أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارشيف الماركسي - روزا لوكسمبورغ - روزا لوكسمبورغ: ماذا يفعل الزعماء ؟(يناير 1919)














المزيد.....

روزا لوكسمبورغ: ماذا يفعل الزعماء ؟(يناير 1919)


روزا لوكسمبورغ
(Rosa Luxemburg)


الحوار المتمدن-العدد: 6673 - 2020 / 9 / 10 - 10:01
المحور: الارشيف الماركسي
    


ماذا يفعل الزعماء ؟
(يناير 1919)

في أجواء الثورة الملتهبة, فان الناس و الأشياء تنضج بسرعة لا تصدق. قبل ثلاثة أسابيع قصيرة فقط و حين انتهاء اجتماع مجلس العمال و الجنود, بدا و كأن ايبرت و شيدمان في ذروة سلطتهم. و أن ممثلي الجماهير من العمال و الجنود الثوريين في أنحاء ألمانيا قد أذعنوا بصورة عمياء لقادتهم.
إن انعقاد الجمعية الوطنية الذي بموجبه تم حظر " الناس في الشوارع " و انحطاط المجلس التنفيذي ومعها المجالس الأخرى و تحولها إلى هيئات شكلية عقيمة. أيما انتصار للثورة المضادة على طول الخط ! . يبدو أن ثمرة التاسع من نوفمبر هدرت و رميت جانبا و أن البرجوازية تنفست صعداء مرة أخرى, و تركت الجماهير و هي في حيرة من أمرها, مخلوعة من السلاح, متوترة و في الحقيقة مشككة. إن ايبرت و شيدمان تخيلا نفسيهما في قمة السلطة.

يا لهؤلاء الحمقى العميان ! فلم يمض عشرون يوما بعد حتى بدأت سلطتهم بين ليلة و ضحاها بالترنح. إن الجماهير هي القوة الحقيقية, هي القوة الفعلية بحكم الجبر الحديدي للتاريخ. قد يتمكن أحدهم في تقيدهم لحين ما , قد يتمكن أحدهم من حرمان منظماتهم من النفوذ. غير انهم بحاجة فقط إلى استثارة, إلى من يسند ظهرهم بعزم و عناد كي تزلزل الأرض تحت أقدام أعدائهم.
من رأى المظاهرات الحاشدة في سيكسله أمس و تحسس القناعة الثورية الصارمة و المزاج الرائع و الطاقة التي تهبها الجماهير ,لابد و أن يستخلص نتيجة مفادها أن البروليتاريا قد نمت سياسيا بصورة هائلة من خلال تجربة الأسابيع المنصرمة في خضم الأحداث الأخيرة. أمسوا مدركين لقوتهم و جل ما يبقى عليهم هو كيفية استثمار هذه القوة لصالح أنفسهم.

إن ايبرت و شيدمان و موكليهم من البرجوازية الذين يزعقون دون توقف " انقلاب ", يجربون في هذه اللحظة نفس نقض الأوهام التي جربها آخر حاكم من آل بربون عندما أجاب الوزير زعقا ته حول "تمرد" أهل باريس بقوله هذه الكلمات " سيدي , هذا ليس بتمرد, إنها ثورة ".

نعم إنها ثورة , بكل تطوراتها الظاهرية الفوضوية, بمدها و جزرها المتناوب, بلحظات اندفاعها نحو الاستيلاء على السلطة التي توازي لحظات تراجع كساري الثورة. و تشق الثورة طريقها خطوة فخطوة عبر حركات انعطاف واضحة و لكنها سائرة إلى الأمام لا يمكن مقاومتها.
ينبغي للجماهير أن تحارب, و تبادر إلى العمل في النضال نفسه. يحس المرء اليوم أن عمال برلين تعلموا إلى حد كبير الإقدام الفعلي. انهم يتعطشون إلى أفعال حازمة و حالات واضحة و تدابير حاسمة . لم يعودوا كما كانوا في التاسع من نوفمبر.انهم يدركون ما يريدونه و ما ينبغي القيام به.
مع ذلك هل إن زعماؤهم الذين يشكلون الجهة التنفيذية لإرادتهم على علم بذلك بصورة جيدة ؟ هل إن الزعماء و اللجان الثورية للقضايا المصيرية لها نفس الإرادة و الطاقة النضالية التي نمت لدى العناصر الراديكالية في الحزب الاشتراكي الديمقراطي المستقل في الوقت نفسه ؟ هل إن قدرتهم على العمل تواكب النمو المطرد للجماهير؟
إننا نخشى أن لا نتمكن من الإجابة عن هذه الأسئلة مباشرة بنعم. نخشى أن القادة لا يزالون كما كانوا في التاسع من نوفمبر. مضت أربعة و عشرون ساعة على هجوم حكومة ايبرت على ايكهورن*. استجابت الجماهير بحماس لنداء قادتها. تمكنت الجماهير مستندة إلى قدرتها الذاتية و بصورة عفوية من إعادة ايكهورن إلى منصبه. و بمبادرة تلقائية استولوا على مقر جريدة " إلى الأمام " و ( مكتب تلغراف فولف)و احتجزوا المحررين البرجوازيين. سعوا إلى تسليح أنفسهم قدر الإمكان و هم ينتظرون ألان تعليمات و تحركات أخرى من قادتهم.
ماذا فعل هؤلاء القادة في الوقت نفسه ؟ ماذا قرروا؟ أية تدابير اتخذوها لضمان انتصار الثورة في مثل هذا الوقت المتوتر الذي يتم فيها تقرير مصير الثورة , على الأقل للمرحلة القادمة ؟ لم نر و لم نسمع أي شيء ! لعل قادة العمال يتشاورون فيما بينهم بصورة عميقة و مثمرة.مع ذلك فان الوقت حان للعمل فورا.
إن ايبرت و شيدمان لا يضيعون بالتأكيد وقتهم بالاجتماعات. انهم ليسوا نائمين بالتأكيد. فهم منهمكون بهدوء في إعداد المكائد بحذر و حيوية معهودة من قبل الثورة المضادة. انهم يشحذون سيوفهم بغية الانقضاض على الثورة و أخذها على حين غرة و من ثم اغتيالها.
ثمة عناصر أخرى متخاذلة عملت مسبقا بحذق لتمهيد الطريق أمام " المفاوضات " و لتحقيق التنازلات و مد الجسر بين الهوة العميقة التي فتحت بين جماهير العمال و الجنود و حكومة ايبرت, و حمل " الثورة " على تقديم التنازلات لألد أعدائها.

لم يعد هناك وقت للضياع. ينبغي اتخاذ تدابير حازمة فورا. لابد من تقديم توجيهات واضحة و سريعة للجماهير و كذلك للجنود الأوفياء للثورة. ينبغي توجيه طاقاتهم و عدائهم نحو تحقيق أهداف صائبة. إن جذب العناصر المترددة إلى القضية المقدسة يتحقق بواسطة إجراءات واضحة و حازمة تتخذها الهيئات الثورية.
اقدموا على العمل ! اقدموا على العمل ! بشجاعة و حزم و إصرار. هذا هو الالتزام و الواجب " اللعين" لزعماء الثورة و قادة الحزب الاشتراكي المخلصين. انزعوا سلاح الثورة المضادة و قوموا بتسليح الجماهير. قوموا بالاستيلاء على مواقع السلطة. تصرفوا بسرعة ! هذا ما تلزمه الثورة. ساعاتها تحسب كأشهر و أيامها كأعوام في التاريخ العالمي. و لندع هيئات الثورة تدرك التزاماتها الجسيمة.


*اميل ايكهورن نائب عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي المستقل. كان مدير شرطة برلين أثناء ثورة نوفمبر. طرد من منصبه من قبل الحكومة المؤقتة بسبب تعاطفه مع اليسار الثوري آنذاك.
ترجمة فاروق حميد






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإضراب الجماهيري والحزب السياسي والنقابات
- ركود الماركسية وتقدمها
- ما أصل الأول من مايو
- تعاون العمال المنظمين وغير المنظمين ضروري للنصر
- الحاجة إلى عمل موحد بين الاشتراكية الديموقراطية والنقابات
- من كتاب الثورة الروسية , مشكلة الديكتاتورية
- الثورة الروسية 1917
- الاقتصاد السلعي والعمل المأجور-
- المجتمع البدائي وانحلاله
- ما هو الإقتصاد السياسي؟
- الإضراب الجماهيري - الجزء الثاني
- الإضراب الجماهيري - الجزء الاول
- إصلاح اجتماعي أم ثورة
- الخطبة التي ألقتها روزا لوكسمبورغ في 30 ديسمبر 1918 في المؤت ...
- ما أصْلُ الأول من أيّار ؟
- رسائل من روزا لوكسمبورغ


المزيد.....




- هزيمة حزب العمال في بريطانيا انعكاس لعمق الأزمة التي يعاني م ...
- هزيمة حزب العمال في بريطانيا انعكاس لعمق الأزمة التي يعاني م ...
- رئيس وزراء ألبانيا إيدي راما: -الاتحاد الأوربي هدفنا منذ خرو ...
- رئيس وزراء ألبانيا إيدي راما: -الاتحاد الأوربي هدفنا منذ خرو ...
- نتنياهو يمنح قوات الاحتلال الصلاحيات لقمع المتظاهرين الفلسطي ...
- إطلاق سراح متظاهرين اعتقلوا مؤخراً خلال تظاهرة تندد باغتيال ...
- إسرائيل تحشد قواتها على حدود غزة مع تصاعد التوتر مع الفصائل ...
- -نختار الذهاب إلى القمر-.. كيف غيّر خطاب جون كينيدي الشهير م ...
- شرطة بابل تنفي وجود حملات اعتقال عشوائية للمتظاهرين وتوضح ما ...
- مصدر خاص لـRT: وفد مصري يصل تل أيبب لبحث عقد هدنة بين إسرائي ...


المزيد.....

- روزا لوكسمبورغ : في سبيل قضيتنا.. في سبيل حريتنا / رشيد غويلب
- الثورة والثورة المضادة - تشيرنيشيفسكى ، لينين ، تروتسكى / سعيد العليمى
- كرّاس لتتفتح الأزهار، بقلم لوُ تنغ يي، مع ثمانية ملاحق (وثيق ... / الصوت الشيوعي
- المفاهيم النظرية والسياسية وانعكاس امزجة الثورة المضادة فى ص ... / فلاديمير لينين
- رأس المال: الفصل الثالث عشر (64) 9) التشريع المصنعي (المواد ... / كارل ماركس
- بالعربية لأول مرة مراسلات ماركس – فيرا زاسوليج / ثامر الصفار
- انتفاضة أكتوبر و”الشرعية” السوفيتية / ليون تروتسكي
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- رأس المال: الفصل الثالث عشر (56) الصراع بين العامل والآلة / كارل ماركس
- لتحريض السياسي و”وجهة النظر الطبقية” / فلاديمير لينين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارشيف الماركسي - روزا لوكسمبورغ - روزا لوكسمبورغ: ماذا يفعل الزعماء ؟(يناير 1919)