أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أسد خياط - صراصير، لكنهم وطنيون














المزيد.....

صراصير، لكنهم وطنيون


أسد خياط

الحوار المتمدن-العدد: 2918 - 2010 / 2 / 15 - 15:14
المحور: كتابات ساخرة
    


تنادى زعماء المافيا إلى المؤتمر. وفي غفلة من رجال الشرطة وعيون الجواسيس، تقاطر هؤلاء إلى أحد فنادق الدرجة الثالثة حتى لا تثار الشبهات، توافدوا متخفين بسيارات أجرة أو مشياً على الأقدام، يرتدون رخيص الثياب بذقون غير محلوقة وأحذية غير ملمعة. وقف الدون باليرمو (يبدو أن الاسم غير حقيقي والله أعلم) على رأس المائدة الفقيرة بمحتوياتها والتي تناسب فندق الثلاث نجوم أو النجمتين، والغضب ينفخ أوداجه، متوجهاً إلى زملائه من زعماء المافيات. وبلا سلام أو تحية، بل بتعنيف ولوم وصل حدَّ السباب والشتائم، قال الدون باليرمو هذا: "منذ قرون الله أعلم بطولها ونحن نمتهن المهنة التي تعرفون، وأغلبنا ورثها أباً عن جد. تباً لكم بعد كل هذا التاريخ الطويل، والعمل المضني والشاق، نجتمع في هذا الماخور على مثل هذه المائدة خائفين كصراصير مذعورة باثين الحرس والعيون حتى لا يكتشف اجتماعنا فنتعرض إلى المحاكمات المهينة والاعتقال والسجن! إن هذا أمر يثير الإحباط ولا يشرف، عليكم اللعنة! إن مقارنة بسيطة وسريعة بين أحوالنا وأحوال إخوتنا الشرقين تبين لكم كم نحن بؤساء، قارنوا بين أملاكنا وأملاكهم، وبين أموالنا وأموالهم، بل بين علاقتنا بعضنا ببعض وعلاقاتهم. عندنا، ما أن يرى أحدنا الآخر حتى يبدأ باطلاق الرصاص. عندهم، يأخذ الواحد الآخر بالأحضان وهات يا بوس.
إخوتنا الشرقيون يجتمعون في القصور وفي أفخم الفنادق، محاطين بوزراء إعلام يرقصون لهم ويهزجون، وبوكالات الصحافة والتلفزة العالمية يستجدون منهم كلمة أو تصريحاً، يتبارى المصورون في تصوير بوزاتهم، ويتراكض الخدم والحشم بين أيديهم. أين أنتم منهم، إنهم لا يملكون طائرات رئاسية أو ملكية أو أميرية فحسب، بل يملكون المطارات نفسها، يملكون العواصم، بل المدن كلها، يملكون جيوشاً، بكلمة واحدة يملكون دولاً بمن فيها ومن عليها وتعترف بها الأمم المتحدة.
اعترض الدون نابولي (نعتقد أن الاسم مزيف والله أعلم) بشدة على الدون باليرمو وهو العرّاب القوي، والمنافس له في زعامة المافيا. كان المعترض يدّق الأرض بحذائه ويضرب الطاولة بقبضته، فأعطي الكلمة. وبعد أن تفحص وجوه الحاضرين، قال: "عائلتي الغالية! ما قاله زميلي دون باليرمو صحيح بما يتعلق بأحوالنا وأحوال الشرقيين. صحيح أن مهنتنا أصبحت شاقة وأحوالنا ليست على أحسن ما يرام. ولكن، قرأت حديثاً كتاباً عن تاريخ المافيا يقول إن أجدادنا كانوا في عهد يوليوس قيصر، وساهموا في الحرب على قرطاجة، ودعموا نابليون، وشاركوا في استقلال الولايات المتحدة. ومنذ ذلك التاريخ وحتى الآن كنا وطنيين. صحيح أننا نمتهن القوادة وغسيل الأموال وننشر المخدرات، كهؤلاء الشرقيين الذين يزاحمونا على هذه الأعمال، ولكنا لم نكن يوماً غير وطنيين، لأننا كذلك، من جهة، ومن جهة أخرى لأن أعمالنا لا تزدهر إلاّ إذا إزدهرت أوطاننا، ورغم كل هذا لم تبلغ بنا الخسة والحقارة لنتاجر بدواء الفقراء ولا برغيف خبزهم ولا ببيع أعضائهم، ولا نعرف القبور الجماعية والقتل العشوائي، ولم ننهب دولنا، وكل ثروتنا موجودة في بلادنا ولم نهربها إلى بنوك أجنبية، ولم نبع أوطاننا، لأننا وطنيون ومستقيمون. إننا غير عنصريين كهؤلاء الشرقيين كل الناس عندنا سواء لا يهمنا اللون أو الجنس أو الدين. أما أن يشبهنا زميلي دون باليرمو بهؤلاء الحثالة من البشر فهذه إهانة لا نقبلها ولا تغتفر". وصفق له الحضور، وخجل دون باليرمو.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اللغة العربية ما لها وما عليها (الجزء الثاني)


المزيد.....




- الجزيرة نت تحاور عز الدين شكري فشير حول واقع الرواية المصرية ...
- بلال خالد.. فنان تشكيلي مولع بالخط العربي
- فنان مصري يعتذر بعد نشره خبر وفاة دلال عبد العزيز
- المغرب: تأجيل كل احتفالات عيد العرش بسبب كورونا
- لوران ريشار صاحب تجمع -فوربيدن ستوريز-.. من هو؟ وعن ماذا يبح ...
- #غرد كأنك صحافي في فرانس 24
- رحيل الشاعر والكاتب المصري فؤاد حجاج عن عمر ناهز 92 عاما
- هل تؤثر قضية بيغاسوس على العلاقات المغربية الفرنسية؟
- هل توفيت الفنانة المصرية دلال عبد العزيز؟
- مواطنون ألمان يشكون من تأخر التنبيهات الحكومية قبل الفيضان و ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - أسد خياط - صراصير، لكنهم وطنيون