أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد جبر شنان - الفنان سعد الموسوي عاشق دهشة الطين














المزيد.....

الفنان سعد الموسوي عاشق دهشة الطين


عبد جبر شنان

الحوار المتمدن-العدد: 2909 - 2010 / 2 / 6 - 12:10
المحور: الادب والفن
    


"إن الممتازين في الفلسفة أو الشعر أو الفن كلهم من ذوي المزاج المكتئب أو الجنون الساكن"
-أرسطو-


يعتمد سعد الموسوي في سرد رؤاه الطفولية على ومضات بصرية، تكتب صمته البليغ وانحناءات صخب فراغها الواعي بلغة تشكيلية مبتكرة.
لقد اكتشف سعد مبكرا وعورة اللون، وظل يرصد اللامتناهي من والمبهم فيه، وأطال التحديق بمصائر موجودات تاريخه الشخصاني، وتراث بلده العتيق ... لذلك لم يوهم نفسه كثيرا بالمعنى، ولم يعول عليه فبدا نصه البصري لا يعنيه الأسلوب بقدر ماتثيره الأسئلة.
إنه فنان لا يعرف السكينة، يتأمل جدوى الهدم الذي تنحاز إليه مرئياته، ويشعرك انه يتوغل فيما وراء الرسم، ويخترق عتمات الأزمنة، ويؤرخ لأيام إضافية مخترعة من عندياته، فيعتمد انتقائية القلق، وغياب التسميات المبهرة، واستغرابه الركون إلى المصطلح.
لقد استطاع سعد الموسوي بفرادة شخصية أن يحول اليومي إلى تجريد، إلى لمسة وكثافة لا تحتاجان إلى استبطان .. انه يطمح لتدوين مستحيلات أسلافه وألغازهم وطلاسمهم العصية على الإمساك .. جسدها على سطح اللوحة كسراب أو حريق جسد مبهور بالاختفاء والظهور، وبحفر في كيان عالم مثقل بالغربة، وقاصر عن الوصول لذاكرة جسده. لوحته ساكنة تحت إبهام متعمد، لكنها ضاجة بالصمت.
بقصدية واعية تبدو كائنات لوحاته تتحرك بغرائبية مبتكرة، إنه يكسي فضاء لوحته بإضاءات شكلية تجعل صمت لونه مسموعاً، بل أشد سطوعاً من ضوء فراغه الذي يكتسح فسحة وجوده.
اللوحة لديه تبدأ من النهاية، وتتمحور حول جوهر قصي، يرتد دائماً إلى البدايات الأولى، وكذلك يوغل بالامتداد الرافديني الفاجع الذي يقترب من يقظة غارقة في الماضوية المبصرة. تكويناته المستفزة تحتمل أكثر من تأويل، والمشهد التشكيلي لديه غير محدد بإطار اللوحة وغير مختصر بماهية مهيمنة كون لوحته تتمرد على إطارها لتصطدم بالمتلقي وتسحبه عنوة لخول فضاءاتها البنائية ورموزاتها المتآخية والمتضادة معاً.
يشعرك هذا الفنان بأن ألوانه عطشى، ولوحاته تقف بوجهك مستفزة ومستفهمة. لوحاته تقترب كثيراً من الإمساك بالحبل السري للدهشة و لا تجازف بكشفه في سماءاتها. الفنان سعد الموسوي يصغي بصمت مبدع إلى الأسئلة لأنه سليل راقصي معبد أور، ووريث وداعتهم، وقد نثر بهاء انحناءات الجسد في أقاصي لوحاته، وتركها تتماوج في فورة مثقلة بالحنين وتتدلى مثل عناقيد أو حتوف.
في لوحاته يتابع بجدية ذاكرة الجسد وأسراره ونزواته، إنه يسعى ليثير الحس الجمالي للجسد، وإيماءاته وكيف تنقلب رشاقة رقصه إلى هوس وانفلاتات جسدية ليؤكد ما قاله روجيه غارودي من أن الرقص هو جُماع الفنون كلها.
سعد الموسوي صائغ لوحات جوال، وحكاياته بأسرها الطين وبذخه. إنه يتذمر من الوضوح، ويكره التفسير، وينبذ التكرار، ولا يغض الطرف غن الترهات .. إنه لا يرتكز على تقنيات محددة ومتشابهة، ولذلك نرى انه في أكثر من لوحة يفترض محذوفات يتعين على المشاهد أن يستكملها، لكن ليس بالضرورة أن يملأ فراغاتها كمتلق بوعي تقليدي.
لوحته تتوخى الصدمة دائماً .. الصدمة التي تخلخل قناعات المشاهد، وأفق وعيه، ومرتكزات فهمه السكوني ... لوحته تطمح لإرساء معاييرها الخاصة التي تتناسب مع إيقاع وسائلها البصرية. سياق اللوحة لديه يحتمل الاستفاضة والتنقل والتجاوز مع نصوصه النفسية الصامتة التي لم يقلها بعد.
الحياة تبهر الفنان، وفراغ اللوحة يستفزه بوصفه تهذيباً للصمت. إنه يستمد لوحته من تفتيت مشاهداته غير المتكئة على المباشرة، لذلك تبدو أليفة توهم المشاهد العادي بالوضوح، لكن قاريء نصه البصري المتمعن يتهيب الخول إلى عالمه، ويخشى لحظة الاصطدام به.
لوحته تفترض نواة فضاءات، وتحتمل زوايا ووجهات نظر ... لوحته تكتظ لأمكنة وسرد يصل حد انه يتحجدث عن زمن قادم، ويشعرك بأنه يرتطم أكثر الأحيان بجدار اسمه الرعب، وقد يكون أقسى ما يعكسه رعب الحرية، لذا فإن لوحاته لا تعرف حدوداً آمنة، ولا تثأر من أحد، لكنها تتمسك بفرادتها.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295


المزيد.....




- الولايات المتحدة.. ملتقى رفيع المستوى يدعو لدعم جهود المغرب ...
- قرار حظر التنقل الليلي خلال رمضان..ضرورة توفير بدائل وحلول ل ...
- فيديو | شريهان تعود للشاشة بعد 19 عاما بإعلان مبهج.. والفنان ...
- عن الإغلاق ليلا في رمضان…عن التراويح، عن ضعفائنا وعن بقية ال ...
- هالة صدقي تعلن موقفها تجاه مثليي الجنس
- مسلسل -المداح-... الرقابة الفنية تطلب حذف مشهد من الحلقة الأ ...
- الجيش الإسرائيلي يعتقل مرشحا لحماس في رام الله و-الثقافة- ال ...
- إعلان بيروت العمراني: معماريون يتأملون ما بعد الانفجار
- اضطهاد السود في -شحاذو المعجزات- للكاتب قسطنطين جورجيو
- اليوم ذكرى ميلاد الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد جبر شنان - الفنان سعد الموسوي عاشق دهشة الطين