفن القادرة على التصرف بعقلانية تامة تؤدي إلى التعامل مع المشكلة بالنظر إليها من جوانبٍ دقيقة تُحيط بكل مُسبباتها ، ولا يمتلك هذا الفن كل من قرأ علم الاجتماع أو تعامل معهُ ، وإنما قد يقتصر على الذي أحترف أُسس التعامل المنطقية مع هذا العلم .
من ذلك نرى بوضوح أنهُ على الرغم من ارتقاء كثيرٍ من العلوم إلى درجاتٍ عالية من الرقي والتكامل ، والتي لها تماسٍ مباشر مع مشكلات المجتمع ، إلا إن الملاحظ أن هذهِ المشكلات تتزايد والحلول غير كافية لعلاجها .
فما هو الحل وأين يكمن الخلل هل هو في الدرجة التي وصلت لها تلك العلوم ومنها علم الاجتماع ، أم أن الأمر يختلف عن ذلك ؟
لعل المتفحص لمسرى حياة البشر يُلاحظ التراكمات العلمية الراسخة ودورها في تقدم وتطور البشرية ، ولا يخفى على أحدٍ من إن الضعف ينتاب القائمين على أمور العلم وليس العلم ذاتهِ .
فعندما نتكلم عن علم الاجتماع فأننا نذكر انجازات مجتمعية كثيرة تُحسب لذلك العلم ، جاءت من تكاملهِ إلى حدٍ كبير وحسن التصرف بآلياتهِ .
لكننا عندما نطرح أسباب الفشل ، فلا يمكن أن يكون علم الاجتماع هو قد أخفق في معالجة المشكلات بذاتهِ ، وإنما الأمر يكمن في القدرة على امتلاك منهج الفن في ترجمة هذا العلم لمعالجة مشكلات الواقع .
فلا عجب أن هناك من يذم علم الاجتماع ككيانٍ علمي مستقل ولا يلقي باللوم على المتعاملين معهُ في التصرف بأمور المجتمع ، إذ إن الأمر بات واضحاً من إن هناك قصورٍ في كيفية توظيف حلول علم الاجتماع لمعالجة مشكلات المجتمع .
إن الأمر لا يقتصر على علم الاجتماع ، فأن كان هو مهتم بجانبٍ من قضايا المجتمع فهناك علوم أخرى تُعنى بمشكلاتٍ أخرى ، وعليه أيضاً تتعرض العلوم الأخرى إلى أخفاقٍ في كيفية التصرف بها لتسيير المجتمع على نحوٍ أفضل.
ولا نريد اليوم أن نقرأ المقالات الكثيرة في مدح علمٍ على حساب علمٍ آخر، مع علمنا بأن العلوم تبرز بقوة المتعاطين معها وتخبو بضعفهم .
لذا بعد أن تبين لنا إن علم الاجتماع هو علماً لهُ حدوده وميادينه الخاصة بهِِ والواضع بصماتهِ على المجتمع ، يمكن أن نقول انهُ أيضاً يتطلب لإتمام استقلاليتهِ وصيرورتهِ هو الفن في التعامل معهُ ، أي وضعهِ في مكان التطبيق بشكلٍ صحيح وليس خاطئ قد يوهم البعض بأنهُ كعلم هو فاشل ، وإنما الفشل ينبع من عدم الأهلية في توظيفهِ ، إضافةً لمؤثراتٍ أخرى قد تحد من نجاحهِ ، منها تكيف المجتمع مع حلولهِ ووعيهِ بها وغيرها .
وأخيراً لنا دعوة لليقين بأن علم الاجتماع ركناً أساسياً جاء وسيظل تقوم عليه أطراف المجتمع ولا غنى لنا عنهُ ، بيد إن الأمر يتطلب الإعداد للطريقة المثلى لتوظيفهِ لخدمة مجتمعنا بأفرادهِ دون الابتعاد عن ما يجب أن يتمتع بهِ المتعامل مع هذا العلم ، لكي يصورهُ بمعطياتهِ بصورةٍ تعكس ما بهِ من حلولٍ زاخرة بالعلم والتحليل والتدقيق والمناسبة لأمراض المجتمع المختلفة .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عقلنة العقل
- هل من عودةٍ للعقل ؟


المزيد.....




- إصابات كورونا في البرازيل تتجاوز الـ15 مليونا
- محمد نشيد: إصابة رئيس جزر المالديف السابق في انفجار
- تحفظ ألماني حيال اقتراح أمريكي بتعليق براءات اختراع لقاح كور ...
- بيان أوروبي خماسي يدعو إسرائيل لوقف الاستيطان والتهجير
- وفاة 8 فلسطينيين بينهم سيدة وأبناؤها الخمسة بحريق في السعودي ...
- وزير خارجية قطر: على دول الخليج وإيران الاتفاق على صيغة للحو ...
- الولايات المتحدة.. 45 ألف متطوع لقتل ثيران البيسون
- توضيح مهم من سفارة الصين في السعودية حول الصاروخ الصيني التا ...
- حريق كبير يلتهم سوقا وسط بغداد وفرق الدفاع المدني تستنفر (صو ...
- الجيش الروسي قلق من تحركات القوات الأمريكية في شرق سوريا


المزيد.....

- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - مازن مرسول محمد - فن السوسيولوجيا